فضاءات بشار
إعلانات

ابو زكرياء ابراهيم | بشار | 01 - 02 - 19 | الزيارات: 40 |
ترامب ينسحب من معاهدة الصواريخ مع روسيا

 

ترامب ينسحب من معاهدة الصواريخ مع روسيا                  

 

وكالات

01 فبراير 2019 - 04:23 م

 

 

صواريخ

أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أن بلاده ستبدأ عملية الانسحاب من معاهدة الصواريخ القصيرة ومتوسطة المدى، بداية من غد السبت.

وقال ترامب "غدا ستعلق الولايات المتحدة التزاماتها بمعاهدة الصواريخ النووية، وستبدأ عملية الانسحاب منها، والتي سيتم الانتهاء منها خلال 6 أشهر، ما لم تعد روسيا إلى الامتثال بتدمير كل صواريخها المنتهكة، وقاذفاتها، وما يرتبط بها من معدات".

وجاء في إعلان ترامب: "لقد انتهكت روسيا معاهدة التخلص من الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى لفترة طويلة وبدون عقاب، وطورت ونشرت سرا منظومة صواريخ محظورة، تمثل تهديدا مباشرا لحلفائنا وللقوات في الخارج".

وتابع "غدا تنهي الولايات المتحدة التزاماتها تجاه معاهدة التخلص من الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى وتبدأ عملية الانسحاب منها، والتي ستنتهي خلال 6 أشهر، ما لم تعود روسيا إلى الالتزام بالمعاهدة وتدمير صواريخها ووحداتها والأجهزة المرتبطة بها".

وكان قد تم توقيع معاهدة القضاء على الصواريخ المتوسطة وقصيرة المدى، يوم 8 ديسمبر عام 1987، وبموجب هذه المعاهدة التزم الطرفان بالقضاء على الصواريخ التي يبلغ مدى إطلاقها من 500 كم إلى 5500 كم، بالإضافة إلى القاذفات والمنشآت والمعدات الإضافية الخاصة بها.


تقييم:

0

0

مشاركة:




التعليق على الموضوع عبر فيس بوك

التعليق على الموضوع في الموقع

| ابو زكرياء ابراهيم | بشار | 03/02/19 |

 

أجواء الحرب تشتعل بين أمريكا وروسيا

  موسكو - سامى عمارة - عواصم عالمية - وكالات الأنباء :     بوتين خلال اجتماع عاجل مع وزيرى الخارجية والدفاع  

 

بوتين يرد على ترامب بتعليق العمل بمعاهدة الأسلحة متوسطة المدى ..ويلوح بصواريخ أسرع من الصوت

 

 

 

فى تصعيد عنيف للصراع بين واشنطن وموسكو، أعلن الرئيس الروسى فلاديمير بوتين أن روسيا علقت العمل بمعاهدة الصواريخ النووية متوسطة وقصيرة المدى وذلك ردا على الانسحاب الأمريكى من المعاهدة.

وقال بوتين خلال اجتماع مع وزيرى الدفاع سيرجى شويجو والخارجية سيرجى لافروف،«أعلن الشركاء الأمريكيون أنهم علقوا مشاركتهم فى المعاهدة وبالتالى نحن نعلقها أيضا»، فى إشارة إلى المعاهدة الموقعة بين البلدين عام 1987 خلال فترة الحرب الباردة. وأضاف أن «مبادرة روسيا للحد من التسلح لم تلق الدعم من الشركاء الذين يبحثون عن وسائل رسمية لتفكيك نظام الأمن العالمي».

وأكد بوتين أن روسيا ستبدأ العمل على بناء صواريخ جديدة بما فى ذلك الأسرع من الصوت ، فيما أصدر توجيهاته لوزيرى الدفاع والخارجية بعدم المبادرة إلى إجراء أى محادثات جديدة مع الولايات المتحدة بشأن مسألة نزع الأسلحة.

