فضاءات الجديدة (البلدية)

الجديدة (البلدية)

فضاء الثقافة والمواضيع العامة

العضو الأكثر فعالية على مستوى الـجماعة
المصطفى بنوقاص
مسجــل منــــذ: 2012-08-02
مجموع النقط: 1755.98
إعلانات


أبوالقاسم الشـــبري مدير مركز التراث المغربي-البرتغالي مرشح لمهام نائب رئيس المجلس العالمي للمعالم والمواقع - إيكوموس - بباريس، ويضع الجديدة والمغرب في الواجهة

بعد النجاحات الباهرة التي حققتها الدبلوماسية المغربية الرسمية والموازية بانتخاب عدد هام من الأطر المغربية العليا في مناصب مسؤولية عليا أو رئاسة مؤسسات ومنظمات دولية، يدخل المغرب اليوم غمار انتخابات المكتب المسير والمجلس الإداري للمجلس العالمي للمعالم والمواقع الموجود مقره بباريس. ويتمتع إيكوموس بقيمة عالمية عالية في أمور تدبير التراث وصيانته، ويضطلع بدور مركزي في قضايا التراث العالمي باعتباره هيأة استشارية لمنظمة اليونسكو.

من بين المرشحين للتباري على مهام نائب رئيس المجلس العالمي - إيكوموس، يوجد الباحث الأثري أبوالقاسم الشـــبري، بصفته عضوا باللجنة المغربية لإيكوموس، وهو إطار بوزارة الثقافة منذ 1991 ويشغل اليوم منصب مدير مركز دراسات وأبحاث التراث المغربي-البرتغالي الذي يوجد مقره الوطني والرئيسي بمدينة الجــديدة. ويتبارى السيد الشــبري على منصب نيابة الرئيس أمام تسعة مرشحين آخرين من أربع قارات لانتخاب فقط خمسة نواب للرئيس، وفق هيكلة مكتب المجلس العالمي للمعالم والمواقع.

وينطلق يوم 03 دجنبر 2020 الجمع العام العادي لإيكوموس، بتقنية التواصل عن بعد بسبب جائحة كورونا، وقد كان مقررا للجمع العام هذا أن تستضيفه أستراليا بمدينة سيدني. وسيتم تجديد كل أعضاء المكتب الثمانية وأعضاء المجلس الإداري الإثنى عشر. وتتقدم لمنصب الرئاسة مرشحة وحيدة، هي بلجيكية من أصل برتغالي، بينما يتبارى عشرة مرشحين على منصب نائب الرئيس، ومرشحان على مهام كاتب عام ومرشحان على أمانة المال. أما المجلس الإداري فيعرف تباري إثنين وعشرين مرشحا لانتخاب إثنى عشر عضوا فقط. ويخوض غمار الانتخابات ستة مرشحين من المنطقة العربية بينهم مغربيين اثنين.

ويعتبر ترشيح الأستاذ أبوالقاسم الشـــبري تمثيلا لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، كما يمثل أيضا القارة الإفريقية بحكم الانتماء الجغرافي والثقافي والتاريخي. وقد دعم ترشيحه، برسائل رسمية، عدد من اللجان الوطنية لإيكوموس من دول عديدة، وجامعات ومنظمات وجمعيات مغربية وأجنبية وباحثين متخصصين، وذلك من المشرق العربي وإفريقيا وأوربا وآسيا وأمريكا الجنوبية، وبطبيعة الحال من شمال إفريقيا والمغرب. وبذلك جمع ثلاثة وأربعين رسالة دعم، بينما تفرض القوانين الانتخابية لإيكوموس التوفر على ثلاثة رسائل دعم رسمية، فما فوق.

