فضاءات بشار
إعلانات

ابو زكرياء ابراهيم | بشار | 10 - 12 - 18 | الزيارات: 70 |
حان الوقت لتتويج أنديتنا إفريقيا.. والساورة أكبر المرشحين

أندية شمال إفريقيا تُنهي "الكابوس" الإفريقي...

حان الوقت لتتويج أنديتنا إفريقيا.. والساورة أكبر المرشحين

توفيق عمارة / إسلام بوشيلق

2018/12/09

ح.م

ينتظر أن تستثمر الأندية الجزائرية في المعطيات الحالية للمنافسة الإفريقية وتجارب وفاق سطيف ومولودية بجاية وحتى اتحاد العاصمة، من أجل تسجيل نتائج تاريخية في القارة السمراء..

بعد تراجع مستوى أندية القارة السمراء و”سطوة” أندية شمال إفريقيا
الأندية الجزائرية تبحث عن التألق الإفريقي بـ”وصفة” الوفاق والموب

جاء تتويج فريقي الترجي التونسي والرجاء البيضاوي المغربي، بلقبي رابطة أبطال إفريقيا وكأس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، ليؤكد مرة أخرى سطوة أندية شمال إفريقيا على كرة القدم الإفريقية في السنوات الأخيرة، منذ تراجع مستويات نادي تي بي مازيمبي الكونغولي و”أفول” نجم أندية إفريقية كانت كبيرة في وقت سابق، على غرار أسيك ابيدجان الإيفواري وأشانتي كوتوكو الغاني وكانون ياوندي الكاميروني، التي سيطرت في فترة ما على الكرة الإفريقية، وهي كلها معطيات تعطي الأمل والرغبة للأندية الجزائرية في ترك بصمتها في المنافسة الإفريقية والتتويج باللقب، بعد أن اقترب منه اتحاد العاصمة ومولودية بجاية في مناسبتين 2015 و2016، بعد أن كان توج وفاق سطيف برابطة الأبطال سنة 2014.

وتعول أندية شبيبة الساورة وشباب قسنطينة ونصر حسين داي واتحاد بلعباس، على ترك بصمتها في النسخة الحالية من رابطة أبطال إفريقيا وكأس الكاف، رغم التباين الحاصل في مستوياتها وظروفها الرياضية، من منطلق أن كل شيء ممكن في المنافسة الإفريقية خلال الفترة الحالية، بالنظر للنتائج المسجلة في النسخة السابقة، على غرار وصول فريق المصري البورسعيدي إلى المربع الذهبي لكأس الكاف، فضلا عن فريق نهضة بركان المغربي الذي وصل إلى الدور ربع النهائي قبل أن يخرج أمام فيتا كلوب الكونغولي منشط الدور النهائي، وهما الفريقان اللذين لا يملكان أي خبرة إفريقية، علما أن المربع الذهبي لرابطة أبطال إفريقيا عرف تواجد ثلاثة أندية من شمال إفريقيا، وهي وفاق سطيف والأهلي المصري والترجي التونسي، وتعد هذه المعطيات محفزا لممثلي الجزائر في النسخة الحالية من المنافسة الإفريقية، من أجل تسجيل نتائج كبيرة وتاريخية إفريقيا رغم نقص خبرتها على مستوى القارة السمراء.

وينتظر أن تستثمر الأندية الجزائرية في المعطيات الحالية للمنافسة الإفريقية وتجارب وفاق سطيف ومولودية بجاية وحتى اتحاد العاصمة، من أجل تسجيل نتائج تاريخية في القارة السمراء، وكان فريقا وفاق سطيف ومولودية بجاية وصلا إلى التتويج بالنسبة للفريق الأول والدور النهائي بالنسبة للثاني، بتشكيلة من اللاعبين غير المعروفين وبعيدا عن النجومية، معتمدين على روح المجموعة التي أوصلت الوفاق والموب إلى منصة الألقاب، وتعد شبيبة الساورة، حسب الكثير من المتابعين، أكبر المرشحين للتألق في المنافسة القارية هذا الموسم، عطفا على الاستقرارين الفني والإداري لممثل الجنوب، وتوفره على مدرب يملك الخبرة الإفريقية اللازمة في صورة مساعد مدرب “الخضر” السابق، نبيل نغيز.

