فضاءات قوص

قوص

فضاء الثقافة والمواضيع العامة

العضو الأكثر فعالية على مستوى الـبلدة
الطيب الشنهوري
مسجــل منــــذ: 2013-10-27
مجموع النقط: 702.12
إعلانات


تميم بن جميل السدوسي و المعتصم

تميم بن جميل السدوسي و المعتصم

كان تميم بن جميل السدوسي قد خرج (1) بشاطئ الفرات و اجتمع إليه كثير من الأعراب ، فعظم أمره ، وبعد ذكره ، فكتب المعتصم إلى مالك بن طوق في النهوض إليه ، فبدد جمعه و ظفر به وحمله موثقا إلى المعتصم . قال أحمد بن أبي داوود ما رأينا رجلا عاين الموت فما هاله و لا أذهله عما كان يجب عليه أن يفعله الا تميم بن جميل ، فانه أوفى به الرسول باب أمير المؤمنين المعتصم في يوم الموكب حين يجلس للعامة ، ودخل عليه ، فلما مثل بين يديه ، دعا بالنطع (2) و السيف فأحضرا ، فجعل تميم بن جميل ينظر إليهما و لا يقول شيئا ، وجعل المعتصم يصعد النظر فيه وكان جسيما وسيما ، ورأى أن يستنطقه ، لينظر أين جنانه ولسانه من منظره ، فقال : يا تميم ، إن كان لك عذر فات به ، أو حجة فأدل بها . فقال : أما وقد أذن لي أمير المؤمنين ، فاني أقول : الحمد لله الذي أحسن كل شيء خلقه ، وبدأ خلق الإنسان من طين ، ثم جعل نسله من سلالة من ماء معين ، جبر بك صدع الدين ، ولمّ بك شعث (3)المسلمين و أوضح بك سبل الحق ، وأخمد بك شهاب الباطل ، يا أمير المؤمنين ، إن الذنوب تخرس الألسنة الفصيحة ، و تعيي الأفئدة الصحيحة ، ولقد عظمت الجريرة ، و انقطعت الحجة ، و كبر الذنب ، و ساء الظن ، ولم يبق إلا عفوك ، أو انتقامك ، و أرجو أن يكون أقربهما مني و أسرعهما إلى أولاهما بامتنانك ، و أشبههما بخلافتك ث/ أنشأ يقول :

أرى الموت بين السيف و النطع كامنا...

يلاحظني من حيثمــــا أتلفت

وأكبر ظني أنك اليوم قاتــــــــــــلي ...

وأي امرئ مما قضى الله يفلت

ومن ذا الذي يدلي بعــــــذر و حجة...

وسيف المنايا بين عينيه مصلت

وما جزعي من أن أموت وإنني ...

لأعلم أن الموت شيء مؤقت

ولكن خلفي صيية قد تركتهم ...

و أكبادهم من حسرة تتفتت

كأني أراهم حين أنعى إليهم ...

وقد خمشوا تلك الوجوه و صوتوا

فان عشت، عاشوا خافضين بغبطة

أذود الردى عنهم ، وان مت موتوا

فكم قائل , لا أبعد الله داره ....

و آخر جذلان ، يسر و يشمت

فتبسم المعتصم وقال : كاد والله يا تميم أن يسبق السيف العذل ، فقد غفرنا لك الصبوة ، ووهبناك للصبية ، ثم أمر بفك قيوده و خلع عليه ، وعقد له بشاطئ الفرات .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

1- خرج على السلطان : أي ثار عليه

2- النطع : البساط الذي يوضع عليه المحكوم بالإعدام

3- لم شعث المسلمين أي جمعهم بعد تفرق


تقييم:

0

0

مشاركة:

التعليق على الموضوع


لم يسجل بعد أي تعليق على هذه المشاركة !...

...........................................

=== إضافة تعليق جديد ===
الإسم:

نص التعليق:

انقل محتوى صويرة التحقق في الخانة أسفله:
الصورة غير ظاهرة