فضاءات جنين بورزق

جنين بورزق

فضاء الثقافة والمواضيع العامة

العضو الأكثر فعالية على مستوى الـبلدية
حجيرة ابراهيم ابن الشهيد
مسجــل منــــذ: 2010-10-19
مجموع النقط: 1507.92
إعلانات


** تحية نوفمبرية  للجيش الوطني الشعبي الجزائري**

 

الحمد لله حمد الشاكرين والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين وعلى آله وأصحابه الغر الميامين ، ومن تبعهم باحسان الى يوم الدين ، أما بعد ... .

 السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

** تحية نوفمبرية للجيش الوطني الشعبي الجزائري**

** "تحية تقدير واحترام لجيشنا الوطني الشعبي سليل جيش التحرير الوطني "

** الجيش الوطني الشعبي الجزائري سليل جيش التحرير الوطني كالنخله يرميها الناس بالحصى فتسقط عليهم رطباً جنياً.

** (دولة بدون جيش ليست بدولة)...

** يارب احفظ جيشنا وقواتنا المسلحة –الجيش الوطني الشعبي سليل جيش التحرير الوطني من المكائد الشيطانية والارهاب الحاقد وخونة الداخل عملاء فرنسا خاصة والغرب عامة..واحفظ ياربي كل اسلاك الامن الجزائرية وشعبها من الخونة والمرتزقة .

** جيشنا الوطني الشعبي هو أمن هذا الوطن**.لذا فإنه من قبيل الاعتراف بالجميل، ومن قبيل تثمين الجهد المبذول، ونحن ننعم بالطمأنينة والاستقرار، ونفرح مع عائلاتنا وذوينا، نتذكر أبناءنا الذين هم اليوم، في عز البرد وحر الصيف، وفي عمق الصحراء، وعند كل ثغر من الثغور، بعيدا عن الأهل والأحباب، يقومون بواجبهم تجاه الشعب والوطن، يحرسون كل شبر، ويمنعون أن تمتد يد الغدر اليه ... فلهم كل الشكر والاحترام والتقدير لجيشنا الوطني الشعبي ولكل أسلاك الأمن الجزائرية...نعم عشنا وتعايشنا مع أهالينا محترمين، نحترم الكبير والصغير، وعلمونا أهالينا كيف نحترم الغير، أخذنا الثقة والإحترام من أهالينا، لكي نحترم الأهل والجيران. بل نحترم مؤسسات بلادنا، نحترم جيش وشرطة بلادنا. نحترم القانون ولا نسوء له.

هكذا تربينا وتعلمنا أن الوطنية، هي أن تحب وطنك بإخلاص وأمانة وصدق. أن تعطي لوطنك على قدر إستطاعتك. وذلك حتى تعيش آمن مطمئن.

***إن جيشنا الجزائري الأصيل ليس مجرد أداة للحروب، بل هو مؤسسة وطنية عريقة، مؤسسة تنموية تعيش مع المجتمع وتندمج معه محققة بذلك إندماج وطني يحفظ من الخارج والداخل.

وهذا ما فعله جيشنا الجزائري سليل جيش التحرير الوطني أثناء كل الكوارث الطبيعية .. الزلازل..والأمطار الغزيرة..والثلوج والاوحال ووو و جيشنا الوطني الشعبي مستعد لكل التضحيات من أجل بلاده وشعبه . قام بتحقيق المطالب الشعبية، وقام بتطهير الارهاب، والانتقال بالجزائر إلى مرحلة الهدوء. وخير دليل على ذلك وقوف جيشنا الوطني الشعبي الى جانب الشعب قيادة ومرؤوسين وقوف الجيش وبقوة خارقة مع حراك الشعب الجزائري 22/02/2019 ( قطرة دم واحدة ما تسقطش هكذا قالها المجاهد الرجل الصالح امام العالم وكان ذلك دروسا لكل العالم باسره )..كلمة تكتب له وللجيش الوطني الشعبي في التاريخ بماء من ذهب ولا احد يزايد علينا هذه حقيقة ملموسة للعدو قبل الصديق)

ولاأحد ينكر ما قامت به قواتنا المسلحة العظيمة من معارك خاضتها في ميدان بناء الفرد الجزائري .

.. ويجب أن نعي ونفهم تماماً كلمات الحبيب المصطفى (سيدنا محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم)، ****" ثلاثة لا ترى اعينهم النار : عين حرست في سبيل الله , وعين بكت من خشية الله , وعين كفت عن محارم الله".

