فضاءات جنين بورزق

جنين بورزق

فضاء أعلام ورجالات وعوائل

العضو الأكثر فعالية على مستوى الـبلدية
حجيرة ابراهيم ابن الشهيد
مسجــل منــــذ: 2010-10-19
مجموع النقط: 3143.25
إعلانات


عندما يبكي منبر صلاح الدين خطيبه الفارس في رثاء أخي الشهيد الشيخ د. يوسف جمعة سلامة

الرأي

عندما يبكي منبر صلاح الدين خطيبه الفارس

في رثاء أخي الشهيد الشيخ د. يوسف جمعة سلامة

بقـلم: د. جميل جمعة سلامة

2024/05/18

لم تكن أمي أمه تعلم وهي تحمله جنيناً في أحشائها عام 1954م بعد ستة أعوام من النكبة وسقوط فلسطين المدوي في براثن المؤامرة الصهيونية الكبرى لإقامة وطن قومي لليهود فيها واحتلال القدس بما تشكل من عقيدة إسلامية راسخة حيث قبلة المسلمين الأولي ومسري رسولنا محمد ومعراجه الي السماء، بعد جولة صراع سابقة ودامية مع الحملات الصليبية والاستعمارية قادها القائد المسلم صلاح الدين الأيوبي وتوجت بمعركة حطين المجيدة وتحرير القدس وتشييد منبره في رحاب أقصاها الشريف ليكون صوتا للإسلام والمسلمين فيها، أن وليدها الذي أسمته وأبي بيوسف سيصعد هذا المنبر ويتبوأ خطابته ليكون خطيب قبلة المسلمين الأولي وأرض الإسراء والمعراج أو كما أطلق عليه أخي وصديقي د.أحمد يوسف ” امام أولي القبلتين وثالث الحرمين” كعنوان لمقاله عن الشهيد بطلب مني لكتاب أعده عن سيرة ومسيرة شهيدنا الكبيرالراحل.

وكذلك لم يكن يعلم أبي طيب الله ثراه وغفر له بما ربانا وقدم لنا الرجل الأمي العاشق للعلم والتعلم والعصامي الحازم الصارم والقوي الشكيمة عزيزالنفس وهو ينشئ ابنه الوليد والبكر من زوجته الثانية ويودعه في سن مبكرة كتاتيب مخيم المغازي الذي هاجر له أسوة بالسواد الأعظم من شعبه المهجر بفعل ألة الإرهاب الصهيونية ويعزز صفاته هذه في عقل وقلب صغيره يوسف حاثاً إياه علي العلم والدين طامحا أن يعوضه الله به عما فاته من مسار العلم، أن صغيره سيكبر ويحمل صفاته ويحقق رغباته وطموحاته ليصبح شيخا عالماً مهيباً مشهوداً يشار له بالبنان ليس في منطقته فحسب بل في سائر قطاع غزة بل وفي فلسطين بأسرها بل وفي العالم الإسلاميوالعالم عموماً، ويتبوأ رأس المؤسسة الدينية في فلسطين وزيرا لأوقافها وشيخها لأزهرها وخطيبا لأقصاها وأحد أبرز علمائها.

ومابين الميلاد والشهادة الختام رحلة ومسيرة عمرها سبعة عقود… تصلح عنواناً لقصة نجاح ريادية عصامية لأيقونة وطن بنكهة مقدسية شكل فيها أخي الشهيد نموذجاً يحتذي لعائلته ومحيطه، لشعبه ووطنه ولكل من عاشره وخالطه وتعامل معه من الأنام في داخل الوطن وخارجه، وصنع نبراسا يهتدي به الحالمون بمستقبل زاهر لأنفسهم ولشعوبهم ولأمتهم، مسيرة تخللها محطات مفصلية وأخري نمطيةتتفاوت بين الخاص والعام وبين الآلام والأمال، لعل أبرزها:

جامع المغازي الكبير:

