فضاءات مصر

مصر

الفضاءت العامة

العضو الأكثر فعالية على مستوى مصر
الطيب سيد أحمد محمد
مسجــل فــــي: شنهور | محافظة قنا
مسجــل منــــذ: 2011-02-13
مجموع النقط: 993.18
إعلانات


>> مصر >> الفضاءات العامة

كَمُجِير أُمِّ عامر كان من حديثه أن قوما خرجوا إلى الصيد فى يوم حار وبينا هم كذلك إذ عرضت لهم أم عامر "أى الضبع" فطردوها وأتبعهم حتى ألجؤوها إلى خِباء أعرابى فاقتحمته، فخرج إليهم الأعرابى وقال: ما شأنكم؟ قالوا: صيدنا وطريدتنا. فقال: كلا والذى نفسى بيده لا تصلون إليها ما ثبت قائم سيفى بيدى، فرجعوا وتركوه، وقام إلى ناقة فحلبها ،وماءٍ فقرب منها فأقبلت تلغ مرة فى هذا ومرة فى هذا، حتى عاشت واستراحت، فبينا الأعرابى نائم فى بيته إذ وثبت عليه فبقرت بطنه، وشربت دمه...



المثنى الدال على غير متشابهين الوحيان: القرآن والسنة الثقلان : الإنس والجان الوالدان : الأب و الأم الداران : الدنيا و الآخرة العشاءان : المغرب والعتمة الأصغران : القلب و اللسان الأصفران : الذهب والزعفران العراقان: البصرة و الكوفة الرافدان: دجلة و الفرات الأمرّان: الفقر والهرم و قيل الهرم والمرض القريتان: مكة والمدينة في الإسلام؛ ومكة والطائف في الجاهلية الأعجمان: الطير والوتر العسكران: عرفة ومنى الأخبثان: السهر والضجر الأسودان: التمر...



الحرف (بل). -وتستخدم بل، في النّفي والنّهي، فتشبه (لكن) في أنّها تقرّر حكم ما قبلها، وتثبت نقيضه لما بعدها، نحو: ( ما قام زيدٌ بل عمرٌو )، و( لا تضرب زيدًا بل عمرًا )، فقرّرت النّفي والنّهي السّابقين، وأثبتت القيام لعمرو، والأمر بضربه، وتنقل الحكم إلى الثّاني حتّى يصير الأوّل كأنّه مسكوتٌ عنه، نحو: ( قام زيدٌ بل عمرو، واضرب زيدًا بل عمرًا ).¹ •إذن قلنا أنّها تفيد: 1- الإضراب، وذكرنا معناه أعلاه، ويكون عادةً بسبب الغلط أو النّسيان، كما نقول: ( جاء زيدٌ، بل عمرٌو...



الحرف (إمّا) تشابه أو في العمل، وبعض المعاني الّتي تفيدها ولكن لها شروطها الخاصّة، وسنذكرها في هذه الفقرة، -وتستخدم لتعليق الحكم بأحد الشّيئين المذكورين بعد كلّ منهما إذ يلزم تكرارها أصلًا، كقولنا: ( كُل إمّا رُطبًا، وإمّا تمرًا ). -وقد يستعاض عن الثّانية بأو، كقولنا: ( كل إمّا رُطبًا، أو تمرًا )، وقول عليّ كرّم الله وجهه يوصي ابنه الحسن: «واعلمْ أنّ أمامك عقبةً كَؤُوداً، ... وأنّ مَهبِطَكَ بها لا محالةَ إمّا على جنّةٍ أو على نار». -أو يستعاض عنها...



التفويف مشتق من قولهم "ثوب مُفَوَّف" وهو الذي فيه خطوط بِيض تخالف سائر لونه. وتعريفه أن يأتي المتكلم بمعانٍ شتى من المدح والغزل والوصف، أو غير ذلك من الفنون والأغراض، كل فن في جملة من الكلام منفصلة عن أختها، مع تساوي الجمل في الوزن غالبًا. وعن جيد التفويف قال ابن القيم "ألفاظه سهلة المخارج، عليها رونق الفصاحة، وبهجة الطلاوة، وعذوبة الحلاوة مع الخلو من البشاعة، ملطفة عند الطلب والسؤال، مفخمة عند الفخار والنزال" وقد ورد منه في التنزيل قوله...



