فضاءات سطات (البلدية)

سطات (البلدية)

فضاء الأخبار والمستجدات

العضو الأكثر فعالية على مستوى الـجماعة
ABDELALI TACHA
مسجــل منــــذ: 2014-08-01
مجموع النقط: 3.2
إعلانات

محمد السادس الاب و الاخ

عندما تكون لنا قناعات فكرية بالسلوكات العملية وتلتحم النظرية بالتطبيق ينشط الفعل على ارض الواقع ليصبح الامل قريب وتدنو الثمار من قاطفها.
لقد استطاع الملك محمد السادس نصره الله الملك الطموح ان يجس نبض طموحات الشعب المغربي وبتفاعل معه ××××× ولعل تعريف الملك محمد السادس نصره الله للديمقراطية ما هو الا ترجمة نظرية لسلوكاته الفعلية حيث تنتفي كل مفارقة او تفاوت بين ما يراه وما يفعله وهو تعريف ينم عن ثقافة عالية وادراك حقيقي حيث يقول نصره الله -ان حديثنا عن خصوصية الديموقراطية لا يتعلق لجوهرها الدي نتقاسم مع المؤمنين به والمناضلين من اجله ...- فقد ادرك جلالته بفضل حكمته التي ورثها عن والده المغفور له الملك الحسن الثاني طيب الله ثراه ان سبب انتكاسة الديموقراطية في الدول النامية رجع الى تجاهلها لخصائصها الثقافية والتاريخية وتجاوزها للاعتبارات الجغرافية والاقتصادية والاجتماعية التي تختلف من بلد لاخر فانتهج الطريق الصحيح للديموقراطية محتكما الى خصوصيات المغرب المختلفة ومستحضرا مرجعياته التاريخية والدينية والحضارية ومرسخا اياها كاسس طالما حافظ عليها سلفه العظيم ليكسب هدا البلد العريق سماته المستقلة وخصائصه الحضارية الاصلية
ومتابعا مسيرة الوحدة الترابية للملكة والتنمية بخطى واثقة نحو ترسيخ دولة الحق والقانون حيث تتحقق الممارسة الفعلية للحقوق الاساسية للانسان وتصبح المبادرة الحرة انعكاسا للمساواة في الفرض من دون تمييز.
من هنا انطلق جلالته نصره الله متحديا كل العوائق وكاسرا الحواجز ومن خلفه شعبه الوفي الدي سعد فقراؤه بمصافحة يده الكريمة التي امتدت في صورة انسانية فريدة لتؤازرهم وتعدهم بالغد الافضل وحظي معوقوه بدفء معانقته لتنتشي امالهم ويخرجوا بثقة من عتمة العزلة والتهميش الى نور الحياة النشيطة حتى اصبح الكل يلاحظ الثقة التي طبع سلوك هذه الفئات من المجتمع وعلامات البشر التي ترتسم على وجهها كيف لا وهي تحظى برعاية عاهلها الكريم الدي امن بحقها في العيش الكريم ولم يستهن بقدراتها على العطاء وفقا لتربيته الدينية الاصيلة ومشاعره الانسانية الراقية حيث يقول مولاي- كيف يدرك تكافؤ الفرص واتاحتها للجميع ادا كان المعوقون جسديا يهمشون ويبعدون عن الميادين التي هم لها مكونون ومستعدون في حين ان الاسلام وهو دين التكافل والتكامل يدعو الى الاهتمام بالمستضعفين ومساعدتهم على الاندماج في المجتمع والاخذ بيدهم ليكونوا اعضاء فيه عاملين منتجين-
ان المتامل في خطابات جلالته والمتابع لاعماله الجليلة لا يسعه الا ان يتاثر اشد التاثر بمشاعره التي شفت لتتفاعل مع حاجات الشعب بمختلف فئاته حتى لتجده يشرف بنفسه على وجبات الافطار الرمضانية على الفقراء والمعوزين بتواضع امير لمؤمنين العادل الذي يحس بعجز الشيخ ويتاثر لحرمان الفقير ويواسي المقهور ويعين المحتاج فلا يتردد في تنظيم حملات وطنية للتضامن من اجل محاربة