فضاءات تيمولاي

تيمولاي

فضاء الإبداعات الأدبية والفنية

العضو الأكثر فعالية على مستوى الـجماعة
jarif mohamed
مسجــل منــــذ: 2013-07-06
مجموع النقط: 31.58
إعلانات


ابراهيم أعشاق : الفنان الذي عشق الفن منذ الصغر

ابراهيم أعشاق : الفنان الذي عشق الفن منذ الصغر

اصر دائما على التأكيد على السياق الثقافي والاجتماعي الذي أفرز لنا المجموعات الموسيقية بتيمولاي، وهو سياق يتميز بتواجد أنماط ثقافية تقليدية غارقة في القدم وبتواجد كذلك طقوس وأنماط غنائية جميلة فضلا عن اشعار كثيرة كانت عرضة للضياع أو كادت أن تندثر، ثم هناك الجمعيات خصوصا تازرزيت tazrzit و تاماينوت tamaynut وازطا aztta والتي كانت بين الفينة والاخرى تؤطر الشباب في المجال الموسيقي ومن ثمة فالفنان الموهوب والذي سنخصص له هذه السطور القليلة لا يخرج عن هذا السياق الفني والثقافي الذي كان سائدا بالمنطقة الجنوبية عموما والأمر يتعلق بالفنان والعازف الماهر على الة البانجو، ابراهيم اعشاق الذي ظل طيلة مشواره يعزف ويبدع سواء مع المجموعة الفنية المتالقة ايت الرجاء ayt rjja والتي استمرت طويلا ولكن لم تسجل أي شريط ربما لظروف ذلك الوقت والتي يعرفها الجميع وشارك كذلك في وقت مع الأوقات مع مجموعة اسمون ismun.

ولكن مع الاسف في غياب الدعم المعنوي بالدرجة الأولى يبقى الفنان في عزلة تجعله لا ينتج أي انتاج فني ولكن الفنان ابراهيم اعشاق استمر في مسيرته الفنية والغنية متحديا الصعاب والاكراهات وظل في الساحة الفنية فاشتغل مع مجموعة "اجديكن" مع شباب افران الاطلس الصغير وسجل معهما العديد من الأشرطة وبعد ذلك سجل بمفرده أغاني يحفظها الشباب خصوصا كونها تمس المشاعر و العاطفة وهي مواضيع تستاثر باهتماماتهم وانشغالاتهم اكثر، لكن ما اثارني في ما غناه ابراهيم اعشاق في الأشرطة الأخيرة والذي يبدو لي ان هناك تحولا في تنويع الموضوعات من اجتماعية وثقافية وهوياتية، ولكن أهم ما يميز الفنان ابراهيم اعشاق عن غيره من فناني المنطقة هو الانفتاح عن التجارب الفنية و تواضعه والعزف بشكل جيد على الة البانجو والتي لاتفارقه ايننما حل وارتحل فضلا عن التمسك بجذوره وهويته. وان شاء الله في القادم من الأيام سنخصص دراسة لاشعاره وتجربته الفنية وكذلك علاقته مع التجارب الفنية الأخرى وختاما تحية تقدير للفنان ابراهيم اعشاق العازف والمبدع الذي استمر في مشواره منذ مدة كما اتمنى له النجاح والتوفيق إن شاء الله في مشاريعه الفنية والمهنية فالمنطقة غالبا ما تعرف بفنانيها وشعرائها و من هنا دعوة للجميع لتشجيع الفن والثقافة عموما لأن وصفة الثقافة في نظري هو بداية الحل لكل ما نعانيه من ضجر عن طريق تجنب القرصنة وخصوصا شراء النسخ الاصلية.

ذ نجيب ابراهيم


تقييم:

1

0

مشاركة:

التعليق على الموضوع


لم يسجل بعد أي تعليق على هذه المشاركة !...

...........................................

=== إضافة تعليق جديد ===
الإسم:

نص التعليق:

انقل محتوى صويرة التحقق في الخانة أسفله:
الصورة غير ظاهرة