فضاءات جنين بورزق

جنين بورزق

فضاء التقنية وعوالمها

العضو الأكثر فعالية على مستوى الـبلدية
حجيرة ابراهيم ابن الشهيد
مسجــل منــــذ: 2010-10-19
مجموع النقط: 1474.43
إعلانات

حق العرب في تنمية برامجهم النووية



الكاتب:
حبيب راشدين
2015/04/04

الرأي// الشروق

حق العرب في تنمية برامجهم النووية

الإعلان الرسمي عن التوصل إلى اتفاق حول الملف النووي الإيراني سوف يقسّم الرأي العام في إيران، والولايات المتحدة، وفي العالم العربي، إلى قسمين: ما بين مرحّب يرى فيه فرصة حقيقية لإبعاد شبح حرب محتملة مدمّرة للمنطقة، وفريق معارض سوف يبحث في التفاصيل عن الأسباب التي تدعوه إلى القلق والخوف والريبة.

في الوقت الراهن يكون الاتفاق قد أسعد رجلين على الأقل: الرئيس الأمريكي أوباما،والرئيس الإيراني روحاني لأسباب مختلفة، فهو يسمح لأوباما بالخروج من عهدتينمضطربتين، بصورة الرجل الذي منع قيام حرب مدمرة في منطقة الشرق الأوسط.

ولأن الرئيس الأمريكي على علم بما يخفيه الاتفاق من إطلاق ليد إيران في العراق،وسورية، ولبنان.. فقد سارع إلى طمْأنة "حلفائه" أو بالأحرى إلى إقناعهم بتقبّل الأمرالواقع الجديد، والتكيّف مع انسحاب أمريكا من الملفين العراقي والسوري، بعد أن ورطهمفي المستنقع السوري.

وعلى خلاف ما قد توحي به قراءة متسرعة، فإنه بوسع العرب أن يلتفتوا إلى الجزء المليانمن الكأس، من جهة تحرير الاتفاق لحق دول المنطقة في تنمية برامج نووية، لها نفسالهامش الذي منحه الاتفاق للنووي الإيراني، ثم إن رفع العقوبات على إيران قد يُشغِلها عنالمضيّ بعيدا في مغامراتها لزعزعة استقرار جيرانها العرب، خاصة وأنها قد قبضت الثمنمسبقا، بما تحقق لها في العراق وسورية ولبنان، وأمام العرب عشر سنوات لتدارك الفجوةالنووية والعسكرية مع الخصم والعدو في الإقليم: إيران والكيان الصهيوني، ببناء مشروعأمني قومي عربي صرف، يحرّر العرب من المظلة الأمريكية.

وحتى نهاية شهر جوان 2015، موعد التوقيع الرسمي على الاتفاق، ينبغي على العربالإسراع في تطويق الأزمة اليمنية، وإطفاء بؤرة النار في ليبيا، والدخول كمجموعة متضامنةفي مشروع كبير يستهدف نهضة شاملة للعرب.


تقييم:

0

0

مشاركة:




التعليق على الموضوع عبر فيس بوك

التعليق على الموضوع في الموقع


لم يسجل بعد أي تعليق على هذه المشاركة !...

...........................................

=== إضافة تعليق جديد ===
الإسم:

نص التعليق:

انقل محتوى صويرة التحقق في الخانة أسفله:
الصورة غير ظاهرة