فضاءات اسول

اسول

فضاء أعلام ورجالات وعوائل

العضو الأكثر فعالية على مستوى الـجماعة
عبدالله بوستة
مسجــل منــــذ: 2015-01-27
مجموع النقط: 3
إعلانات


المناضل “زايد أوسكونتي”... رمز من رموز النبل والشهامة وأحد رجال المقاومة

×××××
رأى المناضل والزعيم زايد “أوسكونتي” النور حوالي 1890 بـ: “تاسكونتيت” بنواحي “إيغفمان” ...، من قبيلة “أيت مرغاد”، فرقة “أيت عيسى يزم”، أن يصبح فارسا ومحاربا لا يشق له غبار كان حلما يراوده منذ صغره، وقد لاحت في الأفق بوادر تحقيق حلمه سنة 1908 عندما اصطحبه والده إلى” بوذنيب” ضمن حشود المجاهدين لمحاولة صد الاحتلال الفرنسي، ثم بعثه للمقام عند القائد “موحى أو عسو” بميدلت”، حيث خالط وجهاء ملوية والأطلس المتوسط وتعرف على أحوال المنطقة والأحداث الجارية في المغرب والأطماع الاستعمارية المحدقة به، وقد شارك أو قاد المعارك التي دارت رحاها في الجنوب الشرقي ضد الاحتلال الفرنسي ومنها على الخصوص:

معركة بوذنيب:1908

معارك تافيلالت:1918-1919

معارك تودغى:1918-1919

معارك أيت يعقوب وتونفيت:1929-1930

معركة تاردة:1930

معركة تازكزاوت:1932

معركة سردرارإيغفمان:1932

وفي بداية ثلاثينيات القرن الماضي أصبح “زايد أوسكونتي” أحد أهم زعماء المقاومة بالجنوب الشرقي إلى جانب “علي أوطرمون” و”موحى عرجي”، وقد جرح “زايد أوسكونتي” في معركة “تيركا” بأعالي وادي غريس في يونيو1933 ، وفي يوليوز من نفس السنة أبلى البلاء الحسن في معارك “تيزي ن أوغروم” بالأطلس الكبير الشرقي وجدير بالذكر أنه رفض مقترحا بالتفاوض مع سلطات الإستعمار في بداية غشت 1933 آنئذ التفت حوله رحالة “أيت عيسى يزم” ومقاوموا باقي فخذات “أيت مرغاد ” ومقاومون من الجنوب الشرقي والأطلس الكبير الشرقي لصعود جبل” بادو” الذي أصبح آخر معاقل المقاومة بالمنطقة، وقد قاوموا مقاومة شرسة ضد خطة حربية وضعها أربعة جنرالات من أعتى جنرالات فرنسا الذين أمروا بإطلاق النار على الأخضر واليابس بالمدافع الرشاشة وقنابل الطائرات أتت على مئات الأرواح وآلاف رؤوس الماشية وقطعت سبل التموين ومنعت الوصول إلى نقط الماء في إطار سياسة التجويع، ولما فطن الزعيم “زايد أوسكونتي” أنهم إن بقوا على هذه الحال فلن يبقى فيهم أحد اضطر إلى النزول والمفاوضة مع المستعمر بشروط تضمن كرامة “أيت مرغاد”. جرح “زايد أوسكونتي” في وجهه وفمه، وأثناء نزوله في 29 غشت 1933 من جبل بادو استقبله الجنرال “جيرو” ووضعته سلطات الحماية في البداية رهن الإقامة الجبرية بتاديغوست من1933 إلى 1937 وتحت ضغط أعيان “أيت عيسى يزم” الذين بعثتهم إليه سلطات الحماية قبل على مضض منصب قائد دائرة أيت مرغاد أسول فاستقر “بتيمطديت” على بعد 15 كلم من “أسول” وشغل ذلك المنصب إلى حين وفاته المأساوية في 10 يوليوز سنة 1943 بجبل” تاعباست” بأعالي قصر “أيت براهيم” خلال خروجه للصيد بدعوة من صديق له .

لما نزل المناضل “زايد أوسكونتي” من جبل” بادو” اقترح عليه الفرنسيون ترميم أسنانه التي فقدها في المعارك فكان جوابه:”الأسنان تصلح للضحك ، أي فرح الآن ونحن مغلوبون؟” وفي أول استجواب له سأله صحافي قائلا: “لماذا حاربت الفرنسيين؟ “فأجابه:”حاربت من أجل بلادي، كنا نريد إخراج الاحتلال من بلادنا”....(إنه) رمز النبل والشهامة والمروءة والكرامة، لترقد روحك بسلام يا أيها البطل.


تقييم:

0

0

مشاركة:

التعليق على الموضوع


لم يسجل بعد أي تعليق على هذه المشاركة !...

...........................................

=== إضافة تعليق جديد ===
الإسم:

نص التعليق:

انقل محتوى صويرة التحقق في الخانة أسفله:
الصورة غير ظاهرة