فضاءات بشار

بشار

فضاء التقنية وعوالمها

العضو الأكثر فعالية على مستوى الـبلدية
ابو زكرياء ابراهيم
مسجــل منــــذ: 2010-10-15
مجموع النقط: 993.5
إعلانات


في ذكـــرى العالـــم الـــذي أحيى أمــــة

 

في ذكـــرى العالـــم الـــذي أحيى أمــــة                                                        

المحرر الأربعاء 22 شعبان 1441? 15-4-2020م

 

أ. عبد الحميد عبدوس

تمرعلينا يوم الاثنين (16أفريل 2020 )الذكرى الثمانون لرحيل رائد النهضة الجزائرية الحديثة، وزعيم حركتها الإصلاحية المباركة، العالم المعلم الشيخ عبد الحميد بن باديس –عليه رحمة الله –
نجم في ليل الجزائر على الساعة الرابعة بعد الظهر من يوم الأربعاء 11 ربيع الثاني 1307 هـ الموافق لـ 4 ديسمبر 1889م ، ازدان فراش محمد المصطفى بن المكي بن باديس الصنهاجي. وهو من أعيان عاصمة الشرق الجزائري مدينة قسنطينة، وسليل أسرة أمازيغية مالكة ، بولد مبارك سماه عبدالحميد ، وكان هو الابن الأكبر والأنجب لهذه العائلة الشريفة الميسورة النافذة، فوالد عبد الحميد كان عضوا في المجلس الجزائري الأعلى والمجلس العام والمجلس العمالي، وأمه السيدة زهيرة بنت محمد ذات النسب العريق تنحدر من عائلة بن جلّول المشهورة التي هاجرت في العهد العثماني من جبال الأوراس إلى قسنطينة، وإخوة عبدالحميد ستة هم: الزبير المدعو المولود والعربي وسليم وعبد الملك ومحمود وعبد الحق، وأما أختاه فهما نفيسة والبتول.
بدا الصبي عبد الحميد تعليمه في الكتاب، وأتم حفظ كتاب الله تعالى في سن الثالثة عشرة، جذب الأنظار إليه بحسن أخلاقه وشدة ذكائه ،كان من أشهر أساتذته في مرحلته التعليمية المبكرة العالم الجليل الشيخ حمدان الونيسي الذي كان لهم الأثر البالغ في توجيهه بفكره الإصلاحي الرافض لمهادنة المحتل الفرنسي الغاشم ومن أشهر الوصايا التي أسداها لتلميذه المتميز عبد الحميد: «ادرس العلم للعلم لا للوظيفة».
غيب الموت إمام الجزائر الشيخ عبد الحميد بن باديس في 16 أفريل 1940 وهو في أوج العطاء- إذ كان النجم الذي سطع في ليل الجزائر الحالك، فبدد ظلمات الجهل، وصقل وعي الشعب الجزائري، وهيأه لكسر قيد الاستعمار والظلم، وعند رحيله كان قد أرسى دعائم حركة إصلاحية متينة ومحترمة في الجزائر وفي العالم الإسلامي قاطبة، عملت بجد وإخلاص للحفاظ على ثوابت الشعب الجزائري الدينية واللغوية والوطنية، تحت شعار: «الإسلام ديننا، والعربية لغتنا، والجزائر وطننا» ولله در الشيخ الشهيد العربي بن بلقاسم التبسي الذي قال في تأبين الإمام ابن باديس هذه العبارات الخالدة:
«لقد كان الشيخ عبد الحميد بن باديس في جهاده وأعماله، هو الجزائر كلها فلتجتهد الجزائر بعد وفاته أن تكون هي الشيخ عبد الحميد بن باديس».
لقد كان عبد الحميد بن باديس عالما عاملا، وفقيها مجتهدا، ومربيا مخلصا، ومصلحا مستنيرا، وسياسيا متبصرا، وإمام محدثا ومفسرا.
ومما قاله المؤرخ الفرنسي الكبير شارل روبير أجرون في مؤلفه القيم «تاريخ الجزائر المعاصر» في وصف شخصية ابن باديس ما يلي: «كانت شخصيته من طراز الشخصيات النبوية زاهدا ثابت النظر، كان يجد نشوة حقيقية في الصلاة وتلاوة القرآن، وكان مصلحا دينيا وسياسيا، ونذر ابن باديس في سبيل عقيدته إخلاصا لا يضاهى، وحماس المعلم، وخصال الصحفي، ورجل الدعاية، إنه كان كاتبا بارعا، وكان له باع طويل في الخطابة وكانت مزاياه الخلقية وفضائله الفكرية عاملا جعله بسرعة محط أنظار إخوانه في الدين حيث احتفي به رائدا للأمة في مسقط رأسه أولا، ثم ذاع صبيته كقائد للعلماء المسلمين الجزائريين في ربوع الجزائر كافة، وصار إمام العصر لدى إخوانه المؤمنين».
