فضاءات جنين بورزق

جنين بورزق

فضاء القرآن الكريم والسنة النبوية

العضو الأكثر فعالية على مستوى الـبلدية
حجيرة ابراهيم ابن الشهيد
مسجــل منــــذ: 2010-10-19
مجموع النقط: 1837.07
إعلانات


الصلاة على سيدنا النبي  محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم

 

الصلاة على سيدنا النبى محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم
الحمدلله رب العالمين, الرحمن الرحيم،أرسل محمدا بالهدى والرحمة ودين الحق، وأشهد أن لاإله إلاالله القائل: {وَمَاأَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَة ًلِلْعَالَمِينَ}،وأشهد أن محمداعبده ورسوله،جاء بالرحمة للعالمين، - صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه الرحماء فيما بينهم

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته----
بمناسبة المولد النبوي الشريف 1442 هج - اتقدم الى إخواني بموقع خبار بلادي المحترم كل بإسمه وبلده وموطنه ..والى الاخ المحترم أستاذنا الموقر – الاخ أحمد زربوحي الرجل الطيب وأهله وأبناء بلده، و كل مسلم فوق هذه الارض بأحر التهاني وأجمل التبريكات.. كل عام وأنتم إخواني المؤمنين المسلمين في خير وبركة وسلم وسلام. – –

 

عليك أفضل الصلاة والسلام يا سيدي يا رسول الله، شفيعنا وحبيبنا محمد بن عبد الله، هيا نُصلي عليه (صلى الله على محمد صلى الله عليه وسلم) كل عام وأنتم بألف خير.
ملأت الكون يا رسول الله و يا طه سروراً…لقد زِنت الدنا عطراً ونورا...اكثروا من الصلاة والسلام على رسول الله *
 

قال عليه الصلاة والسلام: أقربكم مني مجلسا أكثركم عليّ صلاة. وقال عليه الصلاة والسلام: إن الله تعالى وكل بقبري ملكا أعطاه أسماء الخلائق كلها فلا يصلي عليّ أحد إلى يوم القيامة إلا بلغني اسمه وقال يارسول الله: إن فلانا صلى عليك....اللهم صل على سيدنا محمد حتى الرضا وإذا رضي بعد الرضا

وعن أمناعائشة رضي الله عنها قالت: من صلى على رسول الله عشر مرات وصلى ركعتين ودعا الله تقبل صلاته وتقضى حاجته، ودعاؤه مقبول غير مردود.
وقد خاطب الله رسوله في سورة الأحزاب قائلا «يا أيها النبي إنا أرسلناك شاهدا ومبشرا ونذيرا، وداعيا إلى الله بإذنه وسراجا منيرا.
وبشر المؤمنين بأن لهم من الله فضلا كبيرا». وهذا خطاب خاص لم يخاطب الله به أحدا من المرسلين ولا من الأنبياء ولا رسولا بالرسالة غير نبينا وسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم .
فأبو البشر أبونا آدم عليه وعلى سيدنا محمد السلام سيدناآدم خاطبه الله قائلا: ويا آدم أسكن أنت وزوجك الجنة. وخاطب نوحا: يانوح اهبط بسلام منا. وخاطب إبراهيم: يا إبراهيم أعرض عن هذا.
وياداود إنا جعلناك خليفة في الأرض و ياعيسى ابن مريم اذكر نعمتي عليك.
وقال الله لمحمد رسول الله صلى الله عليه وسلم: ياأيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك. و يا أيها النبي حسبك الله. ويا أيها النبي إنا أرسلناك شاهدا ومبشرا ونذيرا. وفي حديث أنس بن مالك رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى الرضا وإذا رضي بعد الرضا قال: ما من أحد يشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله صادقا من قلبه إلا حرمه الله على النار. كما روى عن أنس بن مالك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: من صلى علىَّ صلت عليه الملائكة، ومن صلت عليه الملائكة صلى الله عليه، ومن صلى الله عليه لم يبق شيء في السماوات ولا في الأرض إلا صلى عليه.فأكثروا من الصلاة والسلام على خير البشر سيدنا محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم ...هذا هو نبينا وحبيبنا محمدا كان بالخلق رحيما..صلوا عليه وسلموا تسليما

