فضاءات محمد آيت علو

خبار بلادي

محمد آيت علو

الفضاءات العامة

مسجــل فــــي: تمسية | سوس - ماسة | المغرب |
مسجــل منــــذ: 2020-12-29
آخـــر تواجــــــد: 2021-02-18 الساعة 11:30:15
محموع النقط: 3.93

إعلانات


>> محمد آيت علو >> الفضاءات العامة

"تصنيف الفيفا" تصنبف جديد يتقدم فيه المنتخب المغربي مركزينأ والتباشير قادمة كما أكدنا بالأمس القريب. بتاريخ يومه: الخميس 18 فبراير 2021 . ارتقى المنتخب الوطني المغربي الأول لكرة القدم إلى المركز 33 عالميا في تصنيف “فيفا” لشهر فبراير الجاري، متقدما رتبتين مقارنة بآخر ترتيب دولي. وجاء المنتخب رابعا على مستوى القارة الإفريقية، بعد كل من السنغال وتونس والجزائر، على التوالي، التي...



بهذا التتويج المشرف للفريق الوطني ولكل المغاربة، حق لنا أن نفتخر... هذا الإنجاز للمنتخب المغربي المحلي، وهو الثاني بعد الظفر بالكأس في النسخة الأخيرة التي جرت قبل عامين، فرحة عارمة وسط المغاربة وعلى رأسهم ملك...



صورة المقال الرئيسية يقف على حافة الحفرة الواسعة العميقة، قرب الجبل المجاور للمدينة شارد الذهن، ضائعا في خفايا نفسه، بقلب محاط بالهموم، وبكثير من التعب والضجر، بدا سيء الحال، مضطرب المزاج، وقد أضاع وجهته، أنهك خطوه دون جدوى واشتد به الحزن، يتقدم بقلب واجف راجف متردد، يضع رجليه على مراوح الهواء، ثم غاب في بكاء طويل، مثل بكاء كلكامش عند موت صديقه إنكيدو...فجأة هدأ وبدأ يخطو بخطوات متثاقلة على الحافة، دافعا بشقه العلوي إلى الأمام نافخا صدره رافعا رأسه باسطا يديه كالبهلوان...



... اعترافات وأخرى عَزَّ نَظِيرُها، وقد أجمعوا على أن فضل رسول الله ليس له حد، فبالأحرى أن يعرب عنه ناطق بفم، ومن مثل هذا كثير كنت أفتخر وأبتهج به، كما لوأني أرى الحب في عيون الآخرين فيتضاعف الإحساس بالسعادة بذلك، حتى وقفتُ وتدبرتُ قوله تعالى في سورة الكهف، الآية120"إنما أنا بشرٌ مثلكم يوحى إلي" فأدركت أن المثلية تنفي ما قد يشير إليه الكثير من المفكرين والفلاسفة الغربيين وحتى بعض كتاب السيرة اليوم عندنا، فالرسول الكريم (صلى الله عليه وسلم) بشر مثلنا، لكنه في...



صورة المقال الرئيسية من العبارات والموضوعات ما تستدعي مثيلاتها كما يقع في تداعي المعاني، حدث لي ما يشبه هذا عندما سمعت بعض الزملاء المدرسين في قاعة من قاعات مؤسسة تعليمية تربوية، حينما كانوا يتحدثون عن "القلق التربوي" كتجربة وجودية لدى المدرسين والشعور بالذات لديهم، ضمن بعض الهموم والانشغالات أثناء مزاولة مهامهم وأدوارهم التعليمية والتربوية سواء تعلق ببعض الممارسات السلوكية أو القيمية أو التواصلية اليوم، أو في بعض الاختيارات الديداكتيكية أو بعض الضغىوطات...