فضاءات جنين بورزق

جنين بورزق

فضاء القرآن الكريم والسنة النبوية

العضو الأكثر فعالية على مستوى الـبلدية
حجيرة ابراهيم ابن الشهيد
مسجــل منــــذ: 2010-10-19
مجموع النقط: 2233.68
إعلانات


>> جنين بورزق >> فضاء القرآن الكريم والسنة النبوية

الصفحة: 1 من 27
المشاركة في فضاءات جنين بورزق ممكنة للأعضاء المسجلين أو المشتركين في صفحاتها !...

الإسلام يعلّمنا الإيجابية اسلاميات 13 جانفي 2022 (منذ 4 أيام) الدكتور / يوسف نواسة* بعيدًا عن صحّة كلمة الإيجابية لغة من عدمه، فالّذي يهمّنا هنا هو المعنى الجميل الجليل لهذه الكلمة بحسب الاستعمال الشّائع. هذا المعنى الّذي نراه يشعّ من تعاليم الإسلام، ومن توجيهات القرآن العظيم والسّنّة النّبويّة. والأمثلة في ذلك كثير لا يمكن جمعها وحصرها في هذه العُجالة، وإنّما هي أمثلة ونماذج تفي بالمقصود وإيصال المعنى المصمود، وحَسْبكَ من القلادة ما أحاط العنق. وأوّل ما نقف...



17 جانفي 2022 التحذير من أكل المال الحرام اسلاميات 16 جانفي 2022 (منذ 13 ساعة) الدكتور عبد الحقّ حميش أكل المال الحرام داء خطير ومرض عضال، خطرُه على الأفراد عظيم وفساده للمجتمع كبير، ما وقع فيه امرؤ إلّا ومُحِقت منه البركة في صحته ووقته ورزقه وأسرته وعمره، وما تدنَّس به أحد إلّا وحُجبت دعوته، وذهبت مروءته، وفسدت أخلاقه، ونُزع حياؤه، وساء منْبَته، وخسرَ في دنياه وفي أخراه. يُسبّب الهلاك والخسران للمجتمعات، ويفسدُ أحوالها، وينشر الظّلم فيها، وما انتشر هذا الدّاء...



17 جانفي 2022 تاج الأصحاء الذي لا يقدره إلا المرضى اسلاميات 16 جانفي 2022 (منذ 13 ساعة) الشّيخ عبد المالك واضح*موصى به ورد في سنن ابن ماجه من حديث عبد الله بن خبيب عن أبيه عن عمّه قال: كنّا في مجلس فجاء النّبيُّ صلى الله عليه وسلم وعلى رأسه أَثَرُ ماء، فقال له بعضنا: نراك اليوم طيّب النّفس، فقال: “أجل والحمد لله”، ثمّ أفاض القوم في ذِكر الغنى، فقال: “لا بأس بالغنى لمَن اتّقى، والصّحة لمن اتّقى خير من الغنى، وطيّب النّفس من النّعيم”، فتاج الصّحة هو ثالث...



من أسرار القرآن: (وبِالوالدينِ إِحسانًا) وعن رسول الله صلى الله عليه وسلم أن رجلًا جاءه فقال: يا رسول الله! من أحق الناس بحسن صحابتي؟ قال: «أمك». قال: ثم من؟ قال: «ثم أمك». قال: ثم من؟ قال: «ثم أمك». قال: ثم من؟ قال: «ثم أبوك» (متفق عليه).. من أسرار القرآن: (وبِالوالدينِ إِحسانًا) يقول ربنا‏ تبارك وتعالى في سورة الإسراء: {وَقَضَى? رَ‌بُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا ? إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ‌...



ما كان الرّفق في شيء إلّا زانه يروي الشيخان في صحيحيهما من حديث أمِّنا عائشة رضي الله عنها أنّ النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم قال: «إنّ الله رفيق يحبّ الرّفق، ويعطي على الرّفق ما لا يعطي على العنف، وما لا يعطي على ما سواه»، قال الإمام النووي: فيه تصريح بتسميته سبحانه وتعالى ووصفه بالرفيق. إنّ من تأمَّل ما احتوى عليه الشّرع الحكيم من الرّفق واليسر علم أهمية ذلك في حياة المسلم، والأحكام عندما شرعها ربّنا راعى الرّفق في ذلك، فلم تشرع جملة واحدة، كلّ ذلك...



صورة المقال الرئيسية ذلك هو الفوز العظيم بين حين وآخر، نعود للكتابة عن الهدف الأسمى – بعد رضوان الله – الذي ينبغي أن يظلّ ماثلا يتلألأ بين ناظريّ كلّ واحد منّا، هدف النّجاة من النّار والفوز بدخول الجنّة دار الأبرار، ويا له من فوز ما بعده فوز، يقول الحنّان المنّان سبحانه: ((كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَمَنْ زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا...