فضاءات عين الشعير

عين الشعير

فضاء الأخبار والمستجدات

العضو الأكثر فعالية على مستوى الـجماعة
تمايين
مسجــل منــــذ: 2011-01-23
مجموع النقط: 7.2
إعلانات


عين الشعير: أول جماعة محدثة بإقليم فكي

إذا كان إقليم فكيك بصفة عامة بحواضره وشبه حواضره، أزماته مزمنة وبنيوية زكّتها السلطات الإقليمية المتناوبة والمتعاقبة على تدبير شؤون الإقليم، ولو بدرجات متفاوتة على سٌلّم درجات التناقض والتهميش بين مدنه التي تعرف ضيق حال بصفة عامّة ، ومناطقه القروية التي جعلت من التهميش ملازما لها في تحركاتها وسكناتها، لا انفكاك منه ولا خلاص، لتزداد من حين لآخر تدهورا اجتماعيا خطيرا ينبئ بحدوث أزمات يصعب التنبوء بنتائجها وسوء عقباها لما لتراكمات سالفة من طابع سلبي .
وبالواضح، وكما بالمرموز، فإنّ قرب إحدى هذه القرى حتى من عاصمة الإقليم بوعرفة، وعلى مرمى حجر منها شقّ معها انتشال عين الشعير من أزماتها، آملين في غد أفضل، غد أٌحدثت معه جماعة جديدة خاصّة بها.
عين الشعير، داخل مجالها الجغرافي كقرية ، تنام وتستفيق 182 أسرة تشكل تسكانيتها، تطلّ على واحة جميلة جدّا تبلغ مساحتها 3700 هكتار تقريبا، وبساتين صالحة للزراعة ترويها ساقية سارية على جنباتها، تبلغ مساحتها تقريبا 650 هكتارا، ومجموعة من الأراضي البورية تٌكوّن حزاما محيطا بالواحة على مساحة 800 هكتار حسب مصادرنا المطلعة، لتجعل أخيرا من هذه الواحة لؤلؤة في عقد واحات الإقليم، التي تجعلها قطبا سياحيا لكل مريد.
فعين الشعير بموروثها التاريخي القديم والحديث وتوفرها على مآثر تاريخية قمينة بالزيارة والتعرف على مخزونها الفريد لها، كما أنها كانت البوابة الجنوبية للمستعمر الفرنسي، وكونها خطّ تماس بينهما ، إذ قاوم أهل عين الشعير المستعمر بكل ما أوتوا من قوة وبسالة، ولا تّعرف لهؤلاء صفة حتى، حيث حٌرم أغلبهم من صفة مقاوم، فاسأل التاريخ يأتيك بما لم تزود، فمعركة 1887، ومقتل الضابط سرطيل، ومعركة عين الشعير 1956 التي أجبر أهلٌ الشعير فيها أخيرا الفرنسيين على الرجوع مندحرين.
إنّ مفهوم التنمية في شقه الاقتصادي بنته معاول أهل عين الشعير وفيسانهم ورفشانهم، وكل نزلة منهم عليها تٌمزج بعرق ذويها، لتشق الأرض وتسقيها لتجعل من أسارير جبهاتهم كٌتبا حبلى بالتاريخ وبحكاية الأنفة، خصوصا وأن أغلب أبنائها حاملي الشواهد معطلين.
وعين الشعير وهي في جيب من الجيوب على الطريق الرئيسية رقم 10 الرابطة بين بوعرفة والرشيدية النقطة الكلمترية 63 تقريبا كانت تابعة لجماعة بوعنان بإقليم فكيك، ومنها وعنها رٌسمت الأزمة، وبتوالي الأزمات الإقتصادية والاجتماعية تسببت في أحداث وقلاقل 5 يناير 2007، وعلى إثرها تذكيرا نزح مجموعة من شبانها إلى القطر المجاور الجزائر، والتي كانت السبب الرئيسي والمباشر في إحداث جماعة عين الشعير، وربّ ضارّة نافعة.
إن مشكل عين الشعير لا ينحصر فقط فيما ورد ذكره، ولكن في ضيق مجاله الجغرافي المحدد بواسطة ظهائر وهي من المسكوت عنها لحدّ الساعة.
منقول

تقييم:

0

0

مشاركة:

التعليق على الموضوع


لم يسجل بعد أي تعليق على هذه المشاركة !...

...........................................

=== إضافة تعليق جديد ===
الإسم:

نص التعليق:

انقل محتوى صويرة التحقق في الخانة أسفله:
الصورة غير ظاهرة