فضاءات جنين بورزق

جنين بورزق

فضاء أعلام ورجالات وعوائل

العضو الأكثر فعالية على مستوى الـبلدية
حجيرة ابراهيم ابن الشهيد
مسجــل منــــذ: 2010-10-19
مجموع النقط: 1986.46
إعلانات


محمد الصديق بن يحيى.. مسيرة رجل ثورة ودولة

محمد الصديق بن يحيى.. مسيرة رجل ثورة ودولة

البروفيسور محمود بلحيمر (وزير الاتصال)

2021/05/02

الراحل محمد الصديق بن يحيى

مسيرة الراحل محمد الصديق بن يحيى، المولود بتاريخ 30 يناير 1932 في جيجل، المتوفى في 3 مايو 1983، تتقاطع عدة مرات مع أول رئيس للحكومة الجزائرية المؤقتة، الراحل فرحات عباس.

بعد ترؤسه الحكومة المؤقتة، لا يمكن التهرّب من بصمته في تدريب الشاب محمد الصديق بن يحيى، لأنه في نهاية مسيرته جعله مديراً للديوان، عندما ترأس الحكومة الجزائرية المؤقتة الثانية، ابتداء من يناير 1960، قبل إرساله إلى (Mulin) ميلون، في يونيو 1960، “كناطق رسمي لمجموعة تونس”، المسؤولة عن تنسيق المواقف مع الجزائريين المقيمين في “أولناي”(Aulnay).

جمع فرحات عباس حوله فقط مجموعة مكونة من ستة موظفين، من بينهم المحامي الشاب، الذي يبلغ من العمر ثمانية وعشرين عامًا، الذي سافر بالفعل في العالم، لضمان تمثيل جبهة التحرير الوطني.. في القاهرة، في الأمم المتحدة (1957)، في أكرا (1958)، في منروفيا (1959)، في إندونيسيا، في لندن، وأماكن أخرى.

“في 21 يونيو 1960، وافقت الحكومة المؤقتة على إرسال ثلاثة مبعوثين وهم: محمد بن يحيى، حكيمي بن عمار، أحمد بومنجل (قريب من فرحات عباس) للقاء في ميلون، بالجنرال روبرت دي جاستين(Robert de Gastines) (ضابط ســلاح الفرسان)، العقيد ماثون (le colonel Mathon) ضابط في الديوان العسكـــري MichelDebré)) و(Roger Moris) (المراقب المدني السابق في المغرب)، اللذين يجب عليهما التحضير لمحادثات مستقبلية مع Ferhat Abbas Charle de Gaulle et.

لكن الوفد يدعو إلى لقاءات على مستوى أكثر رسمية، لقاء مع سجناء إيكس، لا سيما أحمد بن بلة، وحرية المناورة في مواجهة الصحافة والسفارات الأجنبية، ومنبر إضفاء الطابع الرسمي على الاتصالات”.

كان لدى الرجلين، وسيحتفظان، بأكثر من سمة مشتركة: النزاهة الثابتة، والروح اللبرالية المعتدلة.

كان هناك ميلون (MULIN)، ثم الأول والثاني إيفيان (Evian). بن يحيى لا يزال هناك. يصفه ألبرت بول لينتين (Albert Paul Lentin)، الذي تابع مفاوضات إيفيان (Evian) عن كثب، على النحو التالي: “يتميز هذا الثعلب الشاب، ذو الملامح الحادة والعين الذكية والنباهة والفطنة، ليس فقط بالبراعة الذكية، أيضا بالإرادة الحديدية.

يتقدم بكفاءة ودهاء، على الرغم من تدهور صحته، ويمهد طريقه بأي ثمن، من خلال المثابرة الحكيمة والحيوية الخاضعة للسيطرة”. وسيشغل أول منصب وزاري له في الجزائر المستقلة على رأس الإعلام والثقافة.

في هذا المنصب، تدين له الجزائر، على وجه الخصوص، بالنجاح الباهر للمهرجان الإفريقي الأول والأخير للثقافة والشباب، الذي شهد شوارع الجزائر العاصمة تتأرجح على إيقاعات ميريام ماكيبا (Myriam Makeba) وهي تغني “إفريقيا” ومانو ديبانغو (Manu Dibango)تمجيدًا للأغنية الشهيرة “Moretti” في عام 1969.

في التعليم العالي، كان مهندس الإصلاح ودمقرطة القطاع بشكل ملحوظ، قبل أن يعمل على اتحاد المنظمات الطلابية، ضمن الإطار المشترك للاتحاد الوطني للشبيبة الجزائرية (UNJA)، متحدًا في العمل.. مشترك حتى لو أن تصورات الأطراف والفاعلين كانت تختلف.

