فضاءات جنين بورزق

جنين بورزق

فضاء الموروث الثقافي الشعبي

العضو الأكثر فعالية على مستوى الـبلدية
حجيرة ابراهيم ابن الشهيد
مسجــل منــــذ: 2010-10-19
مجموع النقط: 3097.37
إعلانات


" ثورة نوفمبر 1954 والشباب الجزائري"

*** الحمدلله وحده والصلاة والسلام على من لانبي بعده سيدنا محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى صحابته اجمعيــــــــــــــــن وبعد.. ** السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.. *** ثورة نوفمبر 1954 المجيدة والشباب*** في يوم من أيام التاريخ الفارقات اجتمع ثلة من الشباب ابناء الجزائر الذين خلصت نواياهم للجزائر وأشرقت أرواحهم بالحرية وامتلأت قلوبهم باليقين فباعوا أنفسهم لله وعقدوا العزم أن تحيا الجزائر. ....نعم الشباب هم أساس النهضة والتقدم , وعصب الأمة وروحها , وقلب الوطن النابض وساعده القوى , وجيشه المجاهد وسيفه المهند , فإذا أردت أن تعرف تقدم الوطن أو تأخره فياترى تنظر إلى من ؟ لا شك أنك تنظر إلى الشباب , نعم إلى الشباب تنظر إلى الشباب معلم أو معلمة , طبيب أو طبيبة , مهندس أو مهندسة , طالب أو طالبة . . . إلخ , انظر إليهم فى أخلاقهم وعلمهم وملابسهم وكلامهم , فمن يقدم الوطن إلا الشباب ؟ ! ومن يحمى الحمى إلا الشباب ؟ ! ومن ينصر الأمة إلا الشباب ؟ ! ومن يبر والديه إلا الشباب ؟ ! ومن يحرر المقدسات إلا الشباب ؟ ! . . . بارك الله لنا فى شبابنا وفتياتنا جميعاً , ومن أجل ذلك وصانا الرسول بالشباب فقال : ( استوصوا بالشباب خيراً فقد نصرنى الشباب وخذلنى الشيوخ ) , فما أجمل أن يهتم طلابنا وطالباتنا بالعلم والإيمان والأخلاق والصلاة والرجولة والكرامة وبر الوالدين وصلة الأرحام وقضايا الوطن المهمة وشئون الأمة وتحرير الوطن والاوطان و المقدسات , وهؤلاء الشباب تهتم بهم الدولة وتجعلهم فى أماكن مرموقة وتجعلهم قادة وتضعهم فى مكانة عالية, فعلى شباب الجزائر أن يهتم بالعمل والمذاكرة إن كان طالباً وأن يهتم بالإنتاج والعمل إن كان خريجاً وموظفاً , فما أجمل أن نأكل من عمل أيدينا وما أجمل أن نحافظ على شعار ( صنع فى الجزائر )
*** نعم ياشباب الجزائر الوطن بل الجزائر أمانة في أعناقنا وأعناقكم ...حافظوا على أمانة الشهداء يرحمكم الله*** نعم ياشباب الجزائر للوطن الجزائري أيـــــام ..
ويالها من أيام تاريخية تظل محفورة في ذاكرة التاريخ ، يتذكرها الأجيال بكل فخر واعتزاز ، فتلك الأيام تمثل تاريخ الأمة ومجدها ، فهذا حق الوطن أبنائه في هذا اليوم ، أن يحتفل بما ينعم به من حرية واستقرار ، وما تم تقديمه من تضحيات في سبيل الحصول علي تلك الحرية ، وهو أيضاً حق للأجيال أن تفتخر بما قدمه الآباء والأجداد من تضحيات في سبيل حرية واستقلال الأوطان ، فأبناء الوطن هم الذين يجنون ثمار تلك التضحيات من خلال مساحة الحرية والاستقرار والديمقراطية التي بات عليهم الحفاظ عليها باعتبارها من أهم مكتسبات الأجداد وتنمية تلك المساحة من الحرية حتي تنعم بها الأجيال القادمة . بعد اندلاع ثورة اول نوفمبر الخالدة 1954 ، تنسمت الشعوب العربية نسمات الحرية ، واستعادت عبق الاستقلال من الاستعمار الذي هيمن علي مقدرات الشعوب وثمرات كفاحها في العالم العربي والإسلامي ، وقد بذل الأجداد القدامي من دمائهم وأرواحهم طوال عقود طويلة في نضالهم من أجل الحرية واستعادة الكرامة التي سلبها المحتل الغاصب (الاستدمار الفرنسي الغاشم والخبيث) ....فحمدا وشكرا لله ولرسوله ثم للشهداء الابرار وللمجاهدين الاخيار ولكافة الشعب الجزائري نساءا ورجالا ....وعيدكم مبارك سعيد بعيد ثورتنا المجيدة النوفمبرية1954//2013 ...الله أكبر..الله أكبر.. الله أكبر ولله الحمد والشكر...تحيا الجزائر ..الله يرحم الشهداء في جنة النعيم...والخزي والعار للحركى باعة الدين والوطن ولأمّهم فرنسا الخبيثة وأذنابها الخاسرين في الدنيا والاخرة..

تقييم:

0

0
مشاركة:


التعليق على الموضوع


لم يسجل بعد أي تعليق على هذه المشاركة !...

...........................................

=== إضافة تعليق جديد ===
الإسم:

نص التعليق:

انقل محتوى صويرة التحقق في الخانة أسفله:
الصورة غير ظاهرة