وفي كتاب الله القرآن الحكيم (إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا)
الصلاة على النبي (صلى الله عليه وسلم) هي تكرم لخاتم الأنبياء والمرسلين لتبليغه الرسالة وتأديته لها بأمانة وإحسان وإخلاص، ولعظم مكانته وشئنه ومنزلته عند الله.
والصلاة على النبي (صلى الله عليه وسلم) في كل وقت وحين لفضلها العظيم وثوابها الجزيل وأجرها الوفير لاسيما يوم الجمعة يُستحب الإكثار من الصلاة والسلام عليه لأولوية استجابة الدعاء. .......

قال (صلى الله عليه وسلم): (إنّ من أفضل أيّامكم يوم الجمعة فأكثروا عليّ من الصلاة فيه فإن صلاتكم معروضة عليّ) صحيح أبي داود.
وقال: (أولى النَّاس بي يوم القيامة أكثرُهم عليَّ صلاةً) صحيح الترغيب.
وقال: (من صلّى عليّ صلاة صلّى الله عليه بها عشرا) صحيح الجامع.
وقال (أتاني جبريل فقال: يا محمد أما يرضيك أن ربك عز وجل يقول: إنه لا يصلي عليك من أمتك أحد صلاةً إلا صليت عليه بها عشراً، ولا يسلم عليك أحد من أمتك تسليمة إلا سلمت عليه عشراً) حديث صحيح.........
والصلاة على النبي (صلى الله عليه وسلم) وسيلة لكسب شفاعته، ونيل رحمة الله ورضاه وغفرانه، وتثبيت المسلم على الصراط المستقيم، وهي من أفضل أنواع الذكر وأسرع وسيلة لزيادة الورع والزهد والتقوى في النفوس
عن أبي بن كعب قال: (كان رسول الله (صلى الله عليه وسلم) إذا ذهب ثلثا الليل قام فقال: يا أيها الناس اذكروا الله، اذكروا الله، جاءت الراجفة تتبعها الرادفة، جاء الموت بما فيه، جاء الموت بما فيه، قال أبي: قلت يا رسول الله إني أكثر الصلاة عليك، فكم أجعل لك من صلاتي؟. فقال: ما شئت، قال: قلت: الربع، قال: ما شئت، فإن زدت فهو خير لك، قلت: النصف، قال: ما شئت فإن زدت فهو خير لك، قال: قلت: فالثلثين، قال: ما شئت فإن زدت فهو خير لك، قلت: أجعل لك صلاتي كلها، قال: إذا تكفى همك ويغفر لك ذنبك) قال الترمذي: حسن صحيح........
يعني إذا صرفت جميع أزمان دعائك في الصلاة عليه (صلى الله عليه وسلم) أعطيت مرام الدنيا والآخرة.
وعن أنس بن مالك رضي الله عنه، أن النبيَّ (صلى الله عليه وسلم) قال: (من صلى عليَّ صلاةً واحدةً صلَّى الله عليه عشرَ صلواتٍ، وحُطَّت عنه عشرُ خطيئاتٍ، ورُفعَت له عشرُ درجاتٍ) صححه الألباني (صحيح الترغيب).
وعن ابن مسعود رضي الله عنه أن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) قال: إن لله تعالى ملائكة سياحين في الأرض يبلغوني من أمتي السلام.
وعن عمار بن ياسر عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال: (إن لله تعالى ملك أعطاه سمع العباد فليس من أحد يصلي عليَّ إلا أبلغنيها، وإني سألت ربي أن لا يصلي عليَّ عبد صلاة إلا صلى عليه عشر أمثالها).
