فضاءات شنهور

شنهور

فضاء التربية والتعليم

العضو الأكثر فعالية على مستوى الـبلدة
الطيب سيد أحمد محمد
مسجــل منــــذ: 2011-02-13
مجموع النقط: 999.17
إعلانات


إمّا

الحرف (إمّا)

تشابه أو في العمل، وبعض المعاني الّتي تفيدها ولكن لها شروطها الخاصّة،

وسنذكرها في هذه الفقرة،

-وتستخدم لتعليق الحكم بأحد الشّيئين المذكورين بعد كلّ منهما إذ يلزم تكرارها أصلًا، كقولنا: ( كُل إمّا رُطبًا، وإمّا تمرًا ).

-وقد يستعاض عن الثّانية بأو، كقولنا: ( كل إمّا رُطبًا، أو تمرًا )،

وقول عليّ كرّم الله وجهه يوصي ابنه الحسن: «واعلمْ أنّ أمامك عقبةً كَؤُوداً، ... وأنّ مَهبِطَكَ بها لا محالةَ إمّا على جنّةٍ أو على نار».

-أو يستعاض عنها بإلّا، كقولنا: ( إمّا أن تأكل رُطبًا، وإلّا فاشرب لبنًا)، وقول الشّاعر كما ورد في الدّيوان:

فإمّا أنْ تكون أخي بحقٍّ

فأَعرفَ منك غَثِّي مِن سَمِيني.

وإلاّ فاطَّرِحني واتّخِذْني

عدوّاً أتَّقِيكَ وتتَّقِيني

وتفيد (إمّا):

1- التّخيير، وذلك كقوله تعالى: { قُلْنَا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِمَّا أَن تُعَذِّبَ وَإِمَّا أَن تَتَّخِذَ فِيهِمْ حُسْنًا } (86 الكهف)، أي أن يختار أحد الخيارين، دون جمع بينهما.

2- الإباحة، وذلك كقولنا: ( اِقرأ إمّا شعرًا، وإمّا نثرًا )، أي يجوز قراءتهما دون التّقيّد بأحدهما، فقد أبيح الخياران.

3- الشّكّ، ويكثر ذلك، كمثل قولنا: ( رأيت أخاك إمّا مرّة، وإمّا مرّتين )، على سبيل الشّكّ.

4- التّشكيك، بغرض الإبهام، وذلك كقوله تعالى: { وَآخَرُونَ مُرْجَوْنَ لِأَمْرِ اللَّهِ إِمَّا يُعَذِّبُهُمْ وَإِمَّا يَتُوبُ عَلَيْهِمْ } (106 لتوبة)، إذ أنّ الأمر يرجع لله وهو أحكم الحاكمين.

5- التّفصيل، وورد ذلك كثيرًا، ومنه قوله تعالى: { إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِرًا وَإِمَّا كَفُورًا } (3 الإنسان)، أي أنّه يوجد قسم شاكر، وآخر كفور من النّاس.

- ويعرب ما بعدها بحسب موقعه من الكلام، فقد يكون مفعولًا به أو فاعلًا وغير ذلك.


تقييم:

0

0

مشاركة:

التعليق على الموضوع


لم يسجل بعد أي تعليق على هذه المشاركة !...

...........................................

=== إضافة تعليق جديد ===
الإسم:

نص التعليق:

انقل محتوى صويرة التحقق في الخانة أسفله:
الصورة غير ظاهرة