فضاءات الجديدة (البلدية)

الجديدة (البلدية)

فضاء القرآن الكريم والسنة النبوية

العضو الأكثر فعالية على مستوى الـجماعة
المصطفى بنوقاص
مسجــل منــــذ: 2012-08-02
مجموع النقط: 1618.74
إعلانات


وفاة اقدم طاهي خبز في الفرن بدرب البركاوي بالجديدة

استيقظت الجديدة هذا الصباح على خبر حزين ، مات سي محمد كراد الذي عرفه الناس ب" الشوين " هو أحد أمهر الطهاة الذين عرفتهم أفرنة المدينة ، لقد كان رحمة الله عليه " فنانا" في الشواء والحلويات وطهي الحلويات ، وذاع صيته في كل أرجاء الجديدة ، ليس فقط ببراعته وماراكمه من " تمعلميت " ولكن لحسن أخلاقه وابتسامته التي لم تكن تفارق محياه ، حتى بعد أن استبد به داء السكري وأقعده على كرسي متحرك .
عرفناه ونحن صغارا نلعب في أزقة درب البركاوي ، ذات صباح من سنة لا أذكرها ولكن أتحدث عن 47 سنة خلت ، يوم حل بفران " با الحرشة " وهو فران الحي ومنذ ذلك الوقت ، دابت أمهاتنا على وصية عليها إجماع نساء الحي بكامله وهي " دي وصلة الخبز ولاطة الحلوى عند الشوين " ذلك يترجم الثقة التي استطاع " المعلم الجديد " أن يحقق لها امتدادات واسعة ، ليس فقط في دربنا ولكن في أحياء مجاورة في الصفاء وسيدي موسى وفي كل المدينة التي لم تكن أبدا بمثل هذا التوسع .
توسعت شهرة المعلم الشوين وإسمه الحقيقي محمد كراد ، يوما بعد آخر عندما تفنن في شواء الخرفان ، ليس للمناسبات السعيدة بدرب البركاوي ، ولكن لأعيان المدينة وأغنيائها ، حتى أضحى " طاهي الفقراء والأغنياء " ، قبل أن ينتقل ليشتغل بشركة " لاسيكون " بالحي الصناعي إلى أن تقاعد .
نحتفظ للرجل بذكريات جميلة عندما كنا صغارا وترسلنا أمهاتنا بدون نقود ونتردد كي نقول له " كالت ليك مي عطينا الخبز حتى يجي با " كانت ردة فعله أبدا لا تتغير وهي الابتسامة العريضة التي خلقت معه ، يمدنا بوصلات الخبز ولاطات الحلوى وصوته لحد ا?ن له رجع صدى في آذاننا " ماشي مشكل حتى تجيبو الفلوس المرة الجاية "
وفي أيام الأعياد والعواشر كانت نساء الحي في وقت لم تكن فيه مخبزات الحلويات ، يغرقن الفران بمنتوجاتهن اليدوية ، لم يكن با الشوين يقلق منهن ولا يمل بل كان يعامل الجميع بكل التقدير اللازم .
وتوطدت علاقته بدرب البركاوي يوم اقترن بعائشة علاب واحدة من بنات حينا في سنة 1974 ، وانجب منها يوسف وعبدالله وسمير وزينب وزهيرة وحسناء ، وأضحى واحدا من أبناء درب البركاوي الذين امتلكوا قلوب الناس بطيبوبتهم ، لقد كان رحمة الله عليه " فما بدون عار "
رحمة الله عليك " با الشوين " نم قرير العين لأنك تركت ذكرى طيبة في درب البركاوي وفي كل الجديدة ، لك المغفرة والرحمة ولعائلتك الصبر والسلوان وإنا لله وإنا إليه راجعون

عبد الله غيتومي


تقييم:

0

0

مشاركة:

التعليق على الموضوع


لم يسجل بعد أي تعليق على هذه المشاركة !...

...........................................

=== إضافة تعليق جديد ===
الإسم:

نص التعليق:

انقل محتوى صويرة التحقق في الخانة أسفله:
الصورة غير ظاهرة