مدربون وفنيون يعبرون عن تفاؤلهم الإفريقي ويؤكدون لـ”الشروق”:
أندية إفريقيا السمراء لم تعد “مخيفة”.. حان الوقت لتتويج ممثلينا والساورة أكبر المرشحين

عبر مدربون وفنيون عن تفاؤلهم بتتويج فريق جزائري من بين الفرق الأربعة المشاركة في منافستي رابطة أبطال إفريقيا وكأس الاتحاد الإفريقي، وهي شبيبة الساورة واتحاد بلعباس ونصر حسين داي وشباب قسنطينة بالكأس، كما رشحوا شبيبة الساورة لتحقيق ذلك نتيجة الاستقرار الإداري والفني الذي يشهده هذا الفريق، حيث عاد ذلك بالإيجاب على “نسور الصحراء”، خاصة منذ قدوم المدرب نبيل نغيز، كما تأسفوا للمشاكل التي يتخبط فيها فريق اتحاد بلعباس منذ مدة وطالبوا المسؤولين بالولاية بالتحرك العاجل للوقوف مع اللاعبين في هذا الوقت الصعب، ورغم ذلك قالوا إن حظوظ ممثلي الجزائر وافرة جدا جراء تواضع الفرق الإفريقية بدليل خروج حتى الكبيرة منها في الدور التمهيدي الأول، على غرار المريخ السوداني.

نور الدين سعدي:
يجب ألا نستعجل الأمور وننتظر التأهل لدوري المجموعات
أشاد المدرب السابق لشبيبة القبائل نور الدين سعدي في تصريح خص به “الشروق” بتأهل أربعة فرق جزائرية للدور التمهيدي الثاني في منافستي رابطة أبطال إفريقيا وكأس الكاف، وهي شبيبة الساورة واتحاد بلعباس ونصر حسين داي وشباب قسنطينة، أما بشأن حظوظهم لبلوغ أداور متقدمة، فقال المدرب السابق للنادي البنزرتي التونسي: “يجب ألا نستعجل الأمور وننتظر بلوغهم دوري المجموعات ثم نحكم عليهم، خاصة أن بعض الفرق تعاني مشاكل مادية وعلى رأسها اتحاد بلعباس جراء انسحاب الرئيس”، ويتواجد الاتحاد قبل أسبوع من مواجهة ناد قوي ألا وهو اينوغو رينجرز النيجيري في مفترق الطرق وهو ما يتطلب إعادة ترتيب البيت من جديد لمواصلة المغامرة الإفريقية، وذلك بتسوية مستحقات اللاعبين العالقة منذ نهائي كأس الجمهورية أمام شبيبة القبائل، في حين إن شبيبة الساورة لها طموح كبير للوصول إلى أدوار متقدمة وأرشحه لبلوغ النهائي في حالة تجاوز عقبة منافسه اتحاد طنجة المغربي، جراء الاستقرار الإداري والفني ولكونه يملك العديد من النجوم البارزة، حيث إن الأجواء تساعده لبلوغ دوري المجموعات.
ورغم أن المدرب نبيل نغيز صدم من مواجهة الأشقاء المغاربة إلا أنني متيقن من أن مدرب المنتخب الوطني السابق للخضر جهز كتيبته لتحقيق تأهل تاريخي، كما أنهم لم يهزموا منذ 10 مقابلات، في حين إن حظوظ شباب قسنطينة بقيادة مدربه الجديد الفرنسي دينيس لافان والنصرية بقيادة محمد لاسات يسعيان لتأكيد أحقيتهما بتدريب أكبر وأعرق النوادي الجزائرية.

