فضاءات شنهور

شنهور

فضاء القرآن الكريم والسنة النبوية

العضو الأكثر فعالية على مستوى الـبلدة
الطيب سيد أحمد محمد
مسجــل منــــذ: 2011-02-13
مجموع النقط: 1023.81
إعلانات


>> شنهور >> فضاء القرآن الكريم والسنة النبوية

الصفحة: 1 من 129
المشاركة في فضاءات شنهور ممكنة للأعضاء المسجلين أو المشتركين في صفحاتها !...

[ في صفة خَلق النبي صلى الله عليه وسلم من حديث هند بن أبي هالة] _________________________________ " أقنى العرنين ، له نور يعلوه ، يحسبه من لم يتأمله أشم ، كث اللحية ، سهل الخدين ، ضليع الفم .." * أَقْنَى العِرْنين، العرنين: الأنف. والقنا: طول الأنف ودقته ودقة أرنبته، مع ارتفاع في وسط قصبته. * له نور يعلوه، يحسبه مَن لم يتأمله أَشَمَّ، الشَّمَمُ: ارتفاع رأس الأنف، وإشراف الأرنبة قليلاً، واستواء أعلى القصبة. أي: كان يُحسب لحسن قناه قبل التأمل أشم، فليس بفاحش مفرط، بل...



لما استشهد مصعب بن عمير رضي الله عنه في غزوة أحد وكان شديد الشبه بالرسول صلي الله عليه وسلم ظن المشركون أنهم قتلوا النبي عليه الصلاة والسلام ، فقال ابن قمئة -الذي قتل مصعب بن عمير-: "قتلتُ محمدًا". وانتشر الخبر في أرض المعركة بكاملها وأحبط كثير من المسلمين في أرض القتال، ووصل الإحباط بالبعض أن قعد عن الجهاد والقتال من حوله وهو لا يرفع سيفه ليدافع حتى عن نفسه، ولكن هناك مثل ثابت بن الدَّحْدَاح رضي الله عنه لما رأى اليأس والإحباط من المسلمين ، فقال لهم في إيمان...



تفسير الفاتحة وهي مكية بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (1) الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (2) الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (3) مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ (4) إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ (5) اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ (6) صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ (7) {1 - 7} {بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ * الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ *...




من المتشابه الدلالي في القرآن الكريم كلمة السوء تصرف لفظ السوء في القرآن على عشرة معان : أحدها : الشدة ( يسومنكم سوء العذاب ) والثاني : الزنا : ( ما علمنا عليه من سوء ) والثالث : البرص : ( تخرج بيضاء من غير سوء ) والرابع : العذاب : ( لا يمسهم السوء ولا هم يحزنون ) والخامس : الشرك : ( ما كنا نعمل من سوء ) والسادس : السب والشتم ( وألسنتهم بالسوء ) والسابع : الضر : ( ويكشف السوء ) والثامن : الذنب : ( يعملون السوء بجهالة ) والتاسع : القتل والهزيمة : ( لم يمسسهم سوء...



قيل للحسين بن الفضل : إنك تخرج أمثال العرب والعجم من القرآن ، فهل تجد في كتاب الله : خير الأمور أوسطها؟ • قال : نعم ؛ في أربعة مواضع : - 1) لا فارض ولا بكر عوان بين ذلك ". 2) والذين إذا أنفقوا لم يسرفوا ولم يقتروا وكان بين ذلك قواما ". 3) ولا تجعل يدك مغلولة إلى عنقك ولا تبسطها كل البسط". 4) ولا تجهر بصلاتك ولا تخافت بها وابتغ بين ذلك سبيلا ". • فقيل : فهل تجد: من جهل شيئا عاداه ؟ قال : نعم في موضعين : - 1) بل كذبوا بما لم يحيطوا بعلمه ". 2) وإذ لم يهتدوا...