فضاءات مصر

مصر

فضاء التربية والتعليم

العضو الأكثر فعالية على مستوى مصر
الطيب سيد أحمد محمد
مسجــل فــــي: شنهور | محافظة قنا
مسجــل منــــذ: 2011-02-13
مجموع النقط: 1023.81
إعلانات


>> مصر >> فضاء التربية والتعليم

الذي يمنع من الصرف من همزة الممدود : 1- ما كانت همزته زائدة للتأنيث وقبلها ثلاثة حروف أصلية : مثل : حسناء ، نجلاء ، شقراء، صفراء ، خضراء ، صحراء ، جرداء . 2- ما كانت همزته زائدة للجمع وقبلها ثلاثة حروف أصلية : مثل : علماء ، فقراء ، شعراء ، أدباء ، فقهاء ، سعداء . الذي يصرف من الممدود : 1- ما كانت همزته أصلية ليست زائدة أي موجودة في فعله تصرف مثل : إنشاء فعله نشأ، ابتداء فعله بدأ ، امتلاء فعله ملأ. 2- ما كانت همزته قبلها حرفان تصرف مثل: نساء ، مساء ، سماء ، رجاء...



صورة المقال الرئيسية ولجأ إليها الأمراء والسلاطين في محنتهم منفلوط بلد الأميرمصطفى إبن الأمير إبراهيم جوربجي قاوقجي عزبان وبلد الأمير جانم أمير الحج في مصر وبلد الأمير علي كتخدا قاوقجى عزبان وبلد الأمير علي كاشف جمال الدين وبلد الأمير حسن جربجي وبلد الأمير عثمان جوربجى قاوقجى عزبان الذي أمر على بيك الكبير بنفيه يوم 19 من ربيع الثاني 1182هجرية 2 من سبتمبر سنة1768م والبعض منهم كانت بني عديات تحت إلزامهم وبلد العالم الفقيه وقاضي القضاة علي إبن وهب إبن دقيق العيد القشيري القوصي وبلد العظماء...



أسماء الأصوات هذه كلمات لا تشارك أسماءَ الأَفعال إلا في بنائها على ما سمعت به، وإلا في الاكتفاءِ بها، فلا إعراب لها ولا تتحمل الضمائر. أَما الغرض منها فإِما خطاب صغار الإنسان وما لا يعقل من الحيوان، وإما حكاية أصوات الحيوان. وقد يُجْرون الصوت اسماً لصاحبه فيعاملونه معاملة الأسماءِ. وغالب هذه الأسماء فيه أَكثر من لغة. ________________________________ من أَسماءِ الأَصوات واحتاج العرب إلى وضعه تلبية لضرورات الحياة إذ كان الرعي معاش كثير منهم، وإليك طائفة مما خاطبوا به...



تقييد المسند بالنفي ومعاني أدوات النفي بالتفصيل من منظومة البلاغة للشيخ العلامة محنض بابه الديماني: باب : « المسند يقيّد بأداة النفي إن قصدت إفادة معنى الأداة المقيّد بها فـ(إن وما وليس) ينفين المسند في الحال، و (لا ولن) تنفيانه في المستقبل، و (لم ولما) تنفيانه في الماضي، ونفي (لما) يتصل بالحال ويكون للممكن الذي يتوقع حصوله، وأما نفي (لم) فلا يلزم اتصاله بالحال، وهي تنفي الممكن وقد تنفي المحال، و(لا) تنفي المحال وقد تنفي الممكن، و(لن) تنفي المظنون وقد تنفي...



من علم البديع " المبالغة " ( المحسنات المعنوية ) المبالغة المقبولة: ومنه: المبالغة المقبولة، والمبالغة أن يدعى لوصف بلوغه في الشدة أو الضعف حدا مستحيلا أو مستبعدا؛ لئلا يظن أنه غير متناه في الشدة أو الضعف، وتنحصر في: التبليغ، والإغراق، والغلو؛ لأن المدعى للوصف من الشدة أو الضعف إما أن يكون ممكنا في نفسه أو لا. الثاني: الغلو. والأول إما أن يكون ممكنا في العادة أيضا أو لا، الأول: التبليغ, والثاني: الإغراق 1- أما التبليغ فكقول امرئ القيس: فعادى عداء بين ثور...



الفرق بين الحال والتمييز * يتفق الحال والتمييز في خمسة أمور ، ويختلفان في سبعة أمور . يتفقان في : (1) كل واحد منهما اسم . (2) كل واحد منهما فضلة . والفضلة : هو ما يستغنى عنه في الجملة كالمفاعيل والحال والتمييز ، بخلاف العمدة وهو ما لا يستغنى عنه في الجملة ، كالمبتدأ والخبر و الفعل والفاعل و النائب عن الفاعل . (3) كل واحد منهما نكرة . (4) كل واحد منهما منصوب . (5) كل واحد منهما مفسر لما قبله . تقول في الحال : جاء زيد ضاحكا ، ( فضاحكا ) اسم ، فضلة ، نكرة ، منصوب ، مفسر لهيئة...