فضاءات البنود

البنود

فضاء أعلام ورجالات وعوائل

العضو الأكثر فعالية على مستوى الـبلدية
khaled boucif
مسجــل منــــذ: 2011-02-14
مجموع النقط: 32.61
إعلانات


العيادة المتعددة الخدمات بالبنود الشهيدين الاخوين بوسيف الشيخ و بوسيف بحوص.

.تم يوم الاثنين 2018/12/10 تدشين عيادة متعددة الخدمات ببلدية البنود مجهزة باحدث الاجهزة الرقمية من طرف والي ولاية البيض السيد خنفار محمد جمال والتي حملت اسم الشهيدين الاخوين بوسيف الشيخ بن بوعلام وبوسيف بحوص بن بوعلام اللذين استشهدا بمعركة كاف الطير في شهر نوفمبر من سنة 1957.
- أولا الشهيد بوسيف الشيخ بن بوعلام: مولود في عام 1900 بالأبيض سيدي الشيخ التحق بصفوف جيش التحرير الوطني في سنة 1955 وأشتغل كرئيس للقطاع العسكري بمنطقة البنود والواد الغربي وواد الناموس بالمنطقة الثامنة و بالناحية الأولى (الابيض سيدي الشيخ) التابعة للمنطقة الثالثة بالولاية التاريخية الخامسة وتولى قيادة قوافل المؤونة واللوجستيك من المكان المسمى بيب الصوف على الحدود الجزائرية المغربية الى القعدة بضواحي مدينة الأغواط بمساعدة اخيه الشهيد بوسيف بحوص بن بوعلام والمجاهد حلوز التاج والمجاهد بن دلاح عبدالقادر المدعو الدريس والشهيد زغمي قادة والشهيد صبيعات الدين والمجاهد بوسيف بوعلام بن بحوص المدعو الشخار.
- ثانيا الشهيد بوسيف بحوص بن بوعلام: مولود في سنة 1907 بالأبيض سيدي الشيخ التحق بصفوف جيش التحرير في سنة 1956 كمساعد لأخيه الشهيد بوسيف الشيخ بن بوعلام والذي عمل معه وتحت مسؤوليته في نقل المؤونة واللوجستيك الى جيش التحرير الوطني بمنطقة القعدة بالأغواط حتى تاريخ استشهادهم.
استطاع الشهيدين ولمدة تزيد عن السنتين في بداية الثورة من تفعيل تنظيم سري يسهر على نقل السلاح والمؤونة في سرية وانضباط بحنكة وحكمة وكونا شبه ادارة متنقلة من الحدود المغربية مرورا بواد الناموس الى الواد الغربي الى مناطق القعدة حيث عين الشهيد بوسيف الشيخ بن بوعلام ابن اخيه الشهيد بوسيف حمزة بن الحاج الدين خريج المدرسة الفرنسية بمدينة بني ونيف وحامل لكتاب الله ككاتب يعمل تحت مسؤوليته حتى تاريخ استشهاده.
- في يوم من ايام الجمعة من شهر نوفمبر من سنة 1957 وبالمكان المسمى كاف الطير حوالي 60 كلم غرب البنود عبرت قافلة تتكون من اكثر من 13 جمل (بعير) محملة بالمؤونة والسلاح عبرت المكان المسمى بيب الصوف وقضت ليلة واحدة بالمكان المسمى واد الذيب وفي الليلة الموالية التحقت بمركز جيش التحرير بالمكان المسمى كاف الطير وقضت ليلتها هناك وفي اليوم الموالي صباحا والذي يتذكره الجميع بأنه كان يوم جمعة من شهر نوفمبر من سنة 1957 احاط عساكر الجيش الفرنسي من كل مكان مدعمين بالدبابات والشاحنات والطائرات وحاصروا المكان من كل الجهات وبدأت الطائرات تقصف الابل وهي جاثمة في مكان مبيتها فلم يسلم جمل واحد من ذلك القصف وحتى الابل التي لم تكن تحمل شيئا وكانت في مكان مجاور تم قصفها وبعد القصف بالطائرات فتشت الخيم والقي القبض عن الشهيدين بوسيف الشيخ بن بوعلام وبوسيف بحوص بن بوعلام ومن كان مجند تحت مسؤوليتهم وهم المجاهد بن دلاح عبدالقادر والمجاهد بوسيف بوعلام المدعو الشخار واما الشهيد صبيعات الدين فنجى بأعجوبة وفر من بين العساكر. وبعد القاء القبض على الجميع تم نقلهم مكبلين الى مدينة العين الصفراء وحقق معهم لأكثر من اسبوع تحت التعذيب والتنكيل ثم حكم بالإعدام على الشهيدين بوسيف الشيخ بن بوعلام وبوسيف بحوص بن بوعلام رميا بالرصاص وأما المجاهدين بوسيف بوعلام و بن دلاح عبدالقادر (الدريس) حكم عليهم بالسجن لمدة سنتين بتهمة المساس بأمن الدولة ثم حولوا الى قصبة وهران ليطلق سراحهم بعد انتهاء مدة العقوبة والتحقوا مرة اخرى بصفوف المجاهدين.
رحم الله الشهداء وأطال في عمر المجاهدين وتحية تقدير وعرفان لمن كانوا سبب رخائنا اليوم. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.


تقييم:

2

0

مشاركة:

التعليق على الموضوع


لم يسجل بعد أي تعليق على هذه المشاركة !...

...........................................

=== إضافة تعليق جديد ===
الإسم:

نص التعليق:

انقل محتوى صويرة التحقق في الخانة أسفله:
الصورة غير ظاهرة