كان اللبنة الأولي في مسار حياتك الدينية والعامة وأنت العصامي الذي أصبحت اماما وخطيبا له وأنت ابن العشرين عاما في وجود شيخك وأستاذك العالم وبدعمه واحتضانه لك، وكان نقطة الأنطلاق لعملك الديني المشهود في قطاع غزة والوطن عموما، واكبت مسيرة هذا الجامع منذ كان منشأة للاحتلال البريطاني وأشرفت علي ادارته وشؤونه وحولته إلي جامع فسيح بإمكانيات متواضعة قبل أن تتولي جمع التبرعات لتشييده من الباطون المسلح ليصبح لوحة فنية والمعلم الأشهر في مخيم المغازي ولتكمل ذلك أثناء وجودك علي رأس وزارة الأوقاف بتوسعة واجهته وكسوته بالحجر القدسي، وجعلت من هذا الجامع مؤسسة دينية دعوية واغاثية وثقافية وتعليمية متكاملة، فأسست لجنة زكاة المغازي وكنت رئيسها تمديدالمساعدة والعون للمعوزين من العائلات المتعففة ونظمت حلقات القرآن وحفظه وتجويده وتفسيره، وكذلك دروس الارشاد والتوعية الإسلامية واستقدام أبرز العلماء للمحاضرة فيه، وكانت في عهدك الدروس التعليمية للمراحل الدراسية المختلفة وكذلك الدورات المهنية للنساء ليكن منتجات في بيوتهن ويعتمدن علي ذواتهن ويعيلن أسرهن، واستمرت مسيرتك علي رأس هذا الجامع الكبير نحو أربعة عقود قبل الانقسام البغيض وما صاحبه من فتن وكف يدك عن إدارة الجامع والاشراف عليه بشكل جارح حتي استشهادك وأنت الذي آليت الصمت ووأد الفتنة شعورا بالمسؤولية الدينية والوطنية ولعل اطلاق اسمك علي هذا الجامع ليصبح جامع الشهيد الشيخ د. يوسف جمعة سلامة أقل تكريم لمسيرتك في هذا الجامع وغيره ورد اعتبار لما حدث سيما بعد نهر الدماء الزكية لآلاف الشهداء من شعبنا الذي لا يزال ينزف ويشكو الى الله ظلم الاحتلال وطغيانه.

معهد الأزهر الديني:

محطة أنطلق بها أخي الشهيد من إطار المحلية الي الاطار الوطني الواسع فأنتقل من عمله كأستاذ في سلك التربية والتعليم بعد استقالته الي المعهد الديني الأزهر بغزة حيث كان عميده أنذاك المرحوم الشيخ محمد عواد الذي ربطته بالشهيد علاقات شخصية ومهنية وثيقة وأتذكر طفلا زياراته العديدة لبيتنا، ليتبوأ الشهيد منصب مدير العلاقات العامة في الأزهر والذي حولهبشهادة الجميع الي شعلة نشاط وحيوية من حيث إحياء المناسبات الدينية والوطنية وإصدار مجلة الأزهر حيث كان مدير تحريرها والمشرف عليها ومد جسور التعاون الكبير مع الأزهر بمصر والعالم الإسلامي ومع القدس والضفة الغربية والداخل المحتل الي جانب جمعيات تحفيظ القرآن الكريم والوعظ والإرشاد الديني الذي أصبح لاحقا مديرا له، وأستمر شهيدنا الكبير في مؤسسة المعهد الديني يتنقل فيها من نجاح لنجاح حيث كنت أسمع وصف العاملين فيه وغيرهم له بدينمو المعهد حتي قدوم السلطة الوطنية الفلسطينية عام 1994م لينتقل بعدها للعمل بوزارة الأوقاف الوليدة كوكيل وزارة مساعد ومسؤول الأوقاف في قطاع غزة.

