فضاءات جنين بورزق

جنين بورزق

فضاء الجمعيات والعمل الجمعوي

العضو الأكثر فعالية على مستوى الـبلدية
حجيرة ابراهيم ابن الشهيد
مسجــل منــــذ: 2010-10-19
مجموع النقط: 1471.71
إعلانات

وقفة مع سيدنا محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم : « رسول الله قدوتنا في الأخلاق»

الحمد لله رب العالمين حمدًا كثيرًا طيبًا مباركًا فيه.... الذي خلق فسوى، وقدر فهدى، وأخرج المرعى، فجعله غثاءً أحوى.... نحمده تعالى حمدًا كثيرًا كما ينبغي لجلال وجهه، وعظيم سلطانه، ونصلي ونسلم على البشير النذير، والسراج المنير، نبينا وعظيمنا وسيدنا محمد وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان الى يوم الدين، أما بعد :
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
وقفة مع سيدنا محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم : « رسول الله قدوتنا في الأخلاق»

لقد كان الرسول الكريم سيدنا محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم ـ قرآنًا يمشي على الأرض، أي أنه عمل بأخلاق القرآن، وتمثل آداب القرآن، وذلك أن القرآن أنزل للتدبر والعمل به، فكان أولى الناس عملًا به وامتثالًا لأوامره سيد الخلق. فقد حث الرسول صلى الله عليه وسلم على مكارم الأخلاق، وكان أفضل الخلق أخلاقًا وأحسنهم آدابًا، وبيَّن رسول الله أنه ما بُعِثَ إلا ليتمم مكارم الأخلاق، يقول صلى الله عليه وسلم: «إنما بعثت لأتمم صالح الأخلاق»ومن أخلاق الرسول صلى الله عليه وسلم الحياء...ومن أخلاق الرسول الكريم: إكرام الضيف والجار والإحسان إليهما،...فعلمنا صلى الله عليه وسلم أن بالرحمة نبني مجتمعًا متحابًّا لا متنابذًا؛ فهي من أهم دعائم الفرد والمجتمع، إذ إنها تنشئ الفرد على أعلى مستويات الإنسانية، وتربي المجتمع على التراحم والتواصل والود والمحبة والرأفة، فيتخلص من أدرانه وأمراضه، ويصبح مجتمعًا صحيحًا قادرًا على البناء والنهوض والحضارة، بعيدًا عن تلك الدعوات التحريضية التي تحض على الاقتتال والتناحر بين المسلمين والتي تشذ عن السلوك النبوي السليم ** نعم- يدعونا الدين والرسول صلى الله عليه وسلم- إلى الحب والتسامح والتعاون والعطاء وصُنع الخير وأعمال الرحمة مع الآخرين، حيث يتضمن الدين في جوهره مجموعة من القيم والفضائل، يتوجب على الإنسان أن يمارسها، خاصة أن الدين يرفض الشكليات والمظاهر الخارجية الخادعة،الخ...
فى يوم العيد...لنتذكر اليتيم و الفقراء والأرامل والمساكين في أيام الافراح وفي يوم العيد
...اليتيم: هو الذي فقَد والديه أو أحدهما، وهو الذي لا كاسب له، وليس له قوة يكتسب بها فاقد الجناح، فلهذا أكثر الله تعالى مِنْ ذكر اليتيم في كتابه العزيز، فوصَّى الله تعالى بالأيتام عباده، وحضَّهم ورغبهم في إيصال الخير والإحسان إليهم، وفرض عليهم في أموالهم حقًّا للأيتام والفقراء والمساكين، ولعظيم شأن اليتيم وشدة الاعتناء به


نعم، أخي المسلم -لنتذكر اليتيم و الفقراء والأرامل والمساكين في أيام الافراح وفي يوم العيد..وفي غير العيد
... ..نعم – ايها المسلم لا تبخل عن الفقير ولا اليتيم والارملة والمساكين
(وما تقدموا لأنفسكم من خير تجدوه عند الله هو خيرا وأعظم أجرا)

إحذر أخي المسلم.....
فإن العجب بالأعمال من محبطات الأعمال-إحذر...عن تزكية أنفسنا، وذلك بمدح الواحد منَّا نفسه، وثنائه عليها، وذكر ما فعله من أفعال خير، من صلاةٍ وصوم، وزكاة، وحجٍّ وأمر بمعروف ونهي عن المنكر، وقد علَّل الله – تبارك وتعالى – للنهي عن التزكية بكونه العالم بمن اتقى

" فَلَا تُزَكُّوا أَنْفُسَكُمْ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اتَّقَى "[النجم: 32] .

