فضاءات بشار

بشار

فضاء الثقافة والمواضيع العامة

العضو الأكثر فعالية على مستوى الـبلدية
ابو زكرياء ابراهيم
مسجــل منــــذ: 2010-10-15
مجموع النقط: 1384.35
إعلانات


>> بشار >> فضاء الثقافة والمواضيع العامة

الصفحة: 1 من 59
المشاركة في فضاءات بشار ممكنة للأعضاء المسجلين أو المشتركين في صفحاتها !...

صورة المقال الرئيسية يحلّ بالجزائر هذا الأسبوع زائر مثقل بالتبعات، ومطوّق بالقضايا والملفات، يدوس على بساط أحمر مخضب بالدماء، وتعزف له ألحان الوفاء للشهداء، إنه الرئيس الفرنسي ماكرون، الذي سيفتح عينيه على جزائر لبست من الألوان أحلاها، وتجددت في أبنائها العزيمة الفولاذية وقوة الإرادة وأعلاها. لن يهبّ الجزائريون لاستقبال هذا الزائر لأن هوة من الذكريات الفرنسية السيئة الذكر، قد أثقلت ممشاهم، وبحارا من الدماء الزكية قد شوهت مبناهم، وخلدت مغناهم ومعناهم. سيقرأ الرئيس ايمانويل...



لا يخفى على أحد أنّ الغرب قد لوّث حياة النّاس ماديًّا ومعنويًّا، فرغم إسهامه الكبير في مواصلته سير تطوير العلوم والتّقنية والمدنيّة عامة إلّا أنّ التّكلفة كانت كارثية، فقد لوّث الغرب حياة البشرية بكلّ ما تحمله هذه الجملة من معاني، فقد لوّثوا الكرة الأرضية ماءً وترابًا وهواءً، أنهارًا وبحارًا ومحيطات وصحراء وجبالًا، ولوّثوا حتّى الفضاء بمخلّفات المركبات، كما لوّثوا أفكار النّاس ونفوسهم بالشّذوذ والإدمان والانحلال الأخلاقي والفسوق والجرائم، والنّظريات...



ما أن صَدَعَ محمد –عليه الصلاة والسلام- بما أُمِرَ من ربه أن يصدع به حتّى جَنَّ جُنُون الملإ من قريش، فحاولوا بكل وسيلة هداهم إليها قُرَنَاؤهم من الجن أن يحتووا محمدا –عليه الصلاة والسلام- ومنها عرضهم عليه المُلك، والمال، وما تشتهيه الأنفس من المُتَع فاستعصم. شن الملأ من قريش حربا نفسية رهيبة على محمد –عليه الصلاة والسلام- وسلطوا على أصحابه المستضعَفين أشد العذاب، فلم تلن لهم قناة.. ولم تنكسر لهم عزيمة، ولم تضعف لهم إرادة. ولما رأى الأَوْلَى بالمؤمنين...



التّعارف بين البشرِ والتّواصل بين الناس سُنّة ربانيّة، قال تعالى: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا}، وقد شهِد التّعارف بين النّاسِ تطوّرًا نوعيًّا من خلال عالم التّواصلِ التقني، الّذي قرَّب البعيد، واختصر المسافات، واستثمر الزّمن، وضاعف الإنجاز، وسهَّل المشاق، ووفّر التّكاليف، فغدا التّواصل بين النّاسِ يسيرًا، وزال ما كان بينهم عسيرًا، وهذا من نِعَم الله علينا، قال...



تعوَّذ بربّك من هذه الأربع!! يروي الإمام البخاري في صحيحه من حديث أبي هريرة رضي الله عنه “أنّ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم كان يتعوَّذ من جَهد البلاء، ودَرْك الشّقاء، وسوء القضاء، وشماتة الأعداء”. جهد البلاء كلّ ما أصاب المرء من شدّة مشقّة وما لا طاقة له بحمله ولا يقدر على دفعه، وقيل المراد به: قلّة المال وكثرة العيال، والحقّ أنّ ذلك فرد من أفراد جهد البلاء، وقيل: هو ما يختار الموت عليه. ودرك الشّقاء يكون في أمور الدّنيا وفي أمور الآخرة. وكذلك سوء...



صورة المقال الرئيسية اسلاميات 28 جولية 2022 (منذ يوم واحد) الدكتور يوسف نواسة* القرآن الحكيم هداية شاملة عامة: {إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَم}، ولو يداوم المسلم على قراءته وتلاوته وتدبّره كما أمره ربّه عزّ شأنه: {وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلًا}، {وَأُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْمُسْلِمِينَ * وَأَنْ أَتْلُوَ الْقُرْآن}، {الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَتْلُونَهُ حَقَّ تِلَاوَتِهِ أُولَئِكَ يُؤْمِنُونَ بِهِ..}، فستفتح له أبواب الهداية: بأن يتشكّل عقله...