فضاءات قنا

محافظة قنا

الفضاءات العامة

العضو الأكثر فعالية على مستوى الـمحافظة
الطيب سيد أحمد محمد
مسجــل فــــي: شنهور
مسجــل منــــذ: 2011-02-13
مجموع النقط: 999.17
إعلانات


>> محافظة قنا >> الفضاءات العامة

- "اتصال "ما" بــــــــ"(إنَّ) وأخواتها: (ما الكافة) التي تكف (إنَّ) وأخواتها عن العمل، يقول ابن مالك : ووصل "ما" بذي الحروف مبطل ... إعمالها وقد يبقى العمل "وَوَصْلُ مَا" الزائدة "بِذِي الْحُرُوْفِ مُبْطِلُ إعْمَالَهَا"؛ لأنها تزيل اختصاصها بالأسماء، وتهيئها للدخول على الفعل؛ فوجب إهمالها لذلك، نحو: "إنَّما زيدٌ قائمٌ"، وكأنَّما خالدٌ أسدٌ، ولكنَّما عمروٌ جبانٌ، ولعلَّما بكرٌ عالمٌ، "وَقَدْ يُبَقَّى العَمَلُ"، وتجعل "ما"...



( الإمام المجدد ابن دقيق العيد ) : ***************************** كانت في صعيد مصر حواضر متعددة ، تموج بحلقات العلم والفقه حركة ونشاطًا ، مثلها في ذلك مثل القاهرة وحواضر الوجه البحري ، ومثال ذلك أسوان وإدفو وإسنا وقوص وجرجا وأخميم ومنفلوط وأسيوط وغيرها . وفى هذا ذكر المؤرخ المصري ابن دقماق ( ت 809 هـ ) أنه كان بقوص وحدها ستة عشر مكانًا للتدريس، وقد بلغ من ازدهار الحركة العلمية بصعيد مصر في الفترة المملوكية أن وضع العلامة أبو الفضل جعفر الإدفوي ( ت 748هـ ) كتابه الشهير ( الطالع...



الاستفهام وأغراضه : * الاستفهـام الحقيقي : هو طلب معرفة شيء مجهول ويحتاج إلى جواب . * الاستفهـام البلاغي : لا يتطلب جواباً وإنما يحمل من المشاعر أغراض بلاغية عديدة منها: 1 . النفي : (قل هل يستوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لا يَعْلَمُون) 2- التقرير والتأكيد : إذا كان الاستفهام منفياً : مثل :" ألم نشرح لك صدرك" 3- الإنكار : إذا كان الاستفهام عن شيء لا يصح أن يكون : مثل : (أَتَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَتَنْسَوْنَ أَنْفُسَكُمْ ..) 4- التمني :...



التندير ومعناه: أن يأتي المتكلم بنادرة حلوة، أو نكتة مستطرفة، مشتملة على معنى نادر وقوعه الكلام. ومنه في القرآن قوله تعالى"فَإِذَا جَاءَ الْخَوْفُ رَأَيْتَهُمْ يَنْظُرُونَ إِلَيْكَ تَدُورُ أَعْيُنُهُمْ كَالَّذِي يُغْشَى عَلَيْهِ مِنَ الْمَوْتِ" وذلك واضح في مبالغته تعالى في وصف المنافقين بالخوف والجبن، حيث أخبر عنهم أنهم تدور أعينهم حالة الملاحظة كحالة من يغشى عليه من الموت، ولو اقتصر على قوله (كالذي يغشى عليه من الموت) لكان كافيًا، ولكنه زاد شيئا...



ثلاثون فائدة نحوية الفائدة الأولى : إذا نــوِّن المنقوص حذفت ياؤه رفعاً وجراً . تقول ( هذا قاضٍ ) و( مررت بقاضٍ ) الفائدة الثانية : ضمير الغائب يستتر جوازاً ، وأما ضمير المتكلم والمخاطب يستتر وجوباً . الفائدة الثالثة : أفعال الشروع هي كل فعل بمعنى بدأ أو شرع ، وهي أفعال ناسخة خبرها جملة فعلية فعلها مضارع مثل ( بدأ زيد يأكلُ الطعام ) . الفائدة الرابعة : كل اسم محلى بـ ( الـ ) وقع بعد اسم إشارة فهو بدل مثل قوله تعالى ( ذلك الكتاب ) . الفائدة الخامسة : كل ما يقع بعد الظرف...



جاء في تاريخ دمشق لابن عساكر رحمه الله ، أن رجلا من الأعراب سعى في الزواج من ابنة عم له اسمها الرباب، فأكثر عليه أبوها في المهر ليحول بينه وبين غرضه. فسعى الأعرابي في طلب المهر بين قومه فلم ينجده منهم أحد، فلما ضاق به الحال قصد رجلا من المجوس فأنجده وأعانه حتى تزوج من ابنة عمه، فقال في المجوسي شعرا قال : كفاني المجوسيُ مهرَ الرباب فِدىً للمجوسي خال وعـم وأشهدُ أنكَ رطب المشاش وأن أباكَ الجوادُ الخضـم وأنكَ سيدُ أهل الجحيم إذا ما ترديتَ فيمـن...



قوص ***** القرطبي يستقر في قوص : وما زال الإمام القرطبي ينتقل من مدن مصر ذاهبا من الإسكندرية مقبلا إلى جهات الصعيد مرورا بالقاهرة يدرس على من يقابله من العلماء يستفيد منهم ويفيدهم إلى أن استقر في قوص إحدى مدن الصعيد ،من هنا التحم التعليمان: تعليم قرطبة وتعليم مصر وأنتجا تلك الثقافة الرفيعة التي تحلى بها إمامنا القرطبي. *من مقدمة كتاب (التذكرة في أحوال الموتى وأمور الآخرة ) للعالم والمفسر/ شمس الدين القرطبي (ت/ 671هجري،1273ميلادي) من أشهر كتبه (الجامع لأحكام القرآن...



ألقاب الشعراء لبيت شعر قالوه • الأول: أعصُر وهو (منبّه بن سعد بن قيس بن عيلان بن مضر). قال: أعُميرُ إنّ أباك غيّر لونَه / مرّ الليالي واختلافُ الأعصُر • الثاني: مهلهل وهو (امرؤ القيس بن ربيعة بن مرّة التغلبيّ). قال: لمّا تورّعَ في الكُراع هجينُهم/ هلهلتُ أثأر جابرًا أو صِنْبِلا • الثالث: الشّقِر وهو (معاوية بن تميم). قال: قد أحمل الرمح الأصمّ كعوبُه/ به من دماء القوم كالشقرات • الرابع: بليل وهو (فيل بن عمرو بن الهجيم). قال: وذي نَسبٍ...




كَمُجِير أُمِّ عامر كان من حديثه أن قوما خرجوا إلى الصيد فى يوم حار وبينا هم كذلك إذ عرضت لهم أم عامر "أى الضبع" فطردوها وأتبعهم حتى ألجؤوها إلى خِباء أعرابى فاقتحمته، فخرج إليهم الأعرابى وقال: ما شأنكم؟ قالوا: صيدنا وطريدتنا. فقال: كلا والذى نفسى بيده لا تصلون إليها ما ثبت قائم سيفى بيدى، فرجعوا وتركوه، وقام إلى ناقة فحلبها ،وماءٍ فقرب منها فأقبلت تلغ مرة فى هذا ومرة فى هذا، حتى عاشت واستراحت، فبينا الأعرابى نائم فى بيته إذ وثبت عليه فبقرت بطنه، وشربت دمه...