مصطفى بسكري:
حظوظ أنديتنا وفيرة جراء تواضع الفرق الإفريقية
قال المدرب السابق لمولودية الجزائر مصطفى بسكري إن حظوظ الفرق الجزائرية الأربعة المشاركة في منافستي رابطة أبطال إفريقيا وكأس الكاف، وهي شبيبة الساورة واتحاد بلعباس ونصر حسين داي وشباب قسنطينة وافرة جدا لأن الفرق التي يواجهونها في الدور المقبل المؤهل لدوري المجموعات متواضعة جدا وفي مقدمتهم “نسور الصحراء” شبيبة الساورة، قبل أن يؤكد: “نغيز الذي يشرف على العارضة الفنية للفريق يقوم بعمل جيد وهو اليوم يجني ثمار ذلك، وأتوقع أنه سيذهب بفريق الساورة بعيدا في منافسة كأس رابطة أبطال إفريقيا”، مضيفا: “عكس فريق اتحاد بلعباس الذي يملك أرمادة كبيرة من اللاعبين لكن المشاكل المادية أثرت سلبا على نفسيتهم، وحتى على الرئيس الهناني الذي انسحب لأسباب مادية وعائلية، في حين إن مدرسة النصرية عادت من بعيد”.
وقال المدرب السابق لشبيبة سكيكدة: “طموح رئيس النصرية هو إعادة هذه المدرسة العريقة إلى سابق عهدها حين قدمت للكرة الجزائرية الكثير من النجوم خاصة في سنوات الثمانينيات”، وتابع: “كما أن فريق السياسي يملك هو الآخر جمهورا من ذهب وبمجيء المدرب الفرنسي لافان سيعود بالفريق إلى السكة الصحيحة”، وختم المدرب السابق لشبيبة بجاية حديثه إلى “الشروق” بأن الكرة الجزائرية بخير وتوقع تتويج أحد الفرق الأربعة بالتاج الإفريقي لهذه الطبعة.

لوناس قاواوي:
أرشح الساورة للتألق في رابطة أبطال إفريقيا
قال المدرب السابق لحراس مرمى “الخضر”، لوناس قاواوي، إن فريق شبيبة الساورة يعد المرشح الأوفر حظاً للذهاب بعيدا في منافسة كأس رابطة أبطال إفريقيا، التي يشارك فيها للمرة الثانية بطموحات كبيرة وعزيمة قوية، حيث إن التعداد الثري لتشكيلة نسور الصحراء يمكن أن يعطي الإضافة التي ينتظرها الجمهور الرياضي الجزائري، رغم أنه سيجد في طريقه العديد من الفرق المغاربية القوية التي تسعى من أجل نفس الهدف، وهو الفوز بالكأس، على غرار منافسه في الدور التمهيدي الثاني اتحاد طنجة المغربي.
وطالب قاواوي أشبال نبيل نغيز بعدم الاستهزاء بالمنافس في لقاء الذهاب الذي سيجرى ببشار نهاية الأسبوع الجاري وتسجيل فوز عريض، وهذا للتنقل براحة إلى الملعب العالمي بطنجة الذي سبق له أن احتضن شهر سبتمبر الماضي نهائي السوبر الإسباني بين برشلونة وإشبيلية، وتابع الحارس السابق لشبيبة القبائل قائلا: “بالرغم من أن أغلب المتتبعين يضعون شبيبة الساورة على رأس المرشحين للفوز باللقب القاري، أتوقع أن مهمة أشبال المدرب نبيل نغيز ستكون صعبة ومعقدة منذ الدور التمهيدي الثاني وإلى غاية اللقاء النهائي وعليه يجب تسيير مقابلاته بذكاء وتخطيط محكم لتجنب أي طارئ، خاصة أنه يضم فرقا عريقة متعودة على المغامرة القارية من شمال إفريقيا وأدغال القارة السمراء، إلى جانب فرق صغيرة تسعى لإحداث المفاجأة أمام فرق قوية”، في حين يرى أن أندية شباب قسنطينة ونصر حسين داي واتحاد بلعباس ستجد صعوبة في ظل وجود فرق عريقة أمثال الرجاء الرياضي والنادي الصفاقسي التونسي والنجم الساحلي وستاد أبيدجان وأهلي طرابلس وحسنية أغادير والزمالك المصري والمصري المصري وغيرها من الفرق المغاربية، ويرى تراجع فرق القارة السمراء بدليل إقصاء العديد منها في الدور السابق وتتويج ناديين مغاربيين بطبعة الموسم الماضي.