لقد أدرك الإمام ابن باديس حجم التخلف الذي كان يعاني منه الشعب الجزائري، وصعوبة التحديات الواجب رفعها للتصدي إلى مخططات استعمار شامل مصمم على البقاء في الجزائر إلى الأبد يمتلك أقوى الجيوش وأكثر وسائل العلم والثقافة تطورا، فكان الإمام ابن باديس يصل الليل بالنهار في نشاط دائب، وعمل متواصل، يمتد لكل الجبهات: يبدأ يومه بعد صلاة الفجر، ويوزع وقته على التعليم والكتابة والإمامة والخطابة والتنظيم والقيادة إلى ما بعد منتصف الليل. لذلك فإن يوما واحدا في حياة الإمام عبد الحميد بن باديس يختزل أعباء ومشاغل أسبوع أو شهر كامل في حياة غيره من الناس، وكان عارفا وراضيا بما نذر له نفسه لخدمة شعبه ووطنه فهو يقول: «إنني لست لنفسي وإنما أنا للأمة».
وعندما بلغ 24 سنة من عمره الحافل بجلائل الأعمال انتصب للتدريس في قسنطينة بالجامع الأخضر، فكان ذلك بمثابة الانطلاقة الحقيقية للمشروع النهضوي الكبير الذي وضعه الإمام ابن باديس لتكوين جيل قادر على أن يحرر نفسه من ظلام الجهل، ويحرر وطنه من ظلم وقيد المستعمر.
كانت هذه المؤسسات التعليمية بالشرق الجزائري إضافة إلى دار الحديث التي أسسها بتلمسان هي محاضن الطاقات ومنارات الثقافة الناهضة، وقلاع الجهاد الثقافي في وجه المسخ الفكري واللغوي الفرنسي.
وتكميلا للجهد التعليمي وتدعيما له أنشأ الإمام عبد الحميد بن باديس صحافة وطنية متطورة باللغة العربية، وكان قد ساهم في سنة 1919 في تأسيس جريدة «النجاح» التي تعتبر من الصحف الرائدة في مجال الإصلاح مع الشيخ عبد الحفيظ الهاشمي، وكان يوقع مقالاته فيها باسم القسنطيني أو العبسي، وكان من كتابها الشيخ أحمد بوشمال، والشيخ مبارك الميلي العلامة المصلح رائد التأليف التاريخي الجزائري في العصر الحديث. ولكن جريدة «النجاح» وتحت ضغوط المستعمر وتهديداته المتواصلة انحرفت وارتمت في أحضان المستعمر الفرنسي، فغادرها ابن باديس وصحبه (بوشمال والميلي) وتولى الإمام ابن باديس تأسيس جريدة «المنتقد» في سنة 1925 وكان شعارها:» الحق فوق كل أحد، والوطن للجميع» وكانت هذه الجريدة الجريئة بلهجتها ومواضيعها ثورة عارمة على الاستعمار وانحرافات الطرقية فلم تعمر طويلا وصادرتها السلطات الاستعمارية بعد صدور 18 عددا منها.
وبعدها أي في سنة 1926 أصدر ابن باديس أسبوعية «الشهاب» ثم تحولت في سنة 1929 إلى مجلة شهرية واستمرت الشهاب في الصدور إلى سنة 1939 حيث أوقفها الإمام ابن باديس عشية اندلاع الحرب العالمية الثانية لأنه رفض أن تكون أداة في يد الإدارة الفرنسية التي وضعت الصحف تحت إشرافها المباشر بموجب قوانين الحرب، وقد كان لهذه الصحيفة دور كبير في ترسيخ ونشر الفكر الإصلاحي والدفاع عن القضية الوطنية بأسلوب يجمع بين مرونة الطرح وصلابة المبدأ.
وعندما تأسس نادي الترقي بالعاصمة في سنة 1927 كان ابن باديس من بين أشهر الخطباء وألمع العلماء الذين صنعوا مجد هذا النادي الذي لعب دورا في غاية الأهمية في الحياة الفكرية والثقافية والسياسية للجزائر المعاصرة، ويكفيه شرفا أنه احتضن ميلاد جمعية العلماء المسلمين الجزائريين في 5 ماي 1931م.
