فضاءات عينابوس
إعلانات

"حوش الشيطان" ...لوحة أثرية منسية

عندما تتجول بين أزقته تشتم رائحة الأصالة الفلسطينية العريقة، وستستشعر جذوره التاريخية الممتدة عبر التاريخ، وحجارته المتناثرة في زواياه، تنبعث منها رائحة الزيت والزعتر، وأما إن قادتك قدماك إليه ليلا، فإن رائحة الطابون المميزة ستنساب إلى أنفك على الفور.

تتربع البلدة القديمة "حوش الشيطان" في وسط بلدة عينابوس جنوبي مدينة نابلس،فإن أمعنت فيها وبأزقتها فستشعر بعبق التاريخ الفلسطيني العريق، وسيظهر في ذهنك لوحة أثرية مفعمة برائحة الماضي،لكنها مهملة بكل ما تحمله الكلمة من معنى، ليس من قبل المواطنين فقط، وإنما من قبل الجهات والمؤسسات الرسمية والوطنية.

يقول نائب رئيس مجلس قروي عينابوس، فوزي حسين " إن البلدة القديمة مهملة ليست من قبل الجهات الرسمية فقط، وإنما من قبل المواطنين أنفسهم" .

وأضاف حسين" إن البلدة القديمة تحتاج إلى جهود كبيرة لإعادة إحيائها وتحويلها لمركز تاريخي، ولكن لم نتلق للإستجابة اللازمة من قبل الجهات الرسمية والمحلية".

وكان للشاب الفلسطيني دور بارز في الحفاظ على هويته الفلسطينية التراثية،فزادت قناعتهم بضرورة إعادة ترميمه.

يقول الشاب عبد الرحمن بدوي (27 عاما):" أن هناك إهمال واضح من قبل المواطنين ومن قبل الجهات الرسمية تجاه البلدة القديمة، فهي بحاجة إلى ترميم وإعادة هيكلية البنية التحتية".

وفي الإطار ذاته يقول طالب الاقتصاد والعلوم الإدارية بجامعة النجاح الوطنية أحمد رشدان (21 عاما): " أتمنى أن تحظى البلدة القديمة اهتماما من قبل أهالي البلدة أنفسهم، ومن ثم قبل المؤسسات الوطنية والمحلية، لجعل البلدة القديمة في عينابوس مركز تاريخي يعكس عراقة الشعب الفلسطيني".

لم يقتصر دور البلدة القديمة في عينابوس وأهميتها كونها مرآة تعكس الوجه الحضاري الأصيل، الذي يؤكد على الهوية الفلسطينية، بل كانت على مر العصور بمثابة قلعة نضالية، عاصرت معظم مراحل القضية الفلسطينية منذ الأزل.

ويشير رشيد درويش (59عاما) أحد سكان بلدة عينابوس "إن أزقة حوش الشيطان حجارة من عبق التاريخ، يجب على المجلس القروي أن يقدم ولو القليل من اجلها، فهي الأصل التي تثبت وجودنا في هذه الأرض".

ويضيف درويش" لم تقتصر الأماكن الأثرية فقط في البلدة القديمة "حوش الشيطان"، وإنما هناك عدة مناطق لها تاريخ من قبل وجودنا في البلدة، ومثال ذلك ساريسا وهي منطقة بنيت على آثار بيوت قديمة".

وبين الحاج فتحي رشدان (81عاما):" أن المسجد الأربعين شهيد وجد فيه 40 قبرا، عندما تم ترميمه في عام 1954م، يعتقد أنهم أشخاص استشهدوا بزمن عمر بن الخطاب".

وفي نفس الصدد قال نصر الدين علان:" أن مكان المسجد القديم في البلدة كان مكان عبادة للوثنيين، بنيت في زمن اليبوسيين".

ويضيف علان:" ومع بداية الفتح الإسلامي للمنطقة بزمن عمر بن الخطاب تم تحويلها إلى المسجد، ودفن فيها أربعين شهيدا من المسلمين بعد وقوع معركة جماعيل (جماعين) التي كانت تعارض الفتوحات الإسلامية".

حضارة تدفن مع الزمن:

مما لا شكَ فيه أن البيوت القديمة في أيةِ بقعة من بقاعِ فلسطين تعكس الوجه الحضاري الفلسطيني الأصيل،حيث أن البلدة القديمة في عينابوس والطراز المعماري التي هي عليه الآن، وجهٌ من وجوه التراث الفلسطيني.

يقول الشاب عبد الله حسين (27 عاماً) :"البيوت القديمة هي رمز من رموزنا، لكنها لم تعير انتباه المجلس القروي ولا حتى أهالي البلدة، مع أنها من الدلائل التي تدل على ماضينا وحاضرنا".

ويضيف حسين" نأسف على انعدام التفات وزارة السياحة والآثار والمجلس القروي إلى هذه الحضارة التي تدفن مع الزمن".

البيوت القديمة تندثر يوما بعد يوم، والمعالم التاريخية القديمة فيها تختفي شيئاً فشيئاً، تاركةً خلفها الركام وبقايا الحجارة القديمة المتصدعة، وهذا الاندثار والضياع يحرم الاجيال القادمة من التمتع برؤية حجارتها التي تخرج منها رائحة مفعمة برائحة الماضي الأصيل.

يقول السيد إبراهيم رشدان (40 عاماً):" مع اندثار هذه البيوت وضياع معالمها يجعل الأجيال تفقد لذة النظر لهذه المعالم التاريخية، ومع وجود هذه البيوت وغيرها من الآثار يكرّس في نفوس الأجيال القادمة أنه لنا الحق في هذه الأرض".

ويضيف رشدان متأسِفاً:" لم تأخذ الجهات المختصة ترميم البلدة القديمة في عينابوس بمحمل الجد، حيث أنها قصرت في التمويل لإنقاذ المعالم التاريخية في البلدة القديمة، بالإضافة إلى النظرة الخاطئة لدى المواطن تجاهها".

ويُذكر أن بلدة عينابوس تقع على بُعد 12كم إلى الجنوب من مدينةِ نابلس، يحيط بها من الشرق بلدة حواره ومن الغرب بلدة عوريف وجماعين،تشتهرٌ بكثرةِ الجبالِ والهضابِ، ويوجد فيها العديد من المواقعَ الأثرية التاريخية، وهي من أقدم القرى الفلسطينية حيثُ أنها بُنيت في زمنِ اليبوسيين.


تقييم:

0

0

مشاركة:




التعليق على الموضوع عبر فيس بوك

التعليق على الموضوع في الموقع


لم يسجل بعد أي تعليق على هذه المشاركة !...

...........................................

=== إضافة تعليق جديد ===
الإسم:

نص التعليق:

انقل محتوى صويرة التحقق في الخانة أسفله:
الصورة غير ظاهرة