وبعد الانتخابات التشريعية الثانية عام 2006 وتشكيل حكومة جديدة غادر شهيدنا منصبه في وزارة الأوقاف متفرغا لبيته وأهله ويبدأ مرحلة علمية جديدة من البحث العلمي والتأليف، حتي فاجأه مجلس أمناء معهد الأزهر بعرض تسلمه موقع عميد وشيخ الأزهر ليقبل الشهيد هذا الموقع الجديد ” شيخ الأزهر وعميد المعاهد الأزهرية بفلسطين” علي رأس المؤسسة الدينية الأقدم والأعرق في فلسطين باعتباره ابن المؤسسة تاريخيا وأحد أركانها ليصبح المعهد معهدا وطنيا امتد من غزة الي الضفة ويرد الاعتبار لموظفيه وحقوقهم ويخلق منه خلال فترة وجيزة وزارة أوقاف ثانية بهيكلية معتبرة وبدأت معها انطلاقة جديدة للمعهد قبل أن تتوقف ومغادرة الشهيد الموقع بفعل دسائس أعداء النجاح ومعه غادر واستقال مجلس أمناء المعهد ، وبمغادرته خسر المعهد وأسرته شيخه الباني.

وزارة الأوقاف:

كانت هذه المحطة الأهم والأطول في حياته رحمه الله، وأقترن أسمه بها إذ أنه لم يكن وكيلاً ومن ثم وزيرا عابرا فيها كما هو حال العديد من الوزراء بل هو الوزير المؤسس لها أنشأها من الصفر ووضع هيكليتها الكاملة الدعوية والإدارية والتعليمية والحج والعمرة والزكاة واستثمار الأوقاف والعلاقات العامة والدولية وخلق منها وزارة مركزية في الحكومة الفلسطينية ومؤسسات السلطة الوطنية، ووسع نشاطها أفقيا وعموديا ووظف فيها جيشا من العاملين يمثل النسيج الاجتماعي الفلسطيني سيما الفقراء وعزز ذلك بدور اغاثي من خلال لجان الزكاة المنتشرة في مختلف قري ومدن ومخيمات محافظات الوطن وتخرج المئات من طلبة العلم الشرعي من مدارسها الشرعية وكليات الدعوة الإسلامية فيها، ولأول مرة يصدر في عهده مصحف بيت المقدس ليكون أول مصحف بطبعة فلسطينية في أرض الأسراء والمعراج ويجلب لفلسطين حصة حجاج أضعاف مضاعفة مما حددته السعودية لحجاج العالم الإسلامي وفقا لتفاهماتها مع منظمة التعاون الإسلامي في ظروف ميسرة ومريحة.

وتشهدله محافظات الوطن بالمشاريع التجارية الاستثمارية للأوقاف أراض وعقارات لتنمية مال الوقف المستقل عن الموازنة العامة ليعود ربعه علي خدمة المجتمع والوطن، وفي عهده كانت تنظم مسابقات حفظ القران الكريم المحلية والدولية، وتأسيسه لإذاعة القرآن الكريم، علاوةً علي ذلك وضع فلسطين الدينية علي جغرافية العالم العربي والإسلامي والدولي وأصبح لها حضورا مميزا من خلال علاقات ممتدة نسجها مع وزارات الأوقاف والمرجعيات الدينية في مختلف الدول، ولا ننسي علاقاته مع الأخوة المسيحيين شركاء الوطن والهم وبثه روح المودة والتسامح والعيش المشترك على القاعدة القرآنية ” لكم دينكم ولي دين”.

خطيب أولي القبلتين وثالث الحرمين:

اعتلاء أخي الشهيد منبر القائد صلاح الدين الأيوبي في المسجد الأقصى المبارك خطيبا للمسلمين والأمة كانت ذروة محطاته وأكثرها تقدما ولعلها الأهم والأبرز في مسيرته، ولعلها تحقيقا لنبوءته التي صارحني بها عند اصطحابه لي طفلا في ختام مرحلتي الابتدائية عندما قال لي عندما تكبر ستحضر لتصلي الجمعة في الأقصى وأكون أنا خطيبه بإذن الله، فنال هذا الشرف عن استحقاق واقتدار وهو العالم المتمكن والخطيب المفوه والصبور الجلد في حقل الدعوة والعمل العام.