ما أحلى وأعظم وأشرف من هذه الكلمات. نعم يجب أن يفخر كل جزائري، بل كل عربي بل كل مسلم وحتى غير المسلم - بهذا الجيش الأصيل...الذي **إسمه الجيش الوطني الشعبي سليل جيش التحرير الوطني وقيادته النوفبرية المحترمة**

 

/// هذا الجيش العظيم الذي يجب أن يحترم ولا يهان في أي وقت وزمان///

نقول هذا الكلام ونحن نتذكر مأساة تيقنتورين مثلا ..ووقوف الجيش مع شعبه في العشرية السوداء وفي كل الاوقات تجد إخوان لك يساندك في المحن المختلفة ، وفي الايام الفائتة هناك أبواق داخلية مرتزقة من اذيال وحثالة العصابة الخبثة وأعداء الجزائر من الخارج تريد ان تنتقص من العلاقة التي تربط الشعب بجيشه .. وكيف أرادت بعض القوى من هنا ومن هناك أن تستغلها لتمرير مخططاتها العدوانية تجاه بلادنا، و على حساب اقتصادنا الوطني، لولا تدخل أبنائنا من الجيش الوطني الشعبي مرة أخرى وفي الوقت المناسب وبالكيفية المناسبة لوضع حد لمخططات البعض وأوهام البعض الآخر لكانت الكارثة لاسمح الله . فشكرا لكل أسلاك الأمن الجزائرية وعلى رأسها الجيش الوطني الشعبي سليل جيش التحرير الوطني.. تحية لكم أيها الأبناء الأعزاء الشجعان..

*** هذا جيش لن ينساه التاريخ مدى الحياة، وهذا الجيش الذي وجد على الأرض هو الوحيد القادر على مواجهة أعداء الله، ذاك العدو الصهيوني الغاشم وعملائه بالداخل....( زيادة على الأمن والطمأنينة في ربوع بلادنا).

...فهم القادرون على حماية الوطن في الداخل من هؤلاء السفلة المنحطين، الخونة، الذين يغتصبون ، وينهبون ، ويزرعون في الأرض فسادا . وحرقوا وقتلوا.....وووو

ومن هنا أشد على أيدي رجال الجيش والدرك والشرطة والجمارك وكل اسلاك الوطن الشرفاء..

الله معكم.. متى كنتم وأين سرتم.

أقول لكم سيروا على بركة الله في حفظ الأمن والأمان، .

أنتم الوحيدون القادرون على حماية هذا الوطن بعد الله عز وجل ورسوله الكريم.

سيروا متوكلين على الله، نحن الشعب الجزائري الأصيل وراءكم.

حماك الله يا جزائر الشهداء و يا جيشنا الوطني الشعبي سليل جيش التحرير الوطني..**نحمد الله على أنه لم تسفك دماء في هذا الحراك السلمي، وهذا يخالف ما نراه في بلاد أخرى من القتل والنهب، ويدل هذا على الوعي والوطنية الطاهرة، ولاشك أن ثورتنا علمتنا كيف نحذر من الفشل، ومن تسرب الدخلاء الماكرين، وهم بلا شك يتربصون بنا، ويرصدون ما يجري في وطننا، ويخططون لثورة مضادة، يجرنا إلى الفوضى، وسفك الدماء لا قدر الله.

وختام لابد من كلمة حق لابد ان تقال -أين كنا وأين أصبحنا ؟**امتلاك جيش وطني نوفمبري متشبع بقيم الثورة والوطنية، حرص إلى جانب قوى الأمن والدرك،وكل قوة الامن الجزائرية على منع سقوط قطرة دم جزائري واحدة، وتحييد ومواجهة أذناب العصابة التي كانت تحرض على ذبح الشعب في التسعينات، وفي حراكنا المبارك ليكون إلى جانب الشعب ومدافعا قويا عن طموحاته، بما يجعل من هذا الجيش فريدا من نوعه في كل العالم العربي الذي رفض استعمال العنف ضد شعبه ومنعه إسقاط العصابة التي عاثت في الجزائر فسادا، وسجن رؤوسها الخونة* إسقاط كبار السراق من رجال الأعمال والنهب العام* إعادة فرنسا وأذنابها إلى حجمهم الحقيقي، وإرسال رسائل قوية للأعداء التاريخيين بأن زمن الوصاية على الجزائريين قد ولّى والى الابد ان شاء الله رب العالمين.........

الشعب الجزائري لايحتاج لمن يعطيه دروسا في الديمقراطية ..

ر


تقييم:

0

0

مشاركة:




التعليق على الموضوع عبر فيس بوك

التعليق على الموضوع في الموقع


لم يسجل بعد أي تعليق على هذه المشاركة !...

...........................................

=== إضافة تعليق جديد ===
الإسم:

نص التعليق:

انقل محتوى صويرة التحقق في الخانة أسفله:
الصورة غير ظاهرة