فضاءات بشار

بشار

فضاء التواصل والإهداءات والتحايا

العضو الأكثر فعالية على مستوى الـبلدية
ابو زكرياء ابراهيم
مسجــل منــــذ: 2010-10-15
مجموع النقط: 1154.87
إعلانات


الاستعداد لرمضان يبدأ من شعبان

الاستعداد لرمضان يبدأ من شعبان

اسلاميات

26 ابريل 2019 (منذ 4 أيام) - الشّيخ بشير شارف

الإنسان ليس آلة تُدار وتبدأ في العمل من لحظة الضغط على زر تشغيلها وإدارة مفتاحها، بل هو من خلق الله الّذي فطره على سُنّة التدرّج منذ أن يتكوّن في رحم والدته، {ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَامًا فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْمًا ثُمَّ أَنْشَأْنَاهُ خَلْقًا آَخَرَ فَتَبَارَكَ اللهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ} المؤمنون:14.
وحتّى أوامر الله لخلقه مبنية على التدرّج في الأعمال، فهذه الصّلاة شرع الله تعالى لها الوضوء، وندب إلى التّبكير والسّعي للمسجد، والمشي إليه بسكينة ووقار، ورغّب في أداء النّوافل قبلها، وكلّ هذه الأعمال لأجل أن يتهيّأ المصلّي للفريضة؛ فيؤدّيها بخشوع وطمأنينة، وفي نُسك الحج والعمرة يتهيأ المسلم لسفر قد يطول، ويتخذ لمناسكه ملابس الإحرام مختلفة عن ملابسه التي اعتادها، ويلبي في الميقات قبل الوصول لموضع الحج والعمرة؛ فلا يدخل مكة إلا وقد تهيأ قلبُه وامتلأ خشوعاً لله تعالى، وشوقاً لبيته الحرام.. والصيام من العبادات الجليلة، وإن كان يختلف عن الصلاة والحج في كونه كفاً عن المشتهيات، إلا أنه لا يختلف عن ذلك من مطلوب التهيؤ والاستعداد قبل النزول إلى حمى رمضان والصيام، فقد شرّع النبي عليه الصلاة والسلام لأمته نافلة صيام أيام من شعبان مُقدّمة للاجتهاد في رمضان.
إن سنة الله تعالى في عباده بالتدرج تأبى أن ينقلب الإنسان انقلاباً كلياً بمجرد الإعلان عن دخول الشهر، بحيث يلازم القرآن وقد كان هاجراً له، ويُطيل المكث في المسجد وقد كان لا يعرفه إلا للفريضة الأسبوعية (صلاة الجمعة)، ويتخلى عن فضول النظر والكلام والطعام وقد ألف ذلك واعتاده طوال العام، فكم من الناس من يتيه بين عشية شعبان وصبيحة رمضان حين لا يستعدون ولا يتدرّبون ولا يُهيّؤون أنفسهم وأبدانهم لشهرٍ كلُّه نشاط في العبادة، واجتهادٌ في الطاعة، وحضور في ساعات يُباهي الله فيها عبادا ويعتق رقابا، فكثير من الناس يُحدّثون أنفسهم بتغيير جذري حال دخول الشهر المُبارك، وأنهم سيتغيّرون بشكل كُلي في حياتهم، بحيث يتركون العادات السلبية ويكفون عن كثير من التفريط في شعائر الدين، ويَعِدون ربهم سبحانه بخير يراه منهم، وينسون أن لكل نتيجة مُقدمات، ولكل نجاح أسباب وخُطوات، فينطلقون في أول يوم من رمضان باجتهاد عظيم، جاعلين الدنيا وراء ظهورهم والآخرة نَصب أعينهم، والله تعالى لا يُضيع من أجورهم شيئا ما داموا صادقين، لكن لا يلبث القارئ منهم أن يسأم، ولا الماكث في المسجد أن يملَّ، ولا يكاد يسمع موعظة كاملة ولا كلمة طيّبة مما يُلقى في المساجد ربما تُساعده على الاستمرار في الاجتهاد، ويتثاقلُ المصلي خلف الإمام، يتذرع هذا بطول الصلاة أو كثرة الركعات، ويعتذر الآخر بإلحاح أصحاب المواعيد الذين لم يحترموا انشغاله واهتمامه بشهر رمضان، فيُلقي باللائمة على الأئمة الذين يُطيلون، وعلى القراء الذين يحسبهم يُبطؤون، وينسى أنّ العلة الحقيقية إنما هي فيه؛ لأنه لم يتهيأ للشهر، ولم يُعِدَّ عدته له، ولم يُرَوّض نفسه على الاجتهاد قبل دخول شهر رمضان، ناسيا كلّ النصوص التي تحث على العمل بقدر ما يستطيعه الإنسان شريطة أن لا ينقطع، قال عليه الصلاة والسلام: (عَلَيْكُمْ مَا تُطِيقُونَ مِنْ الأَعْمَالِ فَإِنَّ اللَّهَ لَا يَمَلُّ حَتَّى تَمَلُّوا) البخاري، وقوله: (وَاعْلَمُوا أَنَّ أَحَبَّ الْعَمَلِ إِلَى اللَّهِ أَدْوَمُهُ وَإِنْ قَلَّ) مسلم.
وإن كثيراً من الصائمين يُضيّعون الأيام الأولى من رمضان ولا يستشعرون عظمتها، ولا يحسون بقيمة الصيام والقيام، وهذا نوع خُسران إذا استطاعوا تجاوز لحظة التغيير بسلام، بينما غيرهم ممن لم تتهيأ قلوبهم انقطعوا، ذلك أنّ من أراد خوض غمار بطولة أو مسابقة أو إجراء امتحان إلا استعدّ له وأعدّ، وشأن رمضان شأن كل المسابقات الثقافية والرياضية والعسكرية لا بدَّ لها من فترة كافية للتدريب، ومن نافس بلا تدريب فإنه يخسر ولا يربح، ويفشل ولا ينجح، وشعبان هو بوابة رمضان، وكثير من الأعمال في رمضان هي أعمال بدنية تحتاج إلى صبر وتحمل، فمن دخل عليه الشهر ولم يروض نفسه لها فإنه لن يخلو من أحد حالين:
إما أن يملَّ من مغالبة نفسه، وقهرها على القراءة ونوافل العبادات، فينقطع عن المتسابقين، ويكتفي بالفرائض مع تقصيره فيها، ويحرم بركة رمضان وفضله، ويمضي الشهر وهو بائس يائس خاسر. وإما أن يستمر في مجاهدة نفسه، وقهرها على القراءة والصلاة وأنواع القربات ولو لم تجد لذة لذلك؛ حتى تألف الطاعة، وهذا خير من الأول.
وخير منهما من لا يدخل عليه رمضان إلا وقد روض نفسه على أنواع من الطاعات.. ينتظر هلاله ببالغ الصبر وغاية الشوق؛ لينال بركة الشهر، ويستثمر أوقاته، ويغرف من حسناته. لهذا ينبغي الاستعداد لشهر رمضان، شهر الخير، شهر الأجور الكثيرة، والمغفرة والثواب، وشهر العبادة البدنية وزكاة النفس.

إمام مسجد
الشهداء – براقي


تقييم:

0

0

مشاركة:

التعليق على الموضوع


لم يسجل بعد أي تعليق على هذه المشاركة !...

...........................................

=== إضافة تعليق جديد ===
الإسم:

نص التعليق:

انقل محتوى صويرة التحقق في الخانة أسفله:
الصورة غير ظاهرة