وتابع الرئيس الروسى قائلا:»سوف ننتظر حتى يكون شركاؤنا مستعدين للدخول فى حوار متساو وموضوعى حول نزع السلاح»،و لكنه أكد فى الوقت نفسه أن روسيا «لن تنخرط فى سباق تسلح جديد مكلف».وتابع قائلا «روسيا لن تنشر الصواريخ المتوسطة وقصيرة المدى فى أوروبا أو فى مناطق أخرى من العالم ما لم تنشر الولايات المتحدة هذه الصواريخ فى تلك المناطق».

وكان الرئيس الأمريكى دونالد ترامب قد أعلن فى بيان أمس الأول أن واشنطن ستعلق ابتداء من يوم أمس السبت ، التزاماتها المنصوص عليها فى المعاهدة وستبدأ عملية الانسحاب التى تستغرق ستة أشهر، إلا إذا أوقفت موسكو ما وصفته واشنطن بانتهاك المعاهدة.

وفى مزيد من التصعيد، اقترح وزير الدفاع الروسى سيرجى شويجو على الرئيس بوتين استخدام منصات برية لإطلاق صواريخ «كاليبر» المجنحة التى تطلق من السفن والغواصات ردا على ما وصفه شويجو بإنتاج الولايات المتحدة لصواريخ محظورة بموجب المعاهدة.وأيد بوتين الفكرة كما وافق على بدء العمل على إنتاج صواريخ أسرع من الصوت قصيرة ومتوسطة المدى يتم نصبها على اليابسة.

ومن جانبه، أعرب وزير الخارجية الروسية عن قلق بلاده من عقيدة الجيش الأمريكى التى تتضمن صنع قذائف نووية صغيرة، واستخدامها فى صواريخ متوسطة المدي، مشيرا إلى أن روسيا بذلت قصارى جهدها من أجل الحفاظ على معاهدة الصواريخ متوسطة المدى نظرا لأهميتها فى الحفاظ على الأمن الاستراتيجى فى أوروبا وعالميا.

وأكد لافروف أن معاهدة الحد من الأسلحة الهجومية الاستراتيجية «ستارت-3» مهددة نتيجة السلوك الأمريكي، مؤكدا أن الولايات المتحدة وسعت وجودها العسكرى فى أوروبا وآسيا لتعزيز أنظمتها بما فى ذلك ألاسكا والساحل الشرقى بعد وقف الحوار حول الصواريخ الدفاعية فى عام 2014.

وفى إشارة أخرى على اشتعال أجواء الحرب، عززت روسيا قواتها العسكرية فى مقاطعة كالينينجراد المتاخمة لألمانيا غربى البلاد بفوج من المقاتلات، ردا على زيادة الناتو حشوده فى منطقة البلطيق.

وفى إطار ردود الفعل الدولية، أعلن حلف شمال الأطلنطى « الناتو» فى بيان أن حلفاء الولايات المتحدة يدعمون بالكامل القرار الأمريكى بالانسحاب مؤكدا أن المنظومة الصاروخية الروسية تنتهك المعاهدة.

وأعرب قادة أوروبيون عن مخاوفهم من تداعيات إلغاء معاهدة الصواريخ المتوسطة المدى ، وحذروا موسكو من ضرورة معالجة تلك المخاوف قبل أن تنسحب واشنطن فعليا فى أغسطس القادم.

وكتبت صحيفة «زيكسيشه تسايتونج» الألمانية فى مقالها الافتتاحى أن قرار الولايات المتحدة بالانسحاب من المعاهدة مع روسيا «يوم أسود» للسيطرة على الأسلحة ونزع السلاح.

وفى المقابل، أعلنت الصين معارضتها انسحاب الولايات المتحدة أحادى الجانب، ودعت موسكو وواشنطن لتسوية الخلافات فى هذا المجال عبر الحوار.



...........................................

=== إضافة تعليق جديد ===
الإسم:

نص التعليق:

انقل محتوى صويرة التحقق في الخانة أسفله:
الصورة غير ظاهرة

فكرة وتصميم وبرمجة الموقع: أحمد زربوحي
للتواصل: e-mail: khbarbladi@gmail.com