فضاءات شنهور

شنهور

فضاء الإبداعات الأدبية والفنية

العضو الأكثر فعالية على مستوى الـبلدة
الطيب سيد أحمد محمد
مسجــل منــــذ: 2011-02-13
مجموع النقط: 999.17
إعلانات


في أفياء المديح النبوي الشريف

10. هُوَ مَنْ ؟ هُوَ الْمُخْتَارُ أَفْضَلُ مَنْ سَعَى *** لِرُقِيِّ هَذَا اْلكَونِ حَتَّى يَسْعَدَا

11. أَسْمَى الْوَرَى خُلُقًا وَأَزكَاهُمْ دَمًا *** وَأَجَلُّهُمْ قَدْرًا وَأَسْخَاهُمْ يَدَا

12. وَأَشَدُّهُم بَأْسًا وَأَفْصَحُهُمْ فَمًا *** وَأَبَرُّهُمْ قَسَمًا وَأَكْرَمُ سُؤْدَدَا

13. اللهُ مَوْلَانَا الْبَدِيعُ أَتَى بِهِ *** لِنَرَى الْكَمَالَ مُصَوَّرًا وَمُجَسَّدَا

14. جَمَعَ الْفَضَائِلَ كُلَّهَا فِي ذَاتِهِ *** ليِكُونَ أَسْمَى قُدْوَةٍ لِمَنِ اقْتَدَى

15. كَانَتْ قُلُوبُ الْقَومِ أَرْمَدَهَا الدُّجَى *** فَشَفَى وكَحَّلَهَا سَنًا لَا إِثْمِدَا

16. وَرِسَالَةُ التَّوْحِيْدِ تَمَّ ضِيَاؤُهَا *** كَانَتْ بِهِ خَبَرًا لِأَعْظَمِ مُبْتَدَا

17. إِحْسَانُهُ غَرْسُ الْخُلُودِ.. ثِمَارُهُ *** طَابَتْ وَغُصْنُ الشَّاكِرِينَ تَأَوَّدَا

18. فَاخْضَرَّتِ الدُّنْيَا لِعَذْبِ غَمَامِهِ*** وَانْسَابَ نَهْرُ الصَّالِحِينَ مُجَدَّدَا

19. غَمَرَ الوُجُودَ جَمِيعَهُ بِكَمَالِهِ *** فَغَدا لَنَا الْفِرْدَوسُ غَيْبًا، مَشْهَدَا

20. وبَنَى الرِّجَالَ عَلَى جَمَالِ خِصَالِهِ ***طُهْرًا، وَقَدْ بَلَغُوا السَّمَاءَ وَأَبْعَدَا

21. كَثُرَتْ فَضَائِلُهُمْ وَطَمَّ نَمِيْرُهَا ***حَتَّى بَدَا فَيْضُ الْمَكَارِمِ مُزْبِدَا

22. هُوَ أَحْمَدُ الْمَحْمُودُ يُحْمَدُ فَضْلُهُ *** إِنْ رَاحَ ذُو فَضْلٍ هُنَالِكَ أَوْ غَدَا

23. وَالْحَمْدُ يَصْحَبُ مَنْ زَكَتْ آثَارُهُ *** وَلِذَاكَ حَازَ الْحَمْدَ أَحْمَدُ سَرْمَدَا

24. لَوْ كَانَ تُكْتَسَبُ الْمَحَامِدُ دُوْنَمَا *** عَمَلٍ يَكُونُ لَكَانَ كُلٌّ أَحْمَدَا

25. لَوْ قَامَتِ الدُّنْيَا تُمَجِّدُ وَاحِدًا *** لِكَمَالِ أَخْلَاقٍ لَكَانَ الْأَوْحَدَا

26. شَرُفَتْ بهِ الدُّنْيَا إمَامًا هَادِيًا *** وسَمَتْ بهِ الأُخْرَى شَفِيعًا سيِّدَا

27. مَحَّى عَنِ الدُّنْيَا الْفَخَارَ بِمَحْتِدٍ *** وَهُوَ الَّذِي فَاقَ الْبَرِيَّةَ مَحْتِدَا

