فضاءات بشار

بشار

فضاء الأخبار والمستجدات

العضو الأكثر فعالية على مستوى الـبلدية
ابو زكرياء ابراهيم
مسجــل منــــذ: 2010-10-15
مجموع النقط: 1294.2
إعلانات


الوزارة بدأت بالأئمة والموظفين والمتطوعين بداية فرض الجواز الصحي في المساجد

الوزارة بدأت بالأئمة والموظفين والمتطوعين

بداية فرض الجواز الصحي في المساجد

بلقاسم حوام

2022/01/10

كشف المفتش بوزارة الشؤون الدينية سليم محمدي عن إجراء جديد اتخذته وزارة الشؤون الدينية، مؤخرا، لتشديد إجراءات الوقاية في المساجد، وهو إجبار جميع الأئمة على التلقيح وتقديم الجواز الصحي في ملفاتهم الإدارية، من أجل تشجيع العملية وسط المواطنين باعتبار الإمام قدوة في مسجده وحيه، ومددت الوزارة العملية أيضا إلى المتطوعين الذين يسهرون على تأطير المساجد وأعضاء اللجان الدينية الذين يجبرون أيضا على تقديم وثيقة الجواز الصحي من أجل تمكينهم من الحصول على شهادة التكليف، والتي تعطيهم الحق في تأطير بيوت الله وتوفر لهم الغطاء القانوني لعملهم في المساجد.

وأضاف محمدي في تصريح لـ”الشروق” أن الأئمة الذين لا يلتزمون بتقديم الجواز الصحي في ملفاتهم الإدارية يحرمون من مختلف حقوقهم في العطل والترقيات وغيرها من الامتيازات، والأمر متعلق أيضا بجميع موظفي الشؤون الدينية في المساجد، بهدف حمايتهم من مضاعفات الوباء.

وجاء هذا القرار، حسب سليم محمدي، بعد ارتفاع عدد الإصابات مؤخرا وتراجع الإقبال على التلقيح، ما جعل وزارة الشؤون الدينية تبدأ بفرض الجواز الصحي في المساجد بداية من الطاقم الإداري المتكون من الإمام والقيم والمدرس ومعلم القرآن ومفتش الشؤون الدينية وجميع الموظفين التابعين للقطاع، بالإضافة إلى أعضاء اللجنة الدينية والمتطوعين “الذين يجب أن يكونوا ملقحين ومتحصلين على الجواز الصحي وإلا يمنع تأطيرهم للمساجد”.

وأعطت وزارة الشؤون الدنية، حسب مصدرنا، مهلة للأئمة والموظفين في المساجد وحتى المتطوعين لتدعيم ملفاتهم الإدارية بالجواز الصحي، الذي يثبت تلقيهم التلقيح، وامتد الأمر أيضا للقسم النسوي، حيث فرضت الوزارة أيضا على المرشدات الدينيات ومعلمات محو الأمية ومعلمات الأقسام التحضيرية الجواز الصحي، وإلا منعهن من التدريس والإرشاد، فقد تعاطت الوزارة مع هذه التعليمة بحزم كبير لإلزام جميع موظفيها على التلقيح ولم تتركها اختيارية، مثلما هو الحال في القطاعات الأخرى، فالجواز الصحي إجباري على جميع العاملين في القطاع ليكونوا قدوة لغيرهم ويحموا المساجد من خلال تشجيع المصلين على التلقيح الذي يبقى الوسيلة الوحيدة لمواجهة الوباء، حيث يعمل الأئمة على توعية المواطنين بشكل يوم على احترام إجراءات الوقاية التي يعتبر التلقيح مهما فيها لا يمكن للإمام أن يطالب المصلين بالتلقيح وهو غير ملقح، على حد تعبيره.

وأكد محمدي أن الأئمة تفهموا هذا القرار وحتى المتطوعين ومختلف الموظفين، لأن الأمر يعتبر حماية لأنفسهم ويتماشى مع مقاصد الشريعة الإسلامية التي تقدم حفظ النفس على حفظ الدين.


تقييم:

0

0

مشاركة:

التعليق على الموضوع


لم يسجل بعد أي تعليق على هذه المشاركة !...

...........................................

=== إضافة تعليق جديد ===
الإسم:

نص التعليق:

انقل محتوى صويرة التحقق في الخانة أسفله:
الصورة غير ظاهرة