فضاءات آيت بوفلن
إعلانات


أمنار أول ديوان شعري امازيغي بالمغرب للاعلامي احمد العسري امزال



أمنار أول ديوان شعري امازيغي بالمغرب للاعلامي احمد العسري امزال

****

"أمنار" انه العنوان الذي اختاره الإعلامي الامازيغي الكبير"احمد امزال" لديوانه الشعري الذي يعتبر من اللبنات الأولى بل حجر الأساس في محطة تدوين الشعر الامازيغي بالمغرب ، وقد صدر هذا الديوان بالمطبعة المركزية بالرباط في شهر يونيو سنة 1968 تحت عنوان"أمنار، شعر مغربي شلحي" وهو ديوان من الحجم الصغير، و"أمنار" كلمة امازيغية مفردة، تجمع على "يمنارن" وتعني تلك الكوكبة من النجوم الساطعة في كبد الليل والتي لا يضمحل ضوءها إلا بعد طلوع ضوء الشمس وترشد المسافرون لمعرفة وجهتهم ليلا .

و يتألف الديوان من (72) اثنان وسبعون قصيدة شعرية من روائع القصائد الشعرية للروايس والتي جمعها المدون وتتوزع على ( 87 ) سبع وثمانون صفحة .أما الغلاف الخارجي للديوان فتزينه صورة لقرية "اكرض اوضاض" بنواحي تافراوت بالجنوب المغربي واسم المؤلف وعنوان الديوان بالحرف العربي كما كتبت بقية محتويات هذا الديوان بنفس الحرف ، وقد قدم المؤلف لديوانه باللغة العربية في ست (6) صفحات وختمه بخاتمة في صفحة واحدة ، كما عنون المؤلف قصائده الشعرية بعناوين تعبر عن الفكرة العامة لها دون الإشارة إلى مؤلفي أو قائلي هذه القصائد وإن كانوا معروفين كما هو الشأن بالنسبة للقصائد الغنائية لكل من الشاعرين الكبيرين الرايس الحاج بلعيد والرايس بوبكر أنشاد في قصائد: أطبيب ص7 ، تاكمرت ص15 ، اطان نلحوب ، أنكيد نتكزيرت ص35 ، امالاي ص51 ، مداك يروان ص80 للشاعر الحاج بلعيد و قصائد : لمترد ص81 ، لأشياخ نسدي حمو ص49/50 للشاعر بوبكر أنشاد ، ورغم ذلك نسب قصيدة واحدة للشاعر الكبير سيدي حمو الطالب وقد ذيل كل قصيدة بهوامش لشرح معنى القصيدة أو أبيات منها بالعربية أو الإتيان بأبيات شعرية عربية لها نفس معنى أبيات من القصائد الامازيغية بالديوان كما أن القصائد مرتبة بالديوان دون مراعاة لأي ترتيب سواء حسب الموضوع أو حسب الحرف الأبجدي أو حسب قائلها إذ نجد قصيد للغزل بجانب قصيدة للحكمة كما لم يشر إلى ظروف كل قصيدة ومناسبة قولها إلا في قصيدة"يض غ تاسوت"ص 38 والتي قيلت تخليدا لواقعة ايت باها ضد الاستعمار الفرنسي ليلة31 مارس 1936 حيث هاجمت القبائل مقر الإدارة الاستعمارية بمركز "ايت باها" بالأطلس الصغير بزعامة بعض أعيان وأشراف المنطقة .ثم مرثية حزينة عن استشهاد المقاوم المزالي تقول:
إيموت أومزال ابراهيم خيغير نتانوت
إيدا ابراهيم نسي احمد إيس إيكز إيكالن
إيفلد تاكمارين أكوينت العلف أولا أمان
إيفلد أيدا إيفلد إيتران غواراونس
إيفلد تاجداعين اكا الحال اض غتسوت
إيفلد تومغارين مزينين أوفنت أيور
إيمطاون أسا توضانت إيخ إيفاو الحال
والإعلامي"امزال" مدون هذا الديوان هو احمد بن إبراهيم العسري المعروف ب "احمد امزال" نسبة إلى مسقط رأسه قبيلة ايت مزال بالأطلس الصغير وقد التحق بالرباط مند طفولته المبكرة حيث درس وتعلم وفي سنة 1959 التحق بالإذاعة و التلفزة المغربية كموظف بقسم اللهجات وأنجز طيلة عمله بهذا القسم عدة برامج إذاعية بتاشلحيت لا تزال لصيقة بذاكرة أجيال من المستمعين أشهرها "أبراز نأيت ومارك" /"ملتقى عشاق الطرب" وكان يذاع مساء كل يوم احد لمدة ساعة كاملة ثم برنامجي "اعرف بلدك" و" زاوية الأضواء".

كما اشتغل مندوبا لوزارة الأنباء ورئيسا للمحطة الجهوية باكادير سنة 1971، ومن خلال مساره الإعلامي تمكن من استكشاف كنوز الشعر الامازيغي الأصيل من خلال حواراته لمستضيفيه من الشعراء والروايس وهذا ما ساعده على التفكير في الانتقال بالشعر الامازيغي من المرحلة الشفوية إلى مرحلة التدوين بإصداره لهذا الديوان والذي جمع فيه روائع القصائد الشعرية الامازيغية.

توفي رحمه الله ودفن بمقبرة بالرباط يوم الجمعة 23 مارس 2012 وبذلك فقدت الإذاعة الامازيغية المغربية واحدا من قيدومي إعلاميها الذين أسسوا لتجربة متميزة. وقد رحل مخلفا وراءه مسارا متميزا وأعمالا أكسبته الحب والاحترام .

وقد ضمنت المطربة نبيلة عبدلاوي معن ألبومها الثالث الصادر أبريل سنة 2013 أغنية "إسي تريت" /هل تحبني بالأمازيغية من شعر أحمد العسري أمزال وألحان طارق هلال.

**

محمد ارجدال

 

 

 

 

 


تقييم:

0

0

مشاركة:

التعليق على الموضوع


لم يسجل بعد أي تعليق على هذه المشاركة !...

...........................................

=== إضافة تعليق جديد ===
الإسم:

نص التعليق:

انقل محتوى صويرة التحقق في الخانة أسفله:
الصورة غير ظاهرة