(أكثروا الصلاة علي فإن الله وكل بي ملكاً عند قبري فإذا صلى علي رجل من أمتي قال لي ذلك الملك: يا محمد إن فلان ابن فلان بالاسم إن فلان ابن فلان صلى عليك الساعة). حديث حسن......
(ما من أحد يسلم عليَّ إلا رد الله عليَّ روحي حتى أرد عليه السلام). صحيح الجامع
(حيثما كنتم فصلوا عليَّ فإن صلاتكم تبلغني) حديث صحيح.
يقول ابن الجوزي رحمه الله: (إن الله تبارك وتعالى اتخذ إبراهيم خليلا وموسى كليما ومحمد (صلى الله عليه وسلم) وليا وحبيبا ونبيا وصفيا وذلك أن الله تعالى بدأ بالصلاة عليه وهو الملك العلام وصلت ملائكته عليه وهم الأصفياء الكرام فصلوا بنا معشر الأنام على محمد عليه السلام رسول ذي الجلال والإكرام ينجيكم الله من العذاب الدائم الغرام واعلموا أنه ما من عبد مسلم أكثر الصلاة على محمد عليه الصلاة والسلام إلا نور الله قلبه وغفر ذنبه وشرح صدره ويسر أمره فأكثروا من الصلاة لعل الله يجعلكم من أهل ملته ويستعملكم بسنته ويجعله رفيقنا جميعا في جنته فهو المتفضل علينا برحمته
واعلموا رحمكم الله أن في الصلاة على سيدنا محمد (صلى الله عليه وسلم) عشر كرامات إحداهن صلاة الملك الجبار والثانية شفاعة النبي المختار والثالثة الاقتداء بالملائكة الأبرار والرابعة مخالفة المنافقين والكفار والخامسة محو الخطايا والأوزار والسادسة قضاء الحوائج والأوطار والسابعة تنوير الظواهر والأسرار والثامنة النجاة من عذاب دار البوار والتاسعة دخول دار الراحة والقرار والعاشرة سلام الملك الغفار) بستان الواعظين
ومن سمات الصلاة على النبي (صلى الله عليه وسلم): تجديد الـولاء، والانتماء، والوفـاء، والحب والاشتياق والثناء والاعتراف بالفضل والجميل للنَّبِيِّ (صلى الله عليه وسلم) وكذلك تجديد العهد والبيعة على السمع له والطاعة وتقديم سنته على من سواه والسير على طريقته والعمل بهداه لنصرة هذا الدين وتزيد الإيمان وتنفي الفقر وتطيب المجلس وتنفي البخل والشح .....
قال: (البخيلُ من ذُكرتُ عندَهُ ثم لم يُصَلِّ عليَّ) صحيح
قال: (رَغِمَ أنْفُ رَجلٍ ذُكِرتُ عِندَه فلَمْ يُصلِّ عليَّ) صحيح الجامع.
لا حرمنا الله وإياكم من صحبة حبيبه (صلى الله عليه وسلم) والتمتع بنور وجهه وعطر رائحته (صلى الله عليه وسلم)
فلبيك فهمًا شاملًا سيرًا على نهج الرسول حتى نلقاك على الحوض فنشرب من يدك الشريفة شربة لا نظمأ بعدها
إنا على العهد سنمضى لا نبالي لأجل الدين لا نخشى اللئامَ
رسول الله أنا في اشتياقٍ ولصحب الغر الميامينُ الرفاقِ
يوما وإن طال البعاد سنلتقي في جنه الرحمن من بعد الفراق
سنظل نعمل جاهدين بلا وهن وحتى وإن ضاقت بنا كل السجون**
ذاك الطريق ولا سواه هو الطريق إنا ارتضيناه لنا نعم الرفيق