*** ولكم قصة حقيقية وتحكي أن الرسول الكريم سيدنا محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم ـ ذهب ليؤدي صلاة العيد فرأى بعض الأطفال يمرحون ويلعبون، غير أنه كان بينهم طفل يبكي وحيدا وحاله يرثى له وثوبه ممزق، فاقترب منه النبي المصطفى سيدنا محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم- وسأله برفق: مالك تبكي ولا تلعب مع الصبيان؟ فأجابه الطفل وهو لا يدري أنه رسول الله، صلى الله عليه وسلم: لقد قتل( أستشهد) أبي في إحدى الغزوات وتزوجت أمي فأكلوا مالي وأخرجوني من بيتي، وأنا ليس لدي مأكل ولا مشرب ولا ملبس ولا بيت يؤويني، وعندما رأيت الأطفال يلعبون تجددت أحزاني فبكيت على مصيبتي.
فأخذ النبي ، صلى الله عليه وسلم، بيد الطفل وقال له: أما ترضى أن أكون لك أبا وعائشة أمك وفاطمة أختا وعلي عما والحسن والحسين أخوين، فعرف الصبي أنه يتحدث الى الرسول الكريم فقال على الفور: وكيف لا أرضى بذلك يا رسول الله؟! فأخذه الرسول، صلى الله عليه وسلم، إلى بيته وكساه ثوبا جديدا واطعمه وبعث السرور في قلبه من جديد، فركض الطفل الى أقرانه الأطفال ليلعب معهم، فسأله أحدهم: أما كنت تبكي قبل قليل؟ فما الذي جعلك الآن مسرورا وفرحا ؟ فقال اليتيم: كنت جائعا فشبعت وكنت عاريا فكسيت وكنت يتيما فأصبح، رسول الله أبي وفاطمة الزهراء أختي وعلي عمى والحسن والحسين إخوتي – رضي الله عنهم أجمعين*.
فقال الأطفال: ليت أباءنا ( أستشهدوا) - قتلوا في الحرب لنحصل على ما حصلت أنت عليه، وعاش الطفل في كنف الرسول صلى الله عليه وسلم، حتى توفي، فلما وصل إليه نبأ وفاته خرج من البيت يبكي صارخا: الآن صرت يتيما، الآن صرت غريبا، فقام أحد الصحابة بكفالته*.

** اللهم صل على سيدنا محمد حتى الرضا واذا رضي بعد الرضا... نبي الرحمة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم الذي قال فيه سبحانه وتعالى

«وما ارسلناك الا رحمة للعالمين» وقال عن نفسه «انما بعثت لاتمم مكارم الاخلاق»»
وقال عنه أحمد شوقي : وإذا رحمت فأنت أم أو أب.. هذان في الدنيا هما الرحماء..

** ولكم قصة أخرى مع سيدنا رسول الله---مر عليه الصلاة والسلام على امراة عجوز لاتستطيع حمل متاعها فحمله عنها الى حيث تريد تواضعا ورحمة وهي لاتعرف انه رسول الله فقالت له ليس لدي مال فأكافئك ولكني انصحك نصيحة غالية الا تصدق ولا تتبع ذلك الرجل الذي يسمى «محمد» ويدعى النبوة فقال لها انا محمد فكانت مفاجأة لها وقالت بأعلى صوتها «اشهد انك رسول الله». والرحمة نفتقدها في زماننا هذا اذ أين هي، والحروب والنزاعات المسلحة التى يروح ضحيتها الصغير والكبير من الابرياء واين هي والمريض في حالة حرجة كنزيف او فشل تنفسي او هبوط حاد بالدورة الدموية وغير ذلك وهو على باب المستشفى الخاص أو العام لانه لايستطيع الدفع الاف الدينارات كمقدم تحت الحساب؟ وأين هي عندما يودع الرجل أباه المسن بدار المسنين وكأنه تخلص من عبء ثقيل فلا يزوره إلا مرة في السنة او عندما يبلغ بوفاته وأين هي عندما يبخل الاغنياء بالتبرع للجهات المختصة والمستشفيات لعلاج ملايين المرضى بالفشل الكلوى والكبد والأورام فهل نتعلم خلق الرحمة اقتداء برسول الله ونقول للقاسية قلوبهم «من لايرحم لا يرحم»
**

أكثروا من الصلاة والتسليم على خير خلق الله أجمعين سيدنا وحبيبنا ومخرجنا من الظلمات الى النور سيدنا محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم..

اللهم اهدنا لأحسن الأخلاق لا يهدي لأحسنها إلا أنت، واصرف عنا سيئها لا يصرف عنا سيئها إلا أنت... اللهم حسن أخلاقنا وأعمالنا يا رب العالمين...

اللهم أدبنا جميعًا بآداب نبيك، وأعنا على ذلك... يا رب العالمين...

. اللهم صل على سيدنا محمد حتى الرضا واذا رضي بعد الرضا..وعيدكم مبارك سعيد وكل عام و امتنا العربية والإسلامية بخير.


تقييم:

0

0

مشاركة:




التعليق على الموضوع عبر فيس بوك

التعليق على الموضوع في الموقع


لم يسجل بعد أي تعليق على هذه المشاركة !...

...........................................

=== إضافة تعليق جديد ===
الإسم:

نص التعليق:

انقل محتوى صويرة التحقق في الخانة أسفله:
الصورة غير ظاهرة