فضاءات النعامة

ولاية النعامة

فضاء القرآن الكريم والسنة النبوية

العضو الأكثر فعالية على مستوى الـولاية
حجيرة ابراهيم ابن الشهيد
مسجــل فــــي: جنين بورزق
مسجــل منــــذ: 2010-10-19
مجموع النقط: 2444.7
إعلانات


>> ولاية النعامة >> فضاء القرآن الكريم والسنة النبوية

حينما تمكن حب إسماعيل من سويداء قلب ابراهيم – عليهما السلام- ثار الخليل على خليله، وكره المزاحم، فأمره بذبحه، ليس أمرا مباشرا ولكن برؤيا منامية {إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ} ورؤيا الأنبياء لا يستأنس بها بل هي وحي وفرض وإلزام، ومع ذلك البصائر ابنه ليؤسس للشورى وحرية الاختيار، فانظر ماذا ترى؟ قال {يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ}. لم يستشره لنزهة أو سفر قاصد وإنما ليذبحه، ولا يذبحه رجل حاقد موتور، بل أب حنون عطوف، وليس أي أب، بل الخليل عليه...



إنّ من أهمّ ما يصبو إليه الإنسان المؤمن طمعه في توفيق ربّه إيّاه، ومن توفيق الله لعبده أن يزكّي نفسه، فمن وفّقه الله لتزكية نفسه فقد أفلح وفاز، يقول الحقّ سبحانه: {قَدْ أَفْلَحَ مَنْ تَزَكَّى}، قال ابن كثير: “أي: طهَّر نفسه من الأخلاق الرّذيلة، وتابع ما أنزل الله على رسوله صلوات الله وسلامه عليه”. وأعلى مراتب توفيق الله لعبده أن يحبِّب إليه الإيمان والطّاعة، ويُكرِّه إليه الكفر والعصيان، وهذه المرتبة لا ينالها إلّا الخلَّص من خلق الله، ولا أظنّ أنّ هناك...



صورة المقال الرئيسية عندما أنزل الله –عز وجل- القرآن الكريم إعلاناً للثورة السماوية على الأباطيل والضلالات الأرضية التي أقامها الفاسدون المفسدون في الأرض، ليتحكموا في رقاب الناس ويستعبدوهم ويتخذوهم سخريا.. عندما جاء القرآن الكريم قذفاً بالحق على الباطل ضاقت صدور أولئك الفاسدين المفسدين، فحاولوا «احتواء» رسول الله -عليه الصلاة والسلام- فلما استعصم، ولم يستجب لما عرضوه عليه، طلبوا منه –لجهلهم- أن يبدل هذا القرآن فقالوا -كما جاء في الكتاب المسطور- {…ائْتِ بِقُرْآنٍ...



بسم الله العلي العظيم، الذي باسمه نبتدي، وبهدي كتابه وأحكامه نهتدي. ونصلي ونسلّم على المعلّم الأول للإنسانية، سيّدنا محمد صلى الله عليه وسلّم، الذي هو القدوة التي بها نقتدي. وعلى آله وصحبه وكل الأوفياء لعهده وسنته، والعاملين لتحقيق المجد والسؤدد.... **يقول الله تعالى: (يُرِيدُونَ أَن يُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللَّهُ إِلَّا أَن يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ) [التوبة: 32]. كل عام وكل سنة وامتنا العربية والإسلامية بخير...



إن حادثة هجرة المصطفى صلّى الله عليه وسلّم تمد المسلمين بالعبر والعظات والدروس والتوجيهات. إن الهجرة بالمعنى الشّرعي ليست مجرّد الانتقال من بلد إلى آخر فحسب، بل هي هجرة عامة عن كل ما نهى عنه الله ورسوله صلّى الله عليه وسلّم، هجرة من الذّنوب والسّيّئات.. هجرة من الشّهوات والشّبهات.. هجرة من مجالس المنكرات.. هجرة من ضيق الدّنيا إلى سعة الآخرة. لقد أذن الله تعالى لنبيّه وأصحابه بالهجرة لمّا ضاقت عليهم الأرض، ومنعتهم قريش من إقامة دين الله والدّعوة إليه.. لقد كانت رحلة...



مع بداية عام جديد؛ يجلس التجار الحريصون على الحلال، لحساب نصيب الزّكاة الواجب في تجاراتهم، ويحصي أصحاب الأموال أموالهم ليخرجوا حقّ الفقراء الذي أوجبه الله في أموالهم.. حقّ لا يمثّل سوى 2.5 %، ينفق صاحب المال أضعافه في الكماليات؛ في لُعب الأطفال وزينة النّساء وجديد الهواتف المحمولة ومصاريف الفُسح والجولات، فضلا عن الأموال التي تنفق في المآكل التي يُرمى نصيب كبير منها في حاويات القمامة، والألبسة التي تتبدّل مع كلّ فصل! هناك في الأمّة أصحاب تجارات وأموال وزروع...