فضاءات جنين بورزق
إعلانات

حجيرة ابراهيم ابن الشهيد | جنين بورزق | 21 - 06 - 16 | الزيارات: 483 |
مكارم الأخلاق


مكارم الأخلاق 
الكـــــــرم                                                   

خالد المطعنى


الكرم هو السخاء والجود، أى أن يعطى الإنسان مما عنده عن طيب نفس، ولقد حث القرآن الكريم على الإنفاق والكرم، فقال عز وجل: «لن تنالوا البر حتى تنفقوا ممّا تحبون، وما تنفقوا من شىء فإن الله به عليم»، كما جعل الإنفاق وسيلة للنجاة من عذاب جهنم كما حثّ الرسول صلى الله عليه وسلم على الإنفاق بكل الطرق والوسائل، لأن الإنفاق شاق على النفس، لما جبلت عليه من حب المال واكتنازه، والازدياد منه، فكأن الإنفاق مضاد لطبعها، فكان الرسول صلى الله عليه وسلم يعالج تلك الأنفس بما يستأصل منها الحرص والشح، ويعالج به ذلك الداء العضال، ويحبب الإنفاق إلى هذه النفوس.

 ويقول الدكتور عبد الغفار هلال الأستاذ بجامعة الأزهر، إن خلق الكرم ذو أهمية قصوى فى المجتمع، فعليه يقوم صرح التكافل، الذى يضمن للفقير الحياة فى مستوى لائق، ويحفظ على الأرملة سترها وحياءها، ويكفل لليتيم ضمانات الحياة المستقرة الهادئة، ومن ثم يعزز هذا الخلق آصرة الأخوة الإسلامية التى نادى بها الإسلام ويرسخها عمليا فى وجدان كل ذوى الحاجات والمنفقين أيضا، كما أن الكرم يحفظ المجتمع من أضرار حرمان هؤلاء المحتاجين حيث قد يسعون إلى سد حاجاتهم الضرورية بأى سبيل، وأن إعطاءهم يحفظ أمن المجتمع، والكرم يدير رءوس الأموال، ويحركها فتنمو التجارة، والصناعة، وكل الأنشطة الاقتصادية وبذا تقل البطالة ويقوى الاقتصاد..وأشار إلى أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان مثلا أعلى فى كل خلق، فإذا تكلمت عن الكرم وجدت جودا لا يماثله ولا يشابهه ولا يقاربه جود، والكرم صفة أصيلة فى نفس رسول الله صلى الله عليه وسلم من قبل أن يبعث،وقد ربى رسول الله صلى الله عليه وسلم الصحابة على الجود والكرم، فأثمروا عطاء ليس له مثيل بين الأمم، ابتغاء مرضاة الله وحده.


تقييم:

0

0

مشاركة:




التعليق على الموضوع عبر فيس بوك

التعليق على الموضوع في الموقع


لم يسجل بعد أي تعليق على هذه المشاركة !...

...........................................

=== إضافة تعليق جديد ===
الإسم:

نص التعليق:

انقل محتوى صويرة التحقق في الخانة أسفله:
الصورة غير ظاهرة

فكرة وتصميم وبرمجة الموقع: أحمد زربوحي
للتواصل: e-mail: khbarbladi@gmail.com