فضاءات بشار

بشار

فضاء الموروث الثقافي الشعبي

العضو الأكثر فعالية على مستوى الـبلدية
ابو زكرياء ابراهيم
مسجــل منــــذ: 2010-10-15
مجموع النقط: 833.49
إعلانات

من الجنوب كيف كنا نستقبل سيدنا رمضان؟!..

النادي الأدبي

من الجنوب
كيف كنا نستقبل سيدنا رمضان؟!..

بقلم : الصدّيق حاج أحمد الزيواني
[صورة المقال]
صورة المقال
ثرثرة أذكر فيما أذكر، مما بقيّ بغربال ذاكرتي المثقوبة، من يوميات قصورنا الطينية خلال السبعينيات، أن أهل قصرنا الطيني، كانوا يبجّلون شهر رمضان، ولا أدلّ على ذلك التفضيل والتكريم، كونهم كانوا ينعتونه بـ(سيدنا رمضان)، وهو تقدير يتمظهر في طقوس يومياتهم الرمضانية، وما يسبقها من تحضيرات، ومع أني كنت يومها صغيرا، لم أبلغ الحلم بعد؛ غير أني كنت فضوليا، حول ما كان يقع ببيتنا وبيوت الجيران من أهل قصبتنا قبيل الشهر الفضيل، ولعلّ أول إرهاصات قدوم شهر رمضان المبارك، قبل أن تغزونا الحضارة، بطريقها المعبّد، وإنارة فوانيسها الكهربائية، وشاشتها المتلفزة، أن الكبار من قومنا، كانوا يتحدّثون في منتصف شهر شعبان، عن مناسبة (خَضّارة الورقة)، أو (بَلاّلة الورقة)، وهي على أية حال، مناسبة صغيرة، يتذكّر الناس فيها، ميعادهم الأخروي بعد حصادهم الدنيوي، بحيث كان الشيوخ، يذهبون في تأويل ذلك، من كون هذه المناسبة، يكتب فيها أمر القادم من حياة البشر، كونهم سعداء أو أشقياء، وكنا نرتبك إزاء هذه التأويلات والتفسيرات الغيبية.. فنضحك من تفكيرهم أحيانا، بفعل طفولتنا البريئة، التي تُصدم بغير المألوف في عقلها الصبياني. وما إن تمرّ مناسبة (بلاّلة الورقة) من منتصف شعبان، حتى تبدأ نسوة قصرنا الطيني، بتحضير طحن قمح (زَنْبو) بالرحى، قصد صناعة مسحوق (الحريرة)، أو كما كنا ولازلنا نطلق عليه (الحساء)، فلا تكاد تمرّ ببيت من بيوتات القصر، إلا وتسمع فيه صوت الرحى، أو قنقنة مهاريس تكسير التمر، لصناعة سفوف التمر، فحيث ما بلغتك هذه الأصوات المنكرة بالقصر، فلا تعدو أن تكون إحدى مناسبتين؛ إما المولد النبوي الشريف وأسبوعه، أو شهر رمضان المبارك، ثمة أمر آخر كان يدعو للالتفات، وهو تشريح اللحم وتجفيفه على الحبل فوق السطوح وفضاءات المنازل، فضلا عن تحضير شِكاء اللّبن، وقِرب الماء وقِلله الطينية، لاسيما إذا كان الفصل صيفا. في الحقيقة لم تكن لدينا كهرباء، ولا شاشات متلفزة، حتى يبلغنا قرار لجنة الأهلة كما الحال اليوم، ففي أحسن الأحوال، كان البعض يمتلك جهاز الراديو، لكنه لم يكن كافيا حتى يؤمن الناس به في عباداتهم، فلم يكونوا يعتمدوا عليه، إلا إذا كانت السماء غائمة؛ بل كان الناس يثقون في رؤية الشهر بأبصارهم، أذكر جيّدا أن هناك أمكنة مخصوصة، كانت ملتقى لأهل القصر، بغية رصد شهر رمضان، منها ذلك المكان الموجود تحت قصبتنا، المشرف