ويشهد له الجميع أنه وظف خطبه النارية للدفاع عن الأقصى والذوذ عن حياضه والتصدي لتهويده والمؤامرات عليه ومعالجة قضايا المسلمين والأمة وفي مقدمتها قضيتنا فلسطين، وأصدر دليل الأقصى ليكون مرجعا للمسلمين داخل فلسطين وخارجها للتشبث بمسجدهم الثالث وقبلتهم الأولي ومعرفة تاريخه وأركانه واقسامه وكل مصطبة فيه، ولم يكن يعلم أخي رحمه الله أن هذه المحطة الأبرز والأرفع في حياته ستكون سببا لنهايته شهيدا حيث أعلن العدو الإسرائيلي عند اغتياله أنه قد تم تصفية الشيخ يوسف سلامة المحرض الأول في القدس والمسجد الأقصى باثاً خطبة مؤثرة له في المسجد الأقصى، فأستحق أجمل النهايات وأمسك الختامات ليصبح عن جدارة شهيد القدس وشهيد الأقصى والمسرى، ويقع الفراق بينهما والذي لم يتمناه أبدا، فيبكي منبر صلاح الدين خطيبه الفارس.

الجزائر:

بلد المليون ونصف المليون شهيد…بلد هواري بومدين (الموستاش) صاحب مقولة نحن مع فلسطين ظالمة أو مظلومة وأحمد بن بيلا… بلد ابن ياديس والبشير الابراهيمي وجمعية علماء المسلمين الجزائريين…بلد الشهداء العظام العربي بن مهيدي و ديدوش مراد والعقيد عميروش… وغيرهم الكثير، البلد الذي يتقاطع مزاجه مع فلسطين ثورةً ونزقاً، كنت أول من وصلها من عائلتي منفردا وتخرجت منها بترتيب الأول علي جامعة الجزائرالعاصمة والجمهورية الجزائرية عموما بفضل من الله ورضا الوالدين، اصطحبت ابن اخي الشهيد اياد للدراسة فيها بعد مكالمة هاتفيةتلقيتها من أخي الشهيد رحمه الله ،بيد أن أبنهآثر أن يكمل دراسته بغزة بعد قيام السلطة الوطنية ليكون نصيبه القدري منها التعارف والزواج من فتاة جزائرية، وكان الشهيد شغوفا بالعلم فطلب مني تفحص إمكانية اكماله دراساته العليا بالجزائر، وهو ما أنجزته له سريعا وبمنحة مع المعهد العالي لأصول الدين بجامعتي الجزائر وبتنسيق مع وزير التعليم العالي آنذاك د. مصطفي الشريف الذي ربطتني به علاقة طيبة بعد تفوقي الدراسي وقد تخرج أخي منها ونال درجة الماجستير بتفوق وكانت رسالته بعنوان ” الوقف الاسلامي في فلسطين”، وقد التقيت الوزير الشريف مؤخرا قبل سنوات في العاصمة القطرية الدوحة علي هامش مؤتمر دولي لحوار الأديان واستعدنا الذكريات وعلاقته الممتدة مع أخي الشهيد والتي أمتدت أيضاً الى جمعية العلماء المسلمين بالجزائر حتى أصبح احد كتاب مجلتها البصائر، واليوم أحفاد أخي الشهيد الخمسة يحملون الجنسية الجزائرية بعد تعديل تشريعات الجنسية العربية لتمنح الأم جنسيتها لأبنائها أسوة بالأب وأصبح لنا في الجزائر ذكريات ونسباً ومصاهرة.

العائلة:

