فضاءات قوص
إعلانات

من طرائف الأعراب

ذكروا أن الخليفة العباسي المهدي خرج يوما يتصيّد ، فغار به فرسه حتى وقع في خباء أعرابي ، فقال:

يا أعرابي هل من قرى ؟ ( أي طعام الضيف ) .

فأخرج له الأعرابي قرص شعير ، فأكله ، ثمّ أخرج له فضلة من لبن فسقاه ، ثمّ أتاه بنبيذ في ركوة ، فسقاه ،

فلما شرب المهدي قال: أتدري من أنا ؟

قال الأعرابي : لا ،

فقال المهدي: أنا من خدم أمير المؤمنين الخاصة ،

قال الأعرابي: حبا وكرامة ، بارك الله لك في موضعك ،

ثمّ سقاه مرة أخرى ، فشرب ، فقال: يا أعرابي ، أتدري من أنا ؟

قال: زعمت أنك من خدم أمير المؤمنين الخاصة ،

قال : لا، أنا من قادة أمير المؤمنين ،

قال: رحبت بلادك ، وطاب مرادك ،

ثمّ سقاه الثالثة ، فلما فرغ قال : يا أعرابي ، أتدري من أنا ؟

قال: زعمت أنك من قادة أمير المؤمنين ،

قال: لا، ولكني أمير المؤمنين.

فأخذ الأعرابي الركوة فوكأها ، وقال:

إليك عني يا هذا ، فوالله لو شربت الرابعة ، لزعمت أنّك رسول الله صلى الله عليه وسلم .

فضحك المهدي حتى غشي عليه ،

ثمّ أحاطت بهما الخيل، ونزلت إليه الأعيان والأشراف ، فطار قلب الأعرابي

فقال له: لا بأس عليك ، ثمّ أمر له بكسوة ، ومال جزيل.


تقييم:

0

0

مشاركة:




التعليق على الموضوع عبر فيس بوك

التعليق على الموضوع في الموقع


لم يسجل بعد أي تعليق على هذه المشاركة !...

...........................................

=== إضافة تعليق جديد ===
الإسم:

نص التعليق:

انقل محتوى صويرة التحقق في الخانة أسفله:
الصورة غير ظاهرة