على الفضاء الغربي من قصرنا الطيني، بحيث يتجمّع خلق غفير، ينتظرون غروب الشمس، لرؤية هلال رمضان، وكثيرا ما كانت تقع مشاحنات وملاسنات خفيفة، في أمر رؤية الهلال من عدمها، بحيث تتشابك سبابة الأصابع نحو السماء، فإن ثبت لهم رؤيته ممن يثقون في شهادته وتقواه، أخبروا مسئول القصر عمي بريكة رحمه الله، ليقوم هذا الأخير بإبلاغ البَرّاح (أبّامبارك) رحمه الله بالأمر، فيقوم هذا الأخير للتو، بدورته المعهودة، عبر أماكن مخصوصة من فضاءات القصر الزيواني، منها (فم أتْحَصّفْ)، و(فم البَرْجة)، و(فم القصبة)، و(زقاق أمَازّرْ)، و(الزقاق الفوقاني)، و(فم زقاق أتْهالَة)، و(ديار الطايحين)، و(فم الكَوّة)، و(لَحْدَبْ)، وغيرها، يقف في كل واحدة منها، معلنا بصوت صادح عال(أمر الله.. وأمر المسؤول والجماعة.. ألا أتسمعوا ألا الخير.. راه المسؤول أيقول رمضان غدوا..)، كما يرسل المسؤول موفد الجماعة المعروف (أباّسَلامة) رحمه الله، ليخبر آل العثماني بـ(قصبة الجنّة)، وآل بافكر بـ(بوعيسى)، كونهم من بني عمومتنا وتابعين لقصرنا. أول الطقوس التي كنا نستفتح بها رمضان، تكون بالليلة التي تسبق صبيحة اليوم الأول من شهر رمضان، بحيث ينقسم الناس عندنا إلى فوجين في صلاة التراويح، الفوج الأول كان يصليها في المسجد الجامع بالمطولات، رفقة إمام القصر، شيخنا الحاج أحمد لحسيّن الدمراوي رحمه الله، والفوج الثاني للعجزة والكسالى، ونسميها تراويح المقصرات (الهاكم)، وتُصلى بمسجد القصبة، بحيث لا تستغرق وقتا كبيرا، نظرا لقصر سورها. بعد التراويح، يعود الناس إلى منازلهم، لتناول العشاء، فيهم من ينام لينهض وقت السحور، ومنهم من يفضل السمر والسهر خارج البيت، حتى إذا ما قرُب زمن السحور، خرج مسحراتي قصرنا (أبّابوزيان) رحمه الله، وطاف بأرجاء القصر، يدندن على طبل دندونه، رافعا بالقول(الله أمّصالي.. وسلّم على.. سيدنا محمد..).. حتى إذا ما أتى أمام بيت إحدى الصائمات أول مرة، مكث قليلا أمام بيتهم، مردّدا اسمها وخصالها، لكونها خصّته بإكرامية (تامَلقيتْ)، وهي على أية حال، إكرامية تعطيها الصائمة أول مرة للمسحراتي، ومع تلاشي صوت دندنة أبّابوزيان، واختفائها شيئا فشيئا، يكون أهل القصر، قد أكملوا سحورهم بسفوف التمر المكسّر مع شربة ماء باردة من قلّة الطين، أو قربة الماء المعلّقة، واستسلموا بعدها لنومة خفيفة قبيل الفجر، ليستيقظوا على يوم جديد من يومياتهم الرمضانية.

الجمهورية/ جريدة


تقييم:

0

0

مشاركة:




التعليق على الموضوع عبر فيس بوك

التعليق على الموضوع في الموقع


لم يسجل بعد أي تعليق على هذه المشاركة !...

...........................................

=== إضافة تعليق جديد ===
الإسم:

نص التعليق:

انقل محتوى صويرة التحقق في الخانة أسفله:
الصورة غير ظاهرة