حسان غولة:
“نسور الصحراء” سيشرفون الجزائر في رابطة أبطال إفريقيا
هنأ المدافع الدولي السابق حسان غولة الفرق الجزائرية الأربعة لبلوغها الدور التمهيدي الثاني في منافستي رابطة أبطال إفريقيا وكأس الكاف، رغم أنهم حسبه يفتقدون الخبرة، داعيا المسؤولين على الكرة بولاية بلعباس إلى الوقوف مع اللاعبين في هذا الوقت الصعب خاصة بعد انسحاب الرئيس الهناني لأسباب طارئة، وأشاد الدولي السابق بتطور الكرة الجزائرية إفريقيا وهذا في ظل تأهل أربعة فرق تمثل الجهات الأربع شباب قسنطينة عن الجهة الشرقية والمكرة عن جهة الغرب وشبيبة الساورة عن جهة الجنوب ونصر حسين داي عن جهة الوسط، وقال إن ذلك يبشر بالخير، وطالب رؤساء الفرق بتدعيم تعدادهم بلاعبين أفارقة لهم دراية بالأجواء الإفريقية، وتوقع المدافع السابق لشباب قسنطينة أنه حان الوقت هذا الموسم لتتويج فريق جزائري في منافستي رابطة أبطال إفريقيا وكأس الكاف بعد آخر لقب كان لوفاق سطيف سنة 2014، وقال إن الكرة المغاربية تطورت كثيرا والعكس بالنسبة إلى الأفارقة، وختم قوله إن “نسور الصحراء” سيشرفون الجزائر في رابطة أبطال إفريقيا وسيعبر أشبال نبيل نغيز اتحاد طنجة المغربي بكل سهولة.

جمال مناد:
المنافسة ستكون شديدة وأتوقع تتويج فريق جزائري
أكد المدرب المساعد السابق للفريق الوطني جمال مناد أن الفرق الجزائرية المشاركة في منافستي رابطة أبطال إفريقيا وكأس الكاف، وهي شبيبة الساورة واتحاد بلعباس، ونصر حسين داي وشباب قسنطينة تعتبر من أبرز الفرق المرشحة للتتويج بالكأس، بحكم التطور الملحوظ الذي شهدته الكرة الجزائرية في السنوات الأخيرة، رغم أن أحسن قلب هجوم سابق لمنتخب الجزائر مناد قال إنهم لم يواجهوا بعد فرقا قوية وعلى الفرق المغاربية، وقال إن حظوظهم وافرة جدا في ظل تواضع فرق القارة السمراء بديل أن العديد منهم أقصوا في الدور السابق، كما أن طبعة السنة الماضية توج بها فريقان مغاربيان هما الرجاء البيضاوي والنجم الساحلي.
وأضاف المهاجم الدولي السابق أن شبيبة الساورة سيقول كلمته في منافسة رابطة أبطال إفريقيا وهذا جراء الاستقرار الذي شهده هذا الفريق منذ 3 سنوات، عكس شباب قسنطينة الذي خسر مدربه عمراني واتحاد بلعباس الذي سيندم لا محالة على رحيل الرئيس الهناني الذي اقترن اسمه بالكؤوس منذ إشرافه على رئاسة الفريق وانسحابه في هذا الوقت بالذات خسارة للكرة الجزائرية عامة وللكرة العباسية خاصة، وتأسف اللاعب السابق لنادي نيم الفرنسي لذلك بحكم أن هذا الفريق يملك لاعبين ممتازين لكن المشاكل أثرت عليهم كثيرا، وختم حديثة إلى “الشروق” بأن التنافس على الكأس سيكون ساخنا بين فرق شمال إفريقيا وقال إن فرق الجزائر هي الأقرب إلى التتويج.