** نعم ،أيها لاخوة الكرام
.......إسلامنا دين الرحمة والرقي ومكارم الأخلاق «وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ»، وقد لخَّص رسولنا هدف الرسالة التي أرسِل بها إلينا في قوله- صلى الله عليه وسلم-: «إِنَّمَا بُعِثْتُ لِأُتَمَّمَ مَكَارِمَ الأَخْلَاقِ» وقد امتدح ربنا رسوله في كتابه بقوله: «وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ» وبقوله: «لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ»،ووصف عباده المؤمنين بأنهم: «... أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ...»، ويقول رسولنا الأكرم مبيِّنًا ما ينبغي أن يكون عليه المؤمن الحق: «إِنَّ المُؤْمِنَ لِلْمُؤْمِنِ كَالْبُنْيَانِ يَشُدُّ بَعْضُهُ بَعْضًا، وَشَبَّكَ أَصَابِعَهُ»، ومن الصفات التي عدَّدَها الخالق في عباده الذين رضي عنهم أنهم يمشون على الأرض بأدب ووقار ولا يزعجون الناس: «وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْنًا وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَامًا»، وتَوَعَّدَ من يؤذى خلق الله قائلًا: «وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا//// ذكرى ميلاد النبي، صلى الله عليه وسلم، ليست مجرد حدث نكتفي فيه بالاحتفال والاحتفاء وعقد المناسبات وإلقاء الخطب والأشعار، ولا حتى هي ذكرى خاصة بالمسلمين وحدهم، فالنبي، صلى الله عليه وسلم، كان رحمة للعالمين أي لجميع العوالم العلوية والأرضية، ومنها عالم الإنسان مسلما كان أو غير مسلم أقر بنبوته، صلى الله عليه وسلم، أو جحدها، فلقد ولد الحبيب المصطفى، صلى الله عليه وسلم، في حقبة شديدة الخطورة والأهمية من تاريخ البشرية، حيث وصلت أمم العالم وليس العرب وحدهم إلى درجة غير مسبوقة من الانحطاط الديني والأخلاقي.

ففى جانب الدين عمت الوثنية وتعددت الآلهة التي لا تنفع ولا تضر وأصبح الدين نفسه تجارة يحتكرها بعضهم بغية جمع المال، وأما على الجانب الأخلاقي فحدث ولا حرج، حيث أصبحت قيمة الإنسان الذاتية الذي كرمه الله ورفع قدره تكاد تكون منعدمة تماما إلا بما يملك من مالأ و قوة أو سلطة، وأصبحت حالة الصراع والتطاحن والحرب هي الحالة السائدة بين الممالك العظيمة
**المؤمن للمؤمن كالبنيان المرصوص يشد بعضه بعضا، فإذا تجسد هذا المعنى الأخلاقي في المعاملات بين الناس، تختفي من المجتمع الإسلامي عوامل التدمير الذاتي للأفراد والجماعات، وتتعمق عناصر الثقة ولبنات الدعم الذاتي، فيعيش المسلم في سعادة وانسجام مع واقع حيّْ، وأسلوب حياة راقية، وتختفي وساوس الدونية ولاتنتكس مشاعر التفاؤل العفوي، لأن نية الغش والإحتيال وابتزاز الغافلين لاوجود لها في مجتمع متماسك صلب لخوفه من الله وإيمانه الواجب وحبه لدينه، فخبرته وبراعته وتفوقه وذكاءه مكرسة لمصلحة الجميع، والجميع لديهم إستعداد للتعاون على البر والتقوى، وغياب العقل عن الإيمان يجعل الواقع غير مثمر، نسأل الله مستقبلا مشرفا للمستضعفين الذين لايستطيعون حيلة ولايهتدون سبيلا، ...// قوة المؤمنين في تماسكهم وتعاونهم وتعاضدهم//"مثل أمتي مثل المطر لا يُدرى أوله خير أم آخره"//...


تقييم:

0

0

مشاركة:

التعليق على الموضوع


لم يسجل بعد أي تعليق على هذه المشاركة !...

...........................................

=== إضافة تعليق جديد ===
الإسم:

نص التعليق:

انقل محتوى صويرة التحقق في الخانة أسفله:
الصورة غير ظاهرة