يذكر أن أبوالقاسم الشـــبري، مدير مركز دراسات وأبحاث التــراث المغربي-البرتغالي، متخصص في التراث المغربي-البرتغالي وفي علاقات المغرب التاريخية والتراثية مع إفريقيا ما وراء الصحراء. وهو خريج الفوج الأول للمعهد الوطني لعلوم الآثــار والتـــراث بالرباط في تخصص ترميم المباني التاريخية، واستكمل دراساته العليا بباريس في "السياسات الثقافية والتــحافة والعمل الفني". وهو عضو في عدد من المنظمات والجمعيات الثقافية والتراثية بالمغرب وفرنسا والبرتغال. وله إصدارات عديدة في مجالات التــراث والثقافة عموما في شكل كتب أو أعمال ندوات أو مقالات في مجلات متخصصة. وقد شارك في عشرات الندوات الوطنية والدولية بالمغرب والنيـــجر وتونس والبرتغال وفرنسا وكندا. وفي مساره بوزارة الثقافة أشرف على عشرات أوراش ترميم المعالم التاريخية بالجديدة وأزمور والريصاني وأرفود والرشيدية. علما أن السيد الشــبري بدأ حياته المهنية بمدينة الجديدة مجندا في إطار الخدمة المدنية في يناير 1991 قبل أن يتم تعيينه سنة 2000 مديرا لمركز الدراسات والبحوث العلوية بالريصاني ثم مندوبا إقليميا لوزارة الثقافة بالرشيدية. ولذلك، يقول الشـــبري، إنه، في برنامجه الانتخابي الذي تقدم به إلى الهيآت المختصة لإيكوموس بباريس، اختزل تجربة ثلاثين سنة من العمل الميداني والنظري وقربه من العمل الجمعوي والإعلامي. وهي التجربة التي يضيف المرشح أنه يريد أن يطعم بها عمل إيكوموس ولجانها الوطنية بمختلف البلدان وخاصة بالمنطقة العربية وإفريقيا، وأيضا لمساعدة المتخصصين الشباب في مجالات تخصصهم وكذا اندماجهم في فلسفة إيكوموس. ويؤكد السيد الشــبري أن همه الأول هو خدمة قضايا التراث الوطني بالمغرب، وخاصة في ما يخص ملفات التراث العالمي، سواء بالنسبة للمواقع والمدن المصنفة في لائحة التراث العالمي، أو تلك التي تنتظر على اللائحة التمثيلية أن يحين موعد تصنيفها رسميا.

وتتمثل مهام "إيكوموس" في تعزيز الحفاظ على الآثار والمباني والمواقع وحمايتها وتثمينها وتوظيفها، حول العالم. ويساهم إيكوموس في تطوير ونشر مبادئ حفظ وحماية الآثار والمواقع والمجموعات المبنية، المصنفة تراثا وطنيا أو عالميا. ولذلك فهو يصدر المواثيق والاتفاقيات المتعلقة بحماية التراث الثقافي. وقد تأسس إيكوموس سنة 1965، ويتوفر على تمثيليات بحوالي 110 دول في شكل لجان وطنية لإيكوموس. كما يضم 29 لجنة علمية كل واحدة متخصصة في قطاع من قطاعات التراث.

ولكونه هيأة استشارية معتمدة لدى منظمة اليونسكو، فإليه توكل اليونسكو مهام الدراسة والتفتيش والمصادقة الأولية على كل طلبات التصنيف في لائحة التراث العالمي التي تتقدم بها الدول المصادقة على اتفاقية 1972 للتراث العالمي. مثلما يقوم إيكوموس بمساعدة اليونسكو في تتبع حالة المدن والمعالم والمواقع المصنفة تراثا عالميا للإنسانية، من أجل الحرص على تنفيذ مقتضيات مواثيق وتوجيهات اليونسكو، وامتثال الدول لضوابط حماية وتثمين وتأهيل هذه الممتلكات الثقافية المصنفة تراثا عالميا ومحيطها المباشر والقريب منها، حضريا كان أو قرويا، بحسب موقعها.


تقييم:

0

0

مشاركة:

التعليق على الموضوع


لم يسجل بعد أي تعليق على هذه المشاركة !...

...........................................

=== إضافة تعليق جديد ===
الإسم:

نص التعليق:

انقل محتوى صويرة التحقق في الخانة أسفله:
الصورة غير ظاهرة