فضاءات أم القرى
إعلانات

>> أم القرى >> فضاء القرآن الكريم والسنة النبوية

الصفحة: 1 من 5
المشاركة في فضاءات أم القرى ممكنة للأعضاء المسجلين أو المشتركين في صفحاتها !...
الصديق محمد | 14/04/16 |

من آداب الإسلام العظيمة عن أبي سعيد الخدري -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: ( إن من أشر الناس عند الله منـزلة يوم القيامة الرجل يفضي إلى امرأته وتفضي إليه ثم ينشر سرها ) مسلم (ح 1437) قال الإمام النووي -رحمه الله- (في شرح صحيح مسلم: 10 / 8): في هذا الحديث تحريم إفشاء الرجل ما يجري بينه وبين امرأته من أمور الاستمتاع، ووصف تفاصيل ذلك، وما يجري من المرأة من قول أو فعل ونحوه. فأما مجرد ذكر الجماع فإن لم يكن فيه فائدة ولا حاجة فمكروه؛ لأنه...



وداعا يارمضان فقد رحلت بما قدمنا من اعمال وداااعا يااا رمضااان تطفأ الأنوار تقطع التراوايح يرجع الناس نيام نترك العبادة...ونرجع للعادة فقد اوشك رمضان على الرحيل وداعا يا شهر الصيام...وداعا يا شهر الرحمه والقرآن يا من احتضتنا بحنان وغسلت قلوبنا بالغفران رمضان...ان رحيلك مر علينا لا نعلم نعود او لا تعود علينا كم كانت للياليك لذه وللخشوع فيك معنى اخر كم مذنب بكى...وكم عاص نادى ودعى علمنا وأيقنا...ان لا ملجأ من للله الا اليه ايقنا ان للمناجاه لذه وفي قيام الليل متعه



وداعاً يا رمضان.. يا شهر الصبر والغفران وداعاً يا شهر القرآن، وداعاً يا شهر الصيام والقيام، وداعاً يا شهر الرحمات والبركات، وداعاً يا شهر الجود والإحسان والخيرات، وداعاً يا شهر التوبة والغفران والعتق من النيران، وداعاً يا شهر الاعتكاف والخلوات، وداعاً يا شهر الانتصارات والغزوات الفاصلات، وداعاً أيها الزائر العزيز، وداعاً أيها الضيف الكريم. لقد انقضى رمضان وانصرمت أيامه ولياليه، لقد ربح فيه الرابحون وخسر فيه الخاسرون، فهنيئاً لمن صامه وقامه إيماناً...



بكت العيون على الفراق قد كان ضيفاً حلّ بعد اشتياق ضيفاً كريماً مُلِئ بفضائل الأخلاق صيام وقيام.. وطيب الإنفاق خصاله الطاعات.. ما فيها نفاق ضيفا عزيزا طيب الأعراق رمضان تبكي العيون.. في لحظة الفراق رمضان فيك الخير يبقى في الاعماق يبقى يُضيء القلب.. حتى موعد الإشراق لحظاته زاد.. ليوم تُلفّ فيه الساق بالساق يوم يُنادى.. إلى ربك يومئذ المساق رمضان تبكي العيون في لحظة الفراق غابت الكلمات فلم نجد ما نعبر به عن بالغ الأشواق تمضي الليالي والشهور فما لمثله من مذاق وكم تهفو له...



وجدان | 16/08/11 |

الإستغفار هو الماء الذي نغسل به القلوب، لنزيل أوساخ وأقذار الذنوب . وهو النور الذي يمحو ظلمات العصيان فيرجع العبد إلى نور الرحمن ، ليجعل له نورا يمشي به . ولذا كانت التوبة مفتاح كل فلاح.. قال تعالى :( وَتُوبُوا إلَى الله جَمِيعاً أَيُّها المؤمِنون لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ) فالإستغفار يستنزل به الرزق والغيث ( ويَا قَومِ اسْتغْفرُوا رَبَّكمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيه يُرسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِّدْرَاراً ويَزِدْكُم قُوَّةً إلَى قُوَّتِكُمْ ولاَ تَتَولُّوا...



مشاعر الحزن أبت إلا أن تخيم على سماء نفسي.. حاولت أن أبدد تلك المشاعر الجاثمة على صدري..لكنني عبثاً كنت أحاول كأنما هو شيء صغير يكبر يوماً بعد يوم في نفسي..وبمضي الشهر يزداد عمق الألم في تلك النفس البائسة.. أتراني حزينة عليك يارمضان أم على نفسي المفلسة إلا من رحمة الرحيم.. ترى كيف سيكون فراق أيها الحبيب.. ولأول مرة أشعر أن رمضان أتى بحلةٍ غير الحلة التي اعتدتها أتراها أحزان نفس ٌ أم غشاوة ذنب حجبت عن الرؤيا.. لازلت أتعلق بحبالك.. أهمس لك أيها الحبيب لاتمضي.. فلا زلت مقيمة...