فضاءات جنين بورزق

جنين بورزق

فضاء الإبداعات الأدبية والفنية

العضو الأكثر فعالية على مستوى الـبلدية
حجيرة ابراهيم ابن الشهيد
مسجــل منــــذ: 2010-10-19
مجموع النقط: 1812.5
إعلانات


قهر الرجال ـ خالد الشافعي

خالد الشافعي | 26-10-2010 00:24 ****المصريون***
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد
هوامش على دفتر الكارثة :
يحكى أن الأسد قال للفأر : لا تعكر على الماء وإلا قتلتك ، فقال له الفأر وكيف أعكر عليك الماء وأنت فى العالى والماء يأتينى من عندك ؟؟ قال له الأسد : أنت شتمتنى منذ سنتين ، قال له الفأر : أنا عمرى سنة واحدة ! فقال له الأسد: (برضه سألتهمك) ، (وإن كنا نوقن أننا الأسود وخصومنا هم الفئران).حين ينزل بك هذا القهر وتُتهم بالدجل ، والشذوذ فى الفتوى ، وإيقاظ الفتنة وتدمير الوطن ، تصور !! أنت الذى تتهم بهذا ، أنت وليس العرى والإباحية وليس الذين أباحوا الربا ولا الطواف بالقبور ولا صافحوا الحاخامات وليس الذىن خطفوا المسلمات ، وليس الذى طعن فى القرآن ، وليس القنوات الشيعية ، ولا قنوات الجنس الصريح ، ولا الذين كادوا ان يوقعوا حرباً بين مصر والجزائر لأجل قطعة جلدية خرقاء ، ليس كل هؤلاء ، بل أنت الذى فعلتها ، ولكن أين الدليل ؟ ليس هناك دليل والأمر مانرى ولا معقب لحكمنا . ( وبرضه سألتهمك) ولو بلا سبب .حين ينزل بك هذا القهر لن تجد لك سلوى إلا أن تتذكر أن النبى صلى الله عليه وسلم اتُهم فى عرضه،وقطعاً ليس هناك أَمر ولا أشد قهراً من ذلك ،عليه وعلى المؤمنين ،وحين يكاد القهر أن يشقك نصفين ،تذكر قول الله : قَدْنَعْلَمُ إِنَّهُ لَيَحْزُنُكَ الَّذِي يَقُولُونَ فَإِنَّهُمْ لَايُكَذِّبُونَكَ وَلَكِنَّ الظَّالِمِينَ بِآَيَاتِ اللَّهِ يَجْحَدُونَ

تقييم:

0

0

مشاركة:

التعليق على الموضوع

| ابراهيم حجيرة أبو اسماعيل | الزوايدة | 02/01/11 |
عندما يتلاحم الجهل والغرور والنفاق



د.جابر قميحة | 02-01-2011 00:12

حتى يصل الباحث إلى نتائج صحيحة شكلا وموضوعا ، ويقيِّم الشخصيات والمعطيات الدينية والتاريخية والاجتماعية تقييمها الصحيح يجب أن يلزم نفسه بالقواعد الآتية :

التجرد من الهوى والإسراف والشطط .

شمولية البحث ، فلا يكتفي بالقراءات الجزئية ، والنظر إلى المادة المبحوثة من زاوية واحدة .

التواضع في استعمال ما يقدمه من أحكام ، فلا يحمِّـل ألفاظا أكثر مما تحتمل ، ويلتزم بالأداء الذي يدل على الأدب والتواضع ، فلا يقول إن الإسلام يقول كذا ، بل يقول : " وأنا أرى " أن الإسلام يقول كذا .

الرجوع إلى الحق إذا ما تبين أنه قد جانب الصواب ، فيعلنه على القراء ، فالرجوع إلى الحق خير من التمسك بالباطل .