من جهة أخرى، سيرتبط اسم الصديق بن يحيى ارتباطًا وثيقًا بصياغة الميثاق الوطني والمرسوم الأسطوري، المتضمن الثورة الزراعية، وهما نصان تأسيسيان لـ “اشتراكية خاصة”، تعنى بالجمع بين البعد الاجتماعي للدولة، المعلن عنه خلال مؤتمر الصومام، وهوية وطنية مبنية على الإسلام والعروبة ودين الشعب والدولة.

ويروي بعض مساعديه المقربين، الذين ما زالوا على قيد الحياة، رد فعله بالتنديد على التعبير المتعارف عليه، الذي ينص على: “عدم استغلال الإنسان لأخيه الإنسان”.

كان يرفض الأخوة التي يمكن أن تربط المستغل بالمستغل، بعد تقلده منصب وزير المالية ثم الخارجية، حيث تميز بنتائج قضية رهائن السفارة الأمريكية في طهران، عام 1981، قبل أن يستأنف طاقمه من حجاج السلام كمسؤولين عن مهمة المساعي الحميدة بين العراق وإيران.

هنا، لا تزال ظروف اختفاء الصديق بن يحيى غامضة، لكن إعادة تلخيص الحقائق سمحت للباحثين بالتركيز على أحد السبل الأربعة، التي تم تحديدها من طرف المتابعين للملف.

ويؤيد بيان الوقائع المسار العراقي في المسؤولية عن الهجوم، قبل الحادث بقليل، ففي 17 أبريل 1982، استقبل الرئيس العراقي، صدام حسين، وزير الخارجية الجزائري، لكن لم يرد أي بيان صحفي يسرد محتوى محادثاتهما.

نحن نعلم، من ناحية أخرى، أن الزعيم العراقي قد مزق على الهواء مباشرة نص اتفاقيات السلام، المبرمة مع شاه إيران في الجزائر العاصمة، عام 1975، إضافة إلى إسهامهما في تعزيز جبهة منتجي ومصدري البترول، كان ينتظر من هذه الاتفاقيات أن تنهي النزاع القائم بين بغداد وطهران حول شط العرب، وهو المكان الذي يصب فيه نهرا دجلة والفرات في الخليج العربي للبعض، أو الفارسي للبعض الآخر.

تكتيكيا، استفاد الرئيس العراقي، صدام حسين، كثيراً من ذلك، ويمكنه إخماد التمرد الكردي المدعوم من إيران في الشمال، واستفزاز هروب بارزاني وإجبار الخميني الذي كان لاجئا في الداخل على التزام الصمت.

كما أن البعث العراقي المدعي العروبة وطموحاته للقيادة العربية في وجهة نظر صدام حسين لا يمكن أن تواجه أي تحد أو منافسة.

ومع ذلك، كان للوساطة الجزائرية كل فرص النجاح: فقد استندت إلى حالة جيدة وتم إجراؤها بيد بارعة.

علاوة عن ذلك، لم يستطع صدام حسين أن يبتعد بصدق دائم عن قناعته بأن أي عربي مهما كان لا يستطيع أن يحكم في نزاع بين عربي وغير عربي لأن “عدو الوطن العربي هو عدو كل العرب”.

موقف المسؤولين العراقيين في ذلك الوقت لا يساعد في تبرئتهم بعيدا عن هذا واكتفائهم برفض الاتهامات الإيرانية في بيان موجز.

حتى الوزير السابق رحمه الله، بشير بومعزة، الذي كانت صداقته واضحة ومؤكدة مع نظام صدام ونفوره من الملاح، لا يمكن الشك فيها، يعترف بـ “متاعب” تجاه المقاربة العراقية.

أحد التفاصيل يثير فضوله إلى درجة أنه يصرح علانية مع الدبلوماسي العراقي، طارق عزيز في غيابه عن جنازة محمد الصديق بن يحيى، قال له طارق عزيز حينها: “أفهم من أسئلتك أن كلامي لم يقنعك تمامًا”. ويختتم بومعزة روايته عن المقابلة مع المسؤول العراقي بملاحظات مريرة إلى حد ما: “حتى لو نجحت بغداد في إقناع الحكومة الجزائرية بحسن نيتها، فلا يزال يتعين عليها تبديد القلق الذي يشعر به الرأي العام”.

حتى في العراق، بعد المأساة المزدوجة، اختفاء فريق كامل من الوسطاء ومعهم اختفاء آمال السلام التي أثارتها رحلتهم “لا يزال طالب الإبراهيمي، خليفة بن يحيى، على رأس وزارة الشؤون الخارجية، الذي تولى التحقيق في ظروف الحادث، مندهشا حتى اليوم من برودة ردود فعل صدام على مجموعة الأدلة التي جمعها المحققون الجزائريون، الذين كلفوا بتقديمها إليه”.

الزعيم العراقي عارضه فقط بالازدراء والصمت، ولكن من لا يقول شيئا يوافق، هنا تنتهي الفرضية العراقية الأكثر تداولا.

