فضاءات جنين بورزق

جنين بورزق

فضاء الجمعيات والعمل الجمعوي

العضو الأكثر فعالية على مستوى الـبلدية
حجيرة ابراهيم ابن الشهيد
مسجــل منــــذ: 2010-10-19
مجموع النقط: 2445.95
إعلانات


فهمٌ خاطئ لمنحة البِطالة!رشيد ولد بوسيافة/ للشروق الجزائرية

2022/09/21

يعتقد الكثير من الشّباب المستفيدين من منحة البِطالة أن هذا الإجراء الذي أقرّته السلطاتٌ العليا في البلاد تكفلٌ دائمٌ بهم حتى ولو لم يسعوا إلى الحصول على وظيفة، بينما هي في الواقع تكفلٌ مؤقتٌ من قبل الدولة بفئة البطالين الطّالبين للعمل إلى غاية حصولهم على الوظيفة.

ولعل الإحجام الكبير عن التّسجيل في مراكز التكوين المهني هو الفهم الخاطئ لهذه المنحة، فقد رفض الكثير من الشباب المستفيدين من منحة البطالة التّوجه إلى مراكز ومعاهد التكوين المهني اعتقادا منهم أن ذلك يحرمهم من المنحة، لا يُستبعد أن يعود تأجيل الدخول في مراكز التكوين المهني إلى هذا السبب.
ولعل صدور المنشور الوزاري المشترك بين وزارة التكوين والتّعليم المهني ووزارة العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي جاء ليضع حدا لهذا الفهم الخاطئ، الذي دفع بالشّباب إلى الارتخاء والاتكالية مادامت الدّولة قد وفرت لهم راتبا، ولم يعد الكثير منهم مهتما بالسّعي إلى الحصول على وظيفة أو الحرص على اكتساب حرفة جديدة يضمن بها مستقبله.
ولم يحمل المنشور الوزاري الجديد، ولكنه شرح آليات العمل بأحكام القرار الوزاري المشترك المؤرخ في 24 مارس 2022، من خلال تشكيل لجان محلية مشتركة على مستوى مديريات التكوين المهني للتكوين والتعليم المهنيين مهمتها إعداد القوائم الاسمية لطالبي الشّغل المستفيدين من منحة البِطالة، وضبط رزنامة دورات تكوينية تتناسب مع المؤهلات التعليمية لهؤلاء.
هذا الإجراء مهمٌّ جدا في تصحيح المفهوم السّائد لدى بعض الشباب، والذي دفع بهم إلى اعتبار منحة البطالة مكسبا دائما جعلهم في حالة من الرضا والاسترخاء، بينما هو إجراءٌ استثنائي ومساعدة مؤقتة الهدف منها حفظ كرامة طالبي العمل ومساعدتهم ماديا إلى غاية حصولهم على الوظيفة التي يحلمون بها.
لذلك، فعلى اللجان المحلية التي أقرَّها المنشور الوزاري الجديد أن تتبع أقصى درجات الصرامة في تطبيق تدابير المنشور الوزاري، من خلال حرمان المستفيدين من منحة البِطالة في حالة غيابهم عن الالتحاق إما بالوظيفة التي تُعرض عليهم من قبل الوكالات المحلية للتشغيل، أو عدم التحاقهم بالدورات التكوينية التي ستُنظم لهم.
بهذه الطريقة ستكون منحة البطالة قد حققت أهدافها في مساعدة الشباب على تخطي أصعب مرحلة في حياتهم، أما إذا تراخت الأجهزة المكلفة بالتكوين والتشغيل في تطبيق تدابير القرار الوزاري، ومكّنت الشباب من الاستفادة من منحة البطالة لسنوات فقد تتحوّل هذه المنحة إلى محنة، تقتل فيهم روح المبادرة وتحوِّلهم إلى عالة على المجتمع في عز قوَّتهم ونشاطهم.

فهمٌ خاطئ لمنحة البِطالة!


تقييم:

0

0

مشاركة:

التعليق على الموضوع


لم يسجل بعد أي تعليق على هذه المشاركة !...

...........................................

=== إضافة تعليق جديد ===
الإسم:

نص التعليق:

انقل محتوى صويرة التحقق في الخانة أسفله:
الصورة غير ظاهرة