28. وَأَقَامَ لِلتَّقْوَى لِوَاءً عَالِيًا *** يَبْدُو لِكُلِّ ذَوِي الْبَصَائِرِ مَقْصِدَا

29. الْأَبْيَضُ الْوَجْهِ الْمَلِيحُ جَبِينُهُ *** أَصْلَى الْهَوَى وَالْجَهْلَ مَوْتًا أَسْوَدَا

30. وَالْفَارِسُ الْمِغْوَارُ فِي جَنَبَاتِهَا *** قَدْ لَاحَ فِي سَاحِ الْكِفَاحِ مُهَنَّدَا

31. بِسَنَاءِ طَلْعَتِهِ قَدِ انْكَشَفَ الدُّجَى *** وَبِحُسْنِ مَنْطِقِهِ اصْطَلَى الكُفْرُ الرَّدَى

32. مَا كَانَ مَنْطِقُهُ الْحُسَامَ وَإِنَّمَا *** رَفَعَ الْحُسَامَ عَلَى الطُّغَاةِ... لِيُغْمَدَا

33. مَا جَاءَ إِلَّا بِالسَّلَامِ شَرِيعَةً *** وَأَقَامَ (يُوتُبْيَا) الوِئَامِ وَشَيَّدَا

34. قُلْ لِلْفَلَاسِفَةِ الَّذِينَ تَلَهَّفُوا *** لِمَدِيْنَةٍ فُضْلَى تَفِيضُ تَوَدُّدَا

35. هَذَا رَسُولُ اللهِ أَسَّسَ طَيْبَةً *** لِتَكُونَ أَطْيَبَ بُقْعَةٍ تُزْجِي الْهُدَى

36. مَا قَالَ: طَيِّبَةٌ، وَلَكِنْ: طَيْبَةٌ *** نُزُلُ السَّكِينَةِ لَا يَرُومُ تَشَدُّدَا

37. وَكَذَاكَ سَمَّاهَا الْمَدِينَةَ عَامِدًا *** لِتَكُونَ لِلْأَمَلِ الْمُسَافِرِ مَوْعِدَا

38. عَمَّ الضَّمَائِرَ وَالظَّوَاهِرَ ذِكْرُهُ *** مَدْحًا لَهُ ... وَتَحِيَّةً وَتَشَهُّدَا

39. لَمْ يَمْتَطِ الْكِبْرَ الْجَمُوحَ وَإِنَّما *** بِحَيَائِهِ نَسَجَ التَّوَاضُعَ وَارْتَدَى

40. عَزْفًا عَنِ الدُّنْيَا وَزَيْفِ حُطَامِهَا *** يُبْدِي لَنَا ذَهَبَ الْمَمَالِكِ جَلْمَدَا

41. وَحَصًى يُسَبِّحْنَ الْمَلِيكَ بِكَفِّهِ *** يَغْلِبْنَ فِي يَومِ الفَخَارِ العَسْجَدَا

42. لَبِسَ السَّمَاحَةَ خُلَّةً فَمَضَى بِهَا *** يَعْفُو سُمُوًّا إِذْ يُسَامِحُ مُلْحِدَا

43. كَمْ مِنْ عَدُوٍّ رَامَ بالهَادِي الأَذَى *** فَرَأَى سَمَاحَتَهُ فَعَادَ مُوَحِّدَا !

44. سَجَدَ الزَّمَانُ عَلَى سَنَا سَجَدَاتِهِ *** فَالْأَرْضُ قَدْ جُعِلَتْ لِأَحْمَدَ مَسْجِدَا

من قصيدة قف يا بيان

رائعة الشاعر محمد حامد الإمامي


تقييم:

0

0

مشاركة:

التعليق على الموضوع


لم يسجل بعد أي تعليق على هذه المشاركة !...

...........................................

=== إضافة تعليق جديد ===
الإسم:

نص التعليق:

انقل محتوى صويرة التحقق في الخانة أسفله:
الصورة غير ظاهرة