هناك فرضية ثانية تستنتج من كلام طارق عزيز، وهي أن الصاروخ السوفييتي الذي عثر على قطع منه في حطام الطائرة المدمرة، تم تزويد الإيرانيين به من قبل الليبيين والسوريين والكوريين.. لا يبدو أن التهمة تصمد.

ما هي مصلحة هذه الدول الثلاث في اغتيال الوسيط؟

الفرضية الثالثة، التي تستهدف السوريين الذين يشيرون إليها، يعتمدون على مصلحة دمشق في تأجيج الحرب ورؤية جارتها المرهقة تتورط فيها، لكن لا توجد حقيقة مادية تدعم تأكيداتهم.

تشير الفرضية الرابعة إلى تورط إسرائيل، إذ لا يزال الطريق الإسرائيلي قائما. وتستند هذه الفرضية إلى ثلاثة أدلة:

أولاً: المساعدة اللوجيستية والفنية التي تقدمها إسرائيل إلى إيران في عهد الشاه، لا سيما في قطاعي الطيران والصواريخ المتطورة.

ثانياً: اغتيال وسيط آخر في عام 1948 الكونت برنادوت (Le Comte Bernadotte).

ثالثاً: معارضة تل أبيب (Tel-Aviv) لأي سلام من شأنه أن يسمح للعراق بإعادة بناء إمكاناته الاقتصادية والعسكرية وتأكيد القوة الدينية لطهران.

يسجل الكاتب الصحفي والروائي “عبد العزيز بوباكير” الشهادة الثمينة لرئيس الجمهورية الأسبق، الراحل الشاذلي بن جديد، حول شروط اغتيال محمد الصديق بن يحيى: لا يمكن تسجيل مساهمة أفضل لتسليط الضوء على الظروف الغامضة التي أدت إلى وفاة وزير الخارجية آنذاك.

يستذكر بوباكير ملابسات وفاة الصديق بن يحيى: اندلاع الحرب الإيرانية العراقية عام 1980، بدعم والتزام مالي وعسكري من القوى الغربية ودول الخليج إلى جانب بغداد.

إيران في قلب العاصفة، وعليها أن تدفع ثمن ثورتها وسقوط الشاه، الدبلوماسية الجزائرية لا تسمعها بهذه الطريقة، وهي ترى في إيران عمقًا استراتيجيًا للعالم العربي الإسلامي في مواجهة التهديدات الصهيونية. ومن هنا، جاءت وساطته لإنهاء النزاع.

يقول الصديق بوباكير: إن صدام حسين كان يلح على “واجب الجزائر في الوقوف إلى جانب العراق باسم الأخوة العربية”، ونفى التزاماته بالاتفاق الذي تم التوصل إليه مع شاه إيران في قمة عدم الانحياز في الجزائر العاصمة عام 1973، وأعلن بصوت عالٍ وواضح: “لقد مزقته إلى حدٍّ ما”.

وقال الشاذلي بن جديد لبن يحيى لما كلفه بالوساطة: “لقد نجحت في تحرير الرهائن الأمريكيين في إيران العام الماضي، لا يُسمح لك بالفشل هذه المرة أيضًا.

الإيرانيون يثقون بكم، ويبقى لكم إقناع صدام بعد بالعودة إلى اتفاق الجزائر”. الوزير يلتزم ويسافر إلى طهران.

في 3 مايو 1982، فقدت الطائرة الرئاسية، وهي جرومان (Gruman)، الاتصال ببرج المراقبة بعد التزود بالوقود في مطار لارناكا (Larnaca) بقبرص، منذ ذلك الحين، لم يعد هناك أخبار عن الطائرة. الرئيس الجزائري، الشاذلي بن جديد، يؤسس خلية أزمة في رئاسة الجمهورية.

تم اعتراض الطائرة وإسقاطها من قبل مقاتلين عراقيين، ولقي 14 دبلوماسيا جزائريا حتفهم في الهجوم.

في انتظار أن يكشف التاريخ عن أسراره، الأمر متروك لبلدنا لإعطاء الراحل محمد الصديق بن يحيى المكانة التي يستحقها في بناء الدولة.

“لقد تم طمس التاريخ لمحو أسماء الفاعلين، وكتب الوزير السابق في الحكومة الجزائرية المؤقتة، المرحوم محمد يزيد، ذات 4 مايو 1993، في ذكرى وفاة الراحل محمد الصديق بن يحيى، عندما نهنئ للموتى فقط… ومع ذلك، هناك أموات يزعجون ويخافون من ظلهم”.


تقييم:

0

0

مشاركة:

التعليق على الموضوع


لم يسجل بعد أي تعليق على هذه المشاركة !...

...........................................

=== إضافة تعليق جديد ===
الإسم:

نص التعليق:

انقل محتوى صويرة التحقق في الخانة أسفله:
الصورة غير ظاهرة