فضاءات بشار

بشار

فضاء الثقافة والمواضيع العامة

العضو الأكثر فعالية على مستوى الـبلدية
ابو زكرياء ابراهيم
مسجــل منــــذ: 2010-10-15
مجموع النقط: 1432.59
إعلانات


العقوبات الخفية

اعلم أن لكل حسنةٍ ثواباً، وأن لكل سيئةٍ عقاباً، وأن أشد الداء المعاصي، وأن أنفع الدواء التوبة والإنابة.
يقول ربنا: {فَكُلًّا أَخَذْنَا بِذَنْبِهِ} العنكبوت.
ويقول النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «إِنَّ الرَّجُلَ لَيُحْرَمُ الرِّزْقَ بِالذَّنْبِ يُصِيبُهُ» أحمد وابن ماجة.
هناك عقوبات باطنة لا يدري بها الكثيرون، قال ابن عباس رضي الله عنهما: (إن للحسنة: ضياءً في الوجه، ونوراً في القلب، وسعةً في الرزق، وقوةً في البدن، ومحبةً في قلوب الخلق، وإن للسيئة سواداً في الوجه، وظلمةً في القلب، وَوَهَناً في البدن، ونقصاً في الرزق، وبغضةً في قلوب الخلق) ذكره ابن القيم في الجواب الكافي لمن سأل عن الدواء الشافي، ص106.
و(ربما كان العقاب العاجل معنويًا، كما قال بعض أحبار بني إسرائيل: يا رب! كم أعصيك ولا تعاقبني! فقيل له: كم أعاقبك وأنت لا تدري! أليس قد حرمتك حلاوة مناجاتي؟) صيد الخاطر [ص: 65].
و( كلُّ بني آدمَ خطَّاءٌ وخيرُ الخطَّائينَ التوَّابونَ) أحمد والترمذي وابن ماجه عن أنس رضي الله .
وأسوأ الخطائين المجاهرون، وأسوأ منهم من يشيع الفاحشة، خاصة على هذا الفضاء الأزرق فحسناته جارية، وسيئاته جارية.
قَالَ مُحَمَّدُ بْنُ وَاسِعٍ: “لَيْسَ أَحَدٌ أَفْضَلَ مِنْ أَحَدٍ؛ إِلَّا بِالْعَافِيَةِ، وَلَوْ كَانَتْ لِلذُّنُوبِ رِيحٌ مَا جَلَسَ أَحَدٌ إِلَيْنَا” إغاثة اللهفان ج1ص85.
وستر الله نعمة، والواجب ستر الخلق وخاصة ذوي الهيئات، ومن ستر مؤمنا ستره الله و(يَا مَعْشَرَ مَنْ آمَنَ بِلِسَانِهِ وَلَمْ يَدْخُلِ الْإِيمَانُ قَلْبَهُ لَا تَغْتَابُوا الْمُسْلِمِينَ وَلَا تَتَّبِعُوا عَوْرَاتِهِمْ؛ فَإِنَّهُ مَنْ يَتَّبِعْ عَوْرَاتِهِمْ يَتَّبِعِ اللهُ عَوْرَتَهُ، وَمَنْ يَتَّبِعِ اللهُ عَوْرَتَهُ يَفْضَحْهُ فِي بَيْتِهِ) أحمد وابن ماجة.
أبشر بستْر الله عليك إنْ كنت مؤمناً، وإخفاءِ عيوبك عن العالمين إنْ كنت صالحاً؛ قال صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: “إِنَّ اللهَ عز وجل يُدْنِي الْمُؤْمِنَ، فَيَضَعُ عَلَيْهِ كَنَفَهُ وَيَسْتُرُهُ مِنَ النَّاسِ، وَيُقَرِّرُهُ بِذُنُوبِهِ، وَيَقُولُ لَهُ: أَتَعْرِفُ ذَنْبَ كَذَا؟ أَتَعْرِفُ ذَنْبَ كَذَا؟ حَتَّى إِذَا قَرَّرَهُ بِذُنُوبِهِ، وَرَأَى فِي نَفْسِهِ أَنَّهُ قَدْ هَلَكَ، قَالَ الله له: فَإِنِّي قَدْ سَتَرْتُهَا عَلَيْكَ فِي الدُّنْيَا، وَإِنِّي أَغْفِرُهَا لَكَ الْيَوْمَ، ثُمَّ يُعْطَى كِتَابَ حَسَنَاتِهِ”. متفق عليه.
وتأمل قول الله تعالى: {وَاتَّبِعْ مَا يُوحَى إِلَيْكَ وَاصْبِرْ حَتَّى يَحْكُمَ اللَّهُ وَهُوَ خَيْرُ الْحَاكِمِينَ} يونس: 109.
اللهم عفوك أرجو، وعافيتك أسأل، وسترك أطلب، فقد قلت حيلتي، وأحاط بي العجز، يظنون بي خيرا وما بي من خير، ولكنني عبد ظلوم كما تدري سترت عيوبي كلها عن عيونهم، وألبستني ثوبا جميلا من الستر، فصاروا يُحبوني وما أنا بالذي يُحَبُّ ولكن شبهوني بالغير فلا تفضحني في القيامة بينهم، وكُن لي يا مولاي في موقف الحشر.

المطور أرسل بريدا إلكترونيا 2023-01-09

أ. لخضر لقدي/

العقوبات الخفية


تقييم:

0

0

مشاركة:

التعليق على الموضوع


لم يسجل بعد أي تعليق على هذه المشاركة !...

...........................................

=== إضافة تعليق جديد ===
الإسم:

نص التعليق:

انقل محتوى صويرة التحقق في الخانة أسفله:
الصورة غير ظاهرة