فضاءات قوص
إعلانات

الهَوَى وَالدُّنيا

الهَوَى وَالدُّنيا

جاءَ فِي "أدَبِ الدُّنيا وَالدِّيْن "

لأبي الحَسَنِ الماوَرْدِي (364 - 450 هـ / 974 -1058 م) :

[ قالَ بَعْض أهلِ العِلْم ِ:

الهَوَى(1)مَطِيَّة ُالفِتْنَةِ ، وَالدُّنْيا دارُ المِحْنَةِ (2)، فانْزِلْ عَنِ الهَوَى تَسْلَمْ ، وَأعْرِضْ

عَنِ الدُّنْيا تَغْنَمْ ، وَلا يَغُرَّنَّكَ هَواكَ بِطِيْبِ المَلاهِي (3)، وَلا تَفْتِنْكَ دُنْياكَ بحُسْنِ

العَوارِي (4)، فمُدَّة ُاللّهْوِ تَنْقَطِعُ ، وَعاريَة ُالدَّهْرِ(5)تْرْتَجَعُ ، وَيَبْقَى عَلَيْكَ ما

تَرْتَكِبُهُ مِنَ المَحارم ِوتَكْتَسِبُهُ مِنَ المآثِم ِ] اهـ .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) الهَوَى : مَيْلُ النَّفْسِ إِلى الشَّهْوَةِ ، وَتَغْلِيْبِ العاطِفَةِ عَلَى العَقْلِ ..

وَالجَمْعَ : أَهْوَاءٌ .. قالَ تَعالَى فِي سُورَةِ "ص"26 :

{ فَاحْكُم بَيْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ وَلَا تَتَّبِعِ الْهَوَى? فَيُضِلَّكَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ ? }.

(2) المِحْنَةِ : الابْتِلاءُ وَالاخْتِبارُ .. وَالجَمْعَ : مِحَنٌ .

(3) المَلاهِي : مَكَانُ اللَّهْوِ وَاللَّعِبِ ، وَآلاتُ اللَّهْو كالمِزْهَرِ وَالعُودِ وَنَحْوهِما ..

وَالمرادْ هُنا ما يُلْهي الإنْسان وَيَشْغَلُهُ وَيٌنْسِيْهِ.. قالَ تَعالَى فِي سُورَةِ "النُّور" 37:

{رِجَالٌ لاَ تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلاَ بَيْعٌ عَنْ ذِكْرِ اللهِ} ..

وفِي سُورَةِ " التَّكَاثُرُ "1-2 :

{أَلْهَاكُمُ التَّكَاثُرُ حَتَّى زُرْتُمُ الْمَقَابِرَ} .

(4) العَوارِي: جَمْعُ عارِيَةٍ ؛ وَهُو ما بِيَدِكِ وَلَيْسَ مَمْلُوكاً لكَ .

(5) الدَّهْرُ: الزَّمانُ ، وَقِيْلَ: الأبَدُ.. وَالجَمْعَ: أَدْهُرٌ ودُهُورٌ ..

قالَ تَعالَى فِي سُورَةِ" الجاثِيَة 24:

{ وَقالُوا مَا هِيَ إِلاَّ حَياتُنا الدُّنْيا نَمُوتُ وَنَحْيا وَما يُهْلِكُنا إِلاَّ الدَّهْرُ } ..

وَفِي الحَدِيْثِ :

« لاَ تَسُبُّوا الدَّهْرَ فَإِنَّ اللهَ هُوَ الدَّهْرُ» .


تقييم:

0

0

مشاركة:




التعليق على الموضوع عبر فيس بوك

التعليق على الموضوع في الموقع

| قمر الصعيد | 25/12/17 |
شكرااااااا


...........................................

=== إضافة تعليق جديد ===
الإسم:

نص التعليق:

انقل محتوى صويرة التحقق في الخانة أسفله:
الصورة غير ظاهرة