ثَلاثٌ يعِزُّ الصَّبْرُ عِنــْدَ حُلُولِــها ويَذْهَلُ عَنْهَا عَقْلُ كُلِّ لَبِيبِ خُرُوجُ اضْطِرَارٍ مِنْ بِلادٍ تُحِبُّها وَفُرْقَةُ خِلَّانٍ وفَقْدُ حَبِيبِ هذه الأبيات جاد بها الشاعر الجاهلي زهير بن أبي سلمى وفي العصر الحديث جاء حسن حسني (باشا) الطويراني فأنشدنا قائلاً: ثَلاثٌ يَعِزُّ الصبرُ عِنْد حُلُولِها هَوَانٌ وَضَيْمٌ واقْتِرابُ مَشِيبِ وَسِتٌّ يَذِلُّ العَزْمُ دُونَ احتِمَالِهَا وَيَذْهَلُ عَنْهَا...



من هم الصالحون؟ سألت الرجل المغربي الصالح الذي وجدته في الصحراء الليبية : - من هم الصالحون ؟ - قال : لباسهم ما سَتَر، وطعامهم ما حضر .. أبرار أخفياء أتقياء .. إذا غابوا لم يُفتقَدوا، وإذا حضروا لم يُعرفوا .. تحابوا في روح الله على غير أموال ولا أنساب .. يتعارفون في الله ويحبون في الله ويكرهون في الله .. يقول الله عنهم يوم القيامة .. أين المتحابون بجلالي .. اليوم أظلهم في ظلي يوم لا ظل إلا ظلي .. - قلت له : هل لهم وجود في هذه الأيام ؟ - قال : خَلَت الديار وبادَ القوم .....



لما استشهد مصعب بن عمير رضي الله عنه في غزوة أحد وكان شديد الشبه بالرسول صلي الله عليه وسلم ظن المشركون أنهم قتلوا النبي عليه الصلاة والسلام ، فقال ابن قمئة -الذي قتل مصعب بن عمير-: "قتلتُ محمدًا". وانتشر الخبر في أرض المعركة بكاملها وأحبط كثير من المسلمين في أرض القتال، ووصل الإحباط بالبعض أن قعد عن الجهاد والقتال من حوله وهو لا يرفع سيفه ليدافع حتى عن نفسه، ولكن هناك مثل ثابت بن الدَّحْدَاح رضي الله عنه لما رأى اليأس والإحباط من المسلمين ، فقال لهم في إيمان...



وَصَفَ بديع الزمان الهمذاني العِلم في هذهِ السُّطور القليلة : العِلمُ شَيءٌ بَعيدُ المرام، لا يصادُ بالسِّهام، ولا يُقسَّم بالأَزلام، ولا يُرَى في المنام، ولا يُضبطُ باللِّجام، ولا يُكتَبُ للئام، ولا يُورثُ عن الآباءِ والأَعمام. وَزَرْعٌ لا يزكو إلَّا مَتَى صَادفَ من الحَزم ثرى طيِّباً، ومن التوفيقِ مَطَرَاً صيباً، ومنَ الطَّبعِ جوَّاً صافياً، ومن الجهد رَوْحاً دائماً، ومن الصَّبرِ سُقْياً نافِعاً. وَغَرضٌ لا يُصابُ إلَّا بافتراش المدر، واستِناد...



جاء في كتاب " نهاية الأرب " - للنويري ، قال أبو الفرج الأصفهاني: كان أبو حَيَّةَ النُّمَيْريِّ وهو الهيثم بن الربيع بن زرارة جبانًا بخيلًا ، قال ابن قتيبة: وكان له سيف يسميه " لُعابَ المَنِيَّةِ " ليس بينه وبين الخشبة فرق ، قال: فحدَّثني جار له، قال: دخل ليلة إلى بيته كلب فظنَّه لصًّا، فأشرفت عليه، وقد انتضى سيفه ( أي أخرجه من غمده ) ، وهو واقف في وسط الدار يقول: أيها المغترُّ بنا، المجترئ علينا، بئس والله ما اخترت لنفسك، خيرٌ قليل، وسيفٌ صقيل، " لُعاب المنية...