خبار بلادي

خبار بلادي

فضاء الإبداعات الأدبية والفنية

مرحبا برواد موقع خبار بلادي،
نخبر الجميع أن الموقع مبوب من الكل إلى الجزء، ويمكن دائما الدخول إلى صفحات البلدات، انطلاقا من قائمة البلدان، ثم المحافظات، فالبلدات.
وأن جميع التسجيلات في الموقع تتم انطلاقا من صفحات البلدات، وتظهر في الصفحات الأخرى التي تعلوها.


إعلانات

>> خبار بلادي >> فضاء الإبداعات الأدبية والفنية

يا سامع قولي افهم حط البال *** شوف الوهايبة تفهم آش لي صار ربعه و ربعين قبة منهم زين لقوال *** صنهاجي هاكدا قالولي لكبار فالوهايبة زين لبنين و لاموال *** ابرد يا لي قلبك شاعل نار عرش زناتي كافح نسا و رجال *** ضحوا باش نبقاو احرار يا عرش شريف نبتت فيك جيال *** سمعة مسموعة بين لاقطار من زناتة كنا و الحق ينقال *** هذا كلامي احضى تسمع لخبار



yosraalihusien | بيت دقو | 27/09/18 |

بغيابك توارت شمسي(رثاء عمي إبراهيم) بغيابك توارت شمسي عماه سمائي بعدك امتلأت بالغروب والجفاء وقسوة من حولي باتت تغفو بين جفني السماء بغيابك توارت شمسي وإنطفأت قناديل المساء وبين تويجات الليل وجنحه يستكين الضياء بغيابك غاب قمر كان يضيء عتم الليل بهالة البهاء بت كالعصفوريغرد بحزن ويحلق وحيدا في السماء عماه بغياب صوتك الهادىء من صومعة الدعاء غاب صوت الحق قبل أن يصل عنان السماء وبت أنسج للحرية رداء غير مكتمل الأجزاء كنت نجمة لامعة كقلبك المعروف...



yosraalihusien | بيت دقو | 27/09/18 |

رثاء عمي الحاج إبراهيم (1) ( عماه ماذا أقول فيك ) رثاء عمي الحاج إبراهيم ماذا أقول فيك بعد رحيلك بتنا لا نخشى الخسران ماذا أقول فيك بعد كسرقلوبنا وخسرانهاعظيم الشأن .. ماذا أقول فيك يا نورحياتي يامن يشارإليه بالبنان كانت لك معزة والدي الذي سماني وأرواني الحنان.. فلا عجب اليوم من حزني عليك يا مهجة الكيان بكتك أحشائي كما بكت والدي فعمتها الأحزان .. وحينما غابت شمسك غابت معها بسمة الأكوان وتمزق القلب على فرقاك حتى نزف الشريان .. فلا عجب إن تآنست...



جلَسَ الشاعران أحمد شوقى (أميرُ الشُّعراء) وحافظ إبراهيم ( شاعر النِّيـل ) يتنادران فيما بينهما فقال شوقى لحافظ مُداعباً إيَّاه: أودَعْتُ كَلْباً وإنْساناً وَدِيْعَةً *** فخانَها الإنسانُ والكَلْبُ ( حافِظُ ُ) فما كان مِنْ حافظ إبراهيم إلا أنْ ردَّ عليه قائلاً: يقولون أنَّ الشَّوقَ نارٌ ولَوْعَةٌ *** فما بال ( شوقِى ) اليومَ بارِدُ



من أروع القصص التي تدل على عظيمِ اللغة العربية: يروي الأصمعيُّ أنه مرة كان يحضر مؤبدة غداء، وكان بجانبه أعرابي يأكل بشراهة، نظر إليه الأصمعيُّ بتعجب واحتقار، وقال له: كأنك أثْلَةٌ فِي أرضِ هَشٍِِِِِِّ // أتاها وابلٌ مِن بعد رشٍّ فنظر إليه الاعرابي، فقال: كأنك بَعْرَة فِي اسْت كبشٍ // مُدَلاَّتٌ وذاك الكبشُ يمشِي فغضب الأصمعيُّ وقال للأعرابي ..... أتقول الشعر ؟ فقال الأعرابي: كيف لا أقول الشعر وأنا أمه وأبوه، قال الأصمعي: ففكرت في أصعب قافية في...




فكرة وتصميم وبرمجة الموقع: أحمد زربوحي
للتواصل: e-mail: khbarbladi@gmail.com