لخضر بلومي:
حان الوقت لعودة الأندية الجزائرية إلى منصة التتويج
رشح الفائز بالكرة الذهبية الإفريقية لسنوات الثمانينيات لخضر بلومي شبيبة الساورة ببلوغها أدوارا متقدمة في منافسة رابطة أبطال إفريقيا، وقال الدولي السابق لخضر بلومي إن فريق نسور الصحراء تحسن كثيرا وهذا منذ قدوم الناخب الوطني السابق نبيل نغيز الذي أعطى إضافة كبيرة لهذا الفريق، وتوقع اللاعب السابق لغالي معسكر أن الفرصة مواتية لزملاء القلب النابض للشبيبة لاجتياز عقبة منافسه اتحاد طنجة المغربي وتأهلهم لدوري المجموعات.
وتأسف نجم ملحمة خيخون بإسبانيا سنة 1982 للمشاكل التي يعاني منها ممثل الغرب الجزائري في المنافسة القارية اتحاد بلعباس وقال لولا المشاكل لرفع أشبال يوسف بوزيدي الكأس الإفريقية على منصة التتويج، خاصة أنهم تعودوا على ذلك الموسم الماضي في نهائي كأس الجزائر على حساب شبيبة القبائل ونهائي السوبر ضد شباب قسنطينة، وختم الفائز بالكرة الذهبية الإفريقية في سنوات الثمانينيات قوله بأن الكرة المغاربية تطورت كثيرا وكأسا منافستي رابطة أبطال إفريقيا والكاف ستكونان لا محالة من نصيب الفرق الجزائرية.

عبد الرحمن مهداوي:
ننتظر الكثير من ممثلينا في المنافسة الإفريقية
قال المدرب السابق لـ”الخضر”، عبد الرحمن مهداوي، إنه ينتظر الكثير من الفرق الجزائرية الأربعة المشاركة في منافستي رابطة أبطال إفريقيا والكاف، وهذا للوصول إلى دوري المجموعات ورغم أن منهم من يصطدم الأسبوع المقبل بمنافسين أقوياء مثل شبيبة الساورة الذي يستقبل على أرضية ميدانه اتحاد طنجة المغربي في داربي مغاربي إلا أن الفائز بكأس العالم العسكرية، قال إن أشبال نغيز سيعبرون الأشقاء المغاربة نظرا إلى تواضع هذا الفريق المغربي، كما أبدى تفاؤله بأشبال يوسف بوزيدي الذين سيتحدون حسبه مشاكلهم ويبلغون دوري المجموعات على حساب فريق اينوغو رينجرز النيجيري ولكن يجب التحضير جيدا لهذه الموقعة الصعبة، وتأسف للمشاكل التي يعاني منها أبناء المكرة وطالب المسؤولين عن قطاع الرياضة بالولاية بمساعدة الفريق ماديا، وإلا فمن حق اللاعبين حينما يقاطعون المشاركة الإفريقية، وعاد بنا إلى الوراء حينما فضل اتحاد الحراش الانسحاب بسبب نفس الإمكانيات، ويجب أن تكون الفرق جاهزة من كل النواحي، وختم حديثة إلى “الشروق” بأن فريق الساورة له طموح كبير لبلوغ النهائي شأنه شأن شباب قسنطينة خاصة بعد تعيين المدرب الفرنسي لافان على رأس العارضة الفنية.


تقييم:

0

0

مشاركة:




التعليق على الموضوع عبر فيس بوك

التعليق على الموضوع في الموقع


لم يسجل بعد أي تعليق على هذه المشاركة !...

...........................................

=== إضافة تعليق جديد ===
الإسم:

نص التعليق:

انقل محتوى صويرة التحقق في الخانة أسفله:
الصورة غير ظاهرة

فكرة وتصميم وبرمجة الموقع: أحمد زربوحي
للتواصل: e-mail: khbarbladi@gmail.com