كنت الشخصية الأبرز في عائلتنا الكبيرة في الداخل والخارج، وكبير العائلة وعميدها، وكنت مظلة للجميع تجامل وتود الجميع في الأفراح والأتراح وكنت امتدادنا في النسيج الاجتماعي الوطني الواسع بكل مكوناته، وعلي مستوي عائلتنا الصغيرة كنت لنا أبا في غياب الوالد والقاسم المشترك بين الجميع رغم نزقك الصارخ ، وكنت باراً بوالديك أيما بر، وعلي مستوي العلاقة الثنائية بيننا كنا نتشاكس حينا في المواقف وتتباين وجهات النظر بيننا حينا أخر في الرؤى والأفكار، وكما كنت تردد دائما بدعابة ” أنا مدرسة وأخي جميل مدرسة أخري” وأرد عليك بذات الروح ” البطن بستان ” وهذه سنه طبيعية لله في خلقه ” ولو شاء ربك لجعل الناس أمة واحدة ولا يزالون مختلفين الا من رحم ربك ولذلك خلقهم” ولكن الحب العميق كان سيد الموقف والأحترام تاجه، وكنت تحفظ الود وتصون الأخوة والدم وتسدد وتقارب بحكمتك المعهودة، وكنا إلي جانب بعضنا البعض سندا كالبنيان المرصوص يشد بعضه بعضا في كل مواقف السراء والضراء سيما في مواطن المفاصلة أو كسر العظم كما يقولون، وبغيابك المفاجئ والمؤلم تركت لنا فراغا وفقدنا جدارا نجتهد اليوم بكد أن نعوضه ما أستطعنا الي ذلك سبيلا رغم ثقل المسؤولية وفداحة الخسارة.

العصامية:

أهم خصائص شخصية أخي العصامية بامتياز فلم يولد سليلا لعائلة ثرية ومتنفذة وإنما خرج للحياة لأبوين أميين ومستوري الحال أسوة بالسواد الأعظم من جيله آنذاك، بيد أنه منذ نعومة أظفاره تفتحت مواهبه وطموحاته وجديته، حدد أهدافه الخاصة والعامة وقرر أدواته، فأتخذ العلم وتحديدا الشرعي وسيلة والقران نبراساً ومحبة الناس محيطاً وكأني به يطبق مقولة الأمام علي كرم الله وجه ” من أراد منكم الدنيا فعليه بالعلم ومن أراد منكم الأخرة فعليه بالعلم ومن أرادهما كلاهما فعليه بالعلم”، وحفظ القران الكريم في وقت مبكر وكان ينهل من أي كتاب ووسيلة تعليمية تقع بين يديه، تخرج من معهد المعلمين بغزة بدبلوم ليلتحق بعدها في التدريس كمعلم وأذكره طفلا يكابد السفر بين المغازي والعريش بكل جلد وصبر ليستقر به الحال في مدرسة قريبةفي قرية المصدر جنوب المغازي، بيد أن طموحه لم ينته هنا بل أكمل دراسته الجامعية في كلية أصول الدين ثم الماجستير ثم الدكتوراة ثم قفز للعمل أستاذا في جامعة الأزهر قسم الدراسات العليا، وهذه الرحلةلم تخل من واجباته الأسرية والعائلية اذ أنه شملنا بعنايته ورعايته الي جانب والدنا رحمهما الله وكذلك من علاقاته الاجتماعية الواسعة مع الجيران والعائلات المختلفة والنخب السياسية والثقافية والاقتصادية… وغيرها، الي جانب عمله المهني والتزاماته في معهد الأزهر وجامعته ووزارة الأوقاف وجمعية دارالبرللأعمال الخيرية ومسجد المغازي الكبير ومأذونا شرعيا …وغيرها الكثير، وحيثما حل وأرتحل كان له أثراً صارخا، وأصبح شخصية عامة ومشهورة في كل أنحاء فلسطين وأمتدت هذه السيرة الحسنة إلي خارجها حتي تربع علي عرش المجد والشرف بكده وصبره واجتهاده كشخصية عامة متفردة، وكان عصامياً فذاً باستحقاق واقتدار يشهد به الجميع،شاقاً طريقه وسط أشواك متنوعة اجتماعية وسياسية وبيئية وصنع لنفسه مكانا مرموقاً تحت الشمس.