ومن أهم هذه القواعد : أن تكون القراءة " في" لا "عن" ، بمعنى أن يعالج الباحث مُعْطى المادة المبحوثة ، مُعملا فكره بأمانة فيما يبحث مباشرة ، وهذا ما أعنيه بالقراءة " في " . غير معتمد على ما يكتبه الآخرون " عن " المادة المبحوثة ، إلا على سبيل الاستعانة والاستدلال ، ويأتي ذلك في المرتبة الثانية .

**********

أقول هذا بعد أن فاجأنا شيخ اسمه محمود عامر ــ ويلقب نفسه بإمام أنصار السنة بدمنهور أو البحيرة ــ بقول يكفر فيه من يخرج على ولي الأمر ، وعقاب ذلك ـ كما يرى ـ ضرب عنقه ، فهو يدعو إلى قتل الدكتور البرادعي ، والدكتور يوسف القرضاوي ، الذي حكم عليه وعلى جماعة الإخوان بأنهم من الخوارج .

وأبدى الشيخ استعداده وتحديه لمن يعارضه في رأيه هذا . مع أن الذين كفرهم الشيخ محمود لم يدعوا إلا للعصيان المدني . وهو مصطلح في الفقه السياسي يجهل الشيخ مفهومه . " فالعصيان المدني هو أحد أشكال المقاومة السلبية المشروعة ، التي تعني تحرك المجتمع المدني في كافة قطاعاته ، وبمبادرة من أحزاب المعارضة والمنظمات الأهلية ، للتعبير عن المطالب الاجتماعية والسياسية ، بعد أن تفاقمت وتراكمت عبر السنين ، ولم يستطع النظام السياسي التعامل معها أو طرحها على الرأي العام بالمصارحة ، وليس بالخداع عن طريق البيانات الحكومية وبعض الصحف وأجهزة الإعلام المرئية والمسموعة.

وواضح أن الشيخ قصد بذلك الشهرة عن طريق الفضائيات ، حتى لو كان ذلك على حساب حدود الله . بل إنه من حيث لا يدري يتنافى رأيه مع دستور الدولة الذى يسمح بتعدد الآراء وبمعارضة الحكم معارضة سلمية حتى لوكان هذا السماح ظاهريا .

**********

ورأي الشيخ هذا يترتب على الأخذ به نتائج بشعة ، أهمها :

تعطيل قاعدة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر . كأنه لم يقرأ ما قاله الإمام أبو حامد الغزالي " إن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر هو القطب الأعظم في الدين ، وهو المهم الذي ابتعث الله له النبيين أجمعين ، ولو طوي بساطه ، وأهمل علمه وعمله لتعطلت النبوة ، واضمحلت الديانة ، وعمت الفترة ( الضعف ) ، وفشت الضلالة ، وشاعت الجهالة ، واستشرى الفساد ، واتسع الخرق،وخربت البلاد،وهلك العباد،ولم يشعروا بالهلاك إلى يوم التناد ". ( إحياء علوم الدين 7/ 1186 ) . وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم " لََتـَأمُرُنَّ بالمعروف ، ولَتـَنْهوُنَّ عن المنكر ، أو ليسلطن الله عليكم شرِارَكم ، ثم يدعو خياركم فلا يستجاب لهم " . وهذا معناه : تسقط مهابتهم من أعين الأشرار فلا يخافونهم . وقال أبو عبيدة بن الجراح ـ رضي الله عنه ـ " قلت يا رسول الله أي الشهداء أكرم على الله عز وجل ؟ قال : رجل قام إلى وال جائر فأمره بالمعروف ، ونهاه عن المنكر فقتله ... " . والمسلم يجب أن يرفض الظلم بكل صوره بالوسيلة التي يراها . وكأن هذا " الإمام " ( !!!!! ) قد نسي أو تناسى قوله تعالى " إِنَّ الَّذِينَ تَوَفَّاهُمُ الْمَلَائِكَةُ ظَالِمِي أَنْفُسِهِمْ قَالُوا فِيمَ كُنْتُمْ قَالُوا كُنَّا مُسْتَضْعَفِينَ فِي الْأَرْضِ قَالُوا أَلَمْ تَكُنْ أَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَةً فَتُهَاجِرُوا فِيهَا فَأُولَئِكَ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَسَاءَتْ مَصِيرًا " (97) النساء .