وعندما تأسست جمعية العلماء المسلمين الجزائريين لم تر النخبة المثقفة والصفوة العلمائية آنذاك من هو أجد وأقدر على تولي القيادة وتسلم رئاسة هذه الجمعية من إمام الجزائر وعالمها الرباني وفقيهها المجتهد الشيخ عبد الحميد بن باديس، فتم انتخابه رئيسا لجمعية العلماء المسلمين الجزائريين رغم غيابه عن حضور المؤتمر التأسيسي.
وقد عرف الإمام ابن باديس بمواقفه الحاسمة في وطنيتها المعتزة بإسلامها، فقد طلب من سكان قسنطينة في سنة 1937 عدم المشاركة في احتفالات الذكرى المئوية التي نظمها المستعمر الفرنسي بمناسبة احتلال قسنطينة، ونظم في نفس السنة أي في ليلة المولد النبوي من سنة 1937م نشيده الخالد:
«شعب الجزائر مسلم
وإلى العروبة ينتسب»
وهو بمثابة برنامج كامل لرفض الاندماج، والثورة على الاستعمار، ورفض عشية اندلاع الحرب العالمية الثانية كتابة برقية مساندة لفرنسا ضد عدوتها ألمانيا.
أقوى من مدافع فرنسا !
بعد تمكن غلاة المعمرين في الجزائر من إسقاط حكومة ليون بلوم الاشتراكية التي عزمت على إدخال بعض الإصلاحات على النظام الاستعماري في الجزائر بتقديم مشروع بلوم ـ فيوليت. تولى رئاسة الحكومة إدوار دلادييه سنة 1938الذي شغل إلى جانب ذلك منصب وزير الدفاع،( 1938ـ 1940) سافر وفد جزائري برئاسة عبد الحميد بن باديس وعضوية الزعيم السياسي فرحات عباس إلى فرنسا، ليطلب من حكومة (دلادييه) تنفيذ مرسوم 27 أيلول – سبتمبر – 1907، القاضي بفصل الدين عن الدولة، بالإضافة إلى بقية المطالب التي سبق عرضها. و استقبل الوفد الجزائر من طرف رئيس حكومة الاحتلال دلادييه ،وجرت مناقشات في هذا الصدد أظهر فيها الشيخ عبد الحميد تمسكه بما تم الاتفاق عليه من مطالب – تمثل الحد الأدنى لتطلعات الجزائريين المسلمين. وعندئذ حاول (دلاديه) إرهاب الشيخ عبد الحميد، فقال له: (لدى فرنسا مدافع طويلة) فرد عليه الشيخ عبد الحميد: (يوجد لدينا مدافع أطول). وعندما تساءل (دلادييه) عن نوع المدافع اتي يملكها الجزائريون؟ أجابه ابن باديس بكل حزم ورباطة جأش: « إنها مدافع الله».
وعن هذه الحادثة يقول الزعيم فرحات عباس ،قال لنا دلادييه مهددا :» لا ترغموني على استعمال القوة التي بيد فرنسا، ولا تنسوا بأن فرنسا دولة قوية الجانب، كان الشيخ عبد الحميد بن باديس ـ رحمه الله ـ جالسا بجانبي مكسوا هيبة وجلالا تنيره هالة من العظمة والوقار فأجاب دلادييه بكلمة وجيزة رماه بها فقال: لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ـ الحق بجانبنا والحق يعلو ولا يعلى عليه، ومهما يكن من أمر فإننا مستمرون في كفاحنا أحب من أحب وكره من كره».
كما ساهم ابن باديس في إنشاء الفرق الكشفية والمسرحية والرياضية لتحقيق نهضة شاملة خاصة في أوساط الشباب الذين يعقد عليهم الرجاء لتحرير الوطن.
وقد أكرمه الله بتحقيق رجائه في استقلال الجزائر وأصبح تاريخ رحيله (16 أفريل) يوما وطنيا لذكرى العلم عند كل الجزائريين.


تقييم:

0

0

مشاركة:

التعليق على الموضوع


لم يسجل بعد أي تعليق على هذه المشاركة !...

...........................................

=== إضافة تعليق جديد ===
الإسم:

نص التعليق:

انقل محتوى صويرة التحقق في الخانة أسفله:
الصورة غير ظاهرة