الحضور والإصلاح الاجتماعي:

يعتبر شهيدنا رجلاً اجتماعياً من الطراز الأول بشهادة كل من عرفه وعامله، فهو مألوف العشرة لين الجانب سلس التعامل شعبي الطابع وهو ما أهله لمد جسور التواصل مع المجتمع الفلسطيني العريق بكل عائلاته وعشائره وقبائله وفي كافة أماكن تواجدهم في القري والمخيمات والبلدات والمدن ومن مختلف المنابت والأصول والطبقات الاجتماعية…، يزورهم ويودهم ويجاملهم في مناسباتهم المختلفة اتراحا وأفراحا، وكريما مع ضيوفه وعند تشييد بيته كان حريصا علي أن تكون مضافته الأوسع والأفسح في بيته لاستقبال الناس والضيوف من أبناء شعبه.

واذا تحدثنا عن مناقبه الاجتماعية فلا يمكن اغفال دوره البارز في الإصلاح الاجتماعي والتوفيق ذات البين من المتخاصمين من الأفراد والأسر والعائلات ويشهد له المخاتير ووجهاء العائلات ورجال الإصلاح بأنه كان دائما في صدارة مجالس الإصلاح وحل الخلافات العائلية والعشائرية والقاء الكلمات والخطب التي تدعو الي التسامح والعفو والوحدة الاجتماعية والوطنية حفاظا علي النسيج الاجتماعي ولحمته ونحن جميعا تحت نير الاحتلال وظلمه وجبروته، وفي مجلسه ذات مرة وبحضوري عاتبه أحدهم على اهدار وقته في الصلح الاجتماعي علي حساب أولويات أخري، فأجابه بإفحام بالحديث الشريف ” ألا أدلكم علي عمل أفضل من الصلاة والصوم والصدقة، قالوا : بلىيا رسول الله، قال: اصلاح ذات البين، فان فساد ذات البين هي الحالقة، لا أقول تحلق الشعر و لكن تحلق الدين”، وأردفه بحديث أخر” ان لله خلقاٌ خلقهم لحوائج الناس، يفزع الناس اليهم في حوائجهم، أولئك الأمنون من عذاب الله”.

فهذا الحصاد من الخير يا أخي أغبطك عليه، وهو نور يضيء قبرك وكتابك عند مليك مقتدر.

تنوع المواهب والعطاء :

تميز شهيدنا بخصائص وخصال شخصية متعددة منها الذكاء والفطنة والفراسة وسرعة البديهة والألفة الاجتماعية الي جانب حب العلم والشغف به والطموح بلا حدود، وهذه الصفات مجتمعة خلقت منه شخصية متميزة ومتفردة متنوعة المواهب مكنته من الجمع بين الشيخ والعالم الشرعي والخطيب المفوه في المساجد ومنابر العلم والمؤتمرات والمهرجانات ومجالس الإصلاح الاجتماعي، والاكاديمي والأستاذ الجامعي في جامعة الأزهر وتدريسه العلوم الشرعية لطلبة الدراسات العليا حتي أصبح رئيسا مكلفا لمجلس أمناء الجامعة ، واداريا محترفا في تأسيس المؤسسات وادارتها وهيكليتها وقيادتها تشهد له تجربته الساطعة في وزارة الأوقاف وفي معهد الأزهر الديني وجامعة الأزهر وتجربته في العمل الأهلي والخيري من خلال جمعية دار البر للأعمال الخيرية بغزة…وغيرها،ولا ننسى نهمه البحثي واصداره العديد من المؤلفات والأبحاث المحكمة والكتب أبرزها دليل المسجد الأقصى المبارك، وإسلامية فلسطين، البعد الإسلامي للقضية الفلسطينية،مكانة فلسطين في الكتاب والسنة …الخ ، وبموازاة ذلك كان رجل علاقات عامة فريداً شبك علاقات واسعة في المحيط الوطني مع كل مكونات شعبنا ومؤسساته أهلته ليكون رجل وفاق ووحدة وطنية لينتخب نائبا أولا لرئيس الهيئة الإسلامية العليا في القدس الشريف، ولم يقتصر الامر في الفضاء الوطني بل أمتد الي المحيط الخارجي ليتفرد بمد جسور التواصل والعلاقات الشخصية والمهنية والوطنية مع الكثير من دول العالم في السعودية ومصر والامارات والمغرب وقطر واليمن وايران والبوسنة والهرسك… وغيرها،علاقات ممتدة عادت بالخير علي شعبنا ووطننا، الي جانب العمل والحضورالإعلامي الذي أولاه أهمية لتوصيل رسالته للناس من خلال الكثير من المقالات والمقابلات والتحقيقات الصحفية وإصدار المجلات واعداد البرامج الاذاعية والتلفازية،فكان رحمه الله استثنائيا ورجل دولة بامتياز وبكل معني الكلمة.

هذه المحطات قبسات يا أخي من سيرتك العطرة ومسيرتك المشرفة المكللة بالنجاح والتميز والابداع، مسيرة ملؤها الإخلاص والنشاط لدينك وشعبك الذي أحببته وأحبك، ولوطنك الذي يشهد ترابه أنك ملأته ضجيجا من العطاء حيثما ارتحلت وحللت، وهو ما غبطه عليك الكثير الكثير من المريدين والمخلصين وأنكره عليك نفر قليل من الحاسدين الموتورين الذين سعو فاشلين لعرقلة مسيرتك الصاعدة والوقوف في وجه همتك العالية وصدق الشاعر:

واذا كانت النفوس كبارا تعبت في حملها الأجساد

ولكننا نطمئن الفريقين أن أبا أياد الحبيب سيبقي حاضرا بيننا وبين شعبه وفي فضاء وطنه، وان شمسه لن تغيب ولن يتوقف نبض قلبه وحديث لسانه ولن يجف قلمه ولن تخفض رايته، ولن يتوارى حضوره من خلال مؤسسة تحمل اسمه وتخلد ذكراه وتحفظ ذاكرته وتفيض بتراثه العزيز في فلسطين وخارجها صدقة جارية عن روحه وعلم ينتفع به للأجيال، أمانة في أعناقنا ونقسم على حملها ليبقي المشعل متقدا.

ألا تعلم يا أبا اياد أن بيتي بيتك الذي يمثل شقاء العمر لأزيد من ثلاثين عاما، والذي كان وسيبقى بمثابة بيت العائلة الكبير قد دُمر عن بكرة أبيه بعد ان أحتضن بيت عزائك الاستثنائي لتصبح الخيمة بيت أخيك الجديد، وقد أمتد الدمار لبيوت أبناء عمك، وأنه قد لحق بك في الشهادة الغوالي ابن أختك عبد الرحمن سالم وابنته، وابن عمك خضر وزوجته وابنه محمد، والأنباء بتضاربها تشي باستشهاد ابن عمك د. سالم أيضا، وتحول قطاع غزة من شماله الى جنوبه لبيت عزاء كبير تنزف بيوته وأركانه دماً ودماراً على يد مغول وتتار العصر.

أخيرا… أبكيك يا أخي الحبيب بكاء مرا… فعلي مثلك يا أخي تبكي البواكي… نحن لم نفقد رجلا أو أخا عاديا، لقد كنت أخا بقبيلة وقامة بأمة، ولا نردد الا ما قال رسولنا المعلم عليه الصلاة والسلام في مثل هذا الموقف ” أن العين لتدمع وان القلب ليحزن وانا علي فراقك يا أخي يوسف لمحزونون” ونسلم بقضاء الله وقدره ” ويتخذ منكم شهداء” ولا نقول الا ما يرضي ربنا” انا لله وإنا اليه راجعون”

ربح البيع يا أبا اياد، وأسال الله أن يتقبلك وزوجتك المربية الفاضلة وأمي الثانية “أم أياد” شريكتك في الحياة والشهادة في عليين مع النبيين والصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا، وأن نلتقي معا في مقعد صدق عند مليك مقتدر، وأن تكون لنا شفيعا مشفعا يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتي الله بقلب سليم.


تقييم:

0

0
مشاركة:


التعليق على الموضوع


لم يسجل بعد أي تعليق على هذه المشاركة !...

...........................................

=== إضافة تعليق جديد ===
الإسم:

نص التعليق:

انقل محتوى صويرة التحقق في الخانة أسفله:
الصورة غير ظاهرة