استمراء الحكام الظالمين مواصلة تسلطهم وظلمهم للرعية ، مادام هناك " فتوى شرعية " ( !!!!! ) لإمام أنصار أهل السنة .

التهويل من شأن المعارضة ، فهي من وجهة نظر الشيخ خروج على الحاكم . وهنا نرى الشيخ قد جهل أو تجاهل وقائع السيرة النبوية وتاريخ الصحابة رضى الله عنهم . ومن هذه الوقائع : ما حدث قبل التحام المسلمين بالكفارفي بدر، فقد قال النبي لأصحابه :

ـ إني قد عرفتُ أن رجالاً من بني هاشم وغيرهم قد أُخرجوا كرهًا لا

حاجة لهم بقتالنا ، فمن لقي منكم أحدًا من بني هاشم فلا يقتله ، ومن

لقي أبا البختري بن هشام بن الحارث فلا يقتله ، ومن لقي العباس

بن عبد المطلب فلا يقتله ، فإنه إنما أخرج مستكرهًا.

قال أبو حذيفة بن عتبة:

ـ أنقتلُ آباءنا وأبناءنا وإخوتنا وعشيرتنا ونترك العباس بن عبد

المطلب ؟! والله لئن لقيتهُ لألحمنه بالسيف!!

فبلغَتْ رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ فقال لعمر:

ـ يا أبا حفص: أيضرب وجه عم رسول الله بالسيف؟! .

ولم يأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بقتله ، أو اعتقاله ، أو

إبعاده عن الجيش .

وكان يقال له ـ كما جاء في حديث أبي أمية الشعباني :

" يا محمد اتق الله " . فكان جواب رسول الله صلى الله عليه

وسلم" أولست أحق أهل الأرض أن يتقي الله ؟ " .

وقد جوبه عمر رضي الله عنه من الرعية بمقولة : " يا عمر

اتق الله " فكان جوابه : " ألا فقولوها ، فلا خير فيكم إن لم

تقولوها ، ولا خير فينا إن لم نستمع إليها " .

الإساءة إلى سمعة الإسلام والمسلمين في الخارج ، فينظرون إلى الإسلام على أنه دين ( إرهابي دموي ) ، وأن المسلمين قوم من المتخلفين المتوحشين .

نشر النفاق اعتمادا على رفع قيمة الحاكم الظالم ومجاملته ،

والتقرب إليه ولو يطريقة غير مباشرة ، حتى أصبح النفاق هو

الأصل السلوكي والقولي في مصرنا المطحونة ، ومن ذلك :

أ - ما قاله أحد أصحاب الحيثيات : من أن الله اختار الرئيس مبارك

لحكم شعب مصر ، فقد جاء في " الكتاب المقدس " :

" مباركُ شعبِي مصر " ( أي أن الرئيس مبارك خصه الله بأن يكون حاكما لشعب

مصرعلى أساس أن شعب مضاف إليه ) مع أن الصحيح هو "مباركٌ شعبي مصر "

(أشعياء 19) ( ومبارك هنا خبر مقدم مرفوع . وشعب مبتدأ مؤخر مرفوع . أي

أن الله قد بارك شعب مصر ) .

ب - (د.نبيل بباوي ـ أخبار اليوم 9\5\2009) " ... ثم يسألون كيف

يكون الحزب الوطني حزب الأغلبية ؟ وهنا سؤال : أعطوني اسم

حزب واحد في القارات الست في العالم أحد كوادره الحزبية يزور

علي الطبيعة القري? ?والنجوع في كل دولته أظن لن تجدوا الا واحدا

في العالم أول حرف من اسمه ج والثاني م والحروف الباقية يعرفها

الرأي العام المصري ... " .

6- وكتب واحد من الكتاب المنصفين ما يأتي : إن فتوى الشيخ سيكون تأثيرها سلبيا على تلاميذ المدارس فمثلا فى الصفحة 71 فى الوحدة الثانية فى فصل "علم وتكنولوجيا" من كتاب الصف الخامس الابتدائى وضعت صورة الدكتور البرادعى بين د. زويل و د . يعقوب فى منهج اللغة العربية خامسة ابتدائى . الدكتور "أحمد زويل" والدكتور "مجدى يعقوب" وهما من هما فحينما يعلم طالب الصف الخامس الابتدائى أن هذا العالم الذى كرّمته الدولة وقلدته أعلى وسام لديها نتيجة علمه وكفاءته المصرية والدولية ووضعت صورته فى مقررات المناهج التعليمية ليكون محفزا للشباب ولتعريفهم بعلماء بلدهم حتى لو اختلفوا مع سياسة الحكم ماذا يقولون حينما يعلمون أن هذا الدكتور قد أفتى شيخ بقتله ؟

**********

فاسمح لي يا فضيلة الإمام أن أصف ما أفرزته بأنه نفاق خالص وصدق الله سبحانه وتعالى إذ قال : " إِنَّ الْمُنَافِقِينَ فِي الدَّرْكِ الْأَسْفَلِ مِنَ النَّارِ وَلَنْ تَجِدَ لَهُمْ نَصِيرًا (145) " النساء .

وإني لأسأل هذا الشيخ ما رأيك في حاكم مستبد يعيش هو وأنصاره على الظلم والنهب والتزوير واعتقال ألوف من الأبرياء بلا محاكمات ، ونشر حواريوه كل ألوان الفساد المعروفة والمجهولة ... هل الخروج ولو سلميا بالعصيان المدني على مثل هذا الفرعون يعد كافر يجب ضرب عنقه بالسيف ؟

وفي النهاية أنبه إلى أن ما ذكرته آنفا ليس ردا على الشيخ ، فقد تكفل بالرد المفصل على إفرازاته من هم أعلم مني . وعلى رأسهم الدكتور كمال الهلباوي . ولكن ما ذكرت إنما هو مجرد نظرة لهذه الإفرازات بدافع الشعور الإيماني والتفكير العقلاني المبرأ من الإسراف والهوى . والله ولي التوفيق .

gkomeha@gmail.com

المصريون**

| أبو علي | الزوايدة | 11/11/10 |
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لنا الله ياأخي حجيرة
لنا الله فقد تجمدت في العيون الدموع
لنا الله فقد أطفأ الحاقدون نور الشموع
لنا الله فقد تحكم الغرب في لقمة عيشنا حتى نجوع
لنا الله فقد ودعنا الضمير فأوشك على السفر بلا رجوع
لنا الله على كل ما حل بوطننا العربي في كل الربوع
***************
ولا نملك من أمرنا شيئاً
سوى أن نقول أولاً وأخيراً:
لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
القدير الهادي إلى سواء السبيل .
ونذكر الجميع بهذا الحديث الشريف
دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم المسجد فإذا هو برجل من الأنصار يقال له أبو أمامة فقال : يا أبا أمامة ما لي أراك جالسا في المسجد في غير وقت صلاة؟ قال : هموم لزمتني وديون يا رسول الله ، قال : أفلا أعلمك كلاما إذا قلته أذهب الله همك وقضى دينك؟ قلت : بلى يا رسول الله ، قال : قل إذا أصبحت وإذا أمسيت : اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن ، وأعوذ بك من العجز والكسل ، وأعوذ بك من الجبن والبخل ، وأعوذ بك من غلبة الدين ، وقهر الرجال قال ففعلت ذلك فأذهب الله همي وقضى ديني . "
لذا يجب علينا جميعاً أيها الأحباب أن لا ننسى ما علمنا حبيبنا المصطفي صلوات الله وسلامه عليه .
وشكراً.


...........................................

=== إضافة تعليق جديد ===
الإسم:

نص التعليق:

انقل محتوى صويرة التحقق في الخانة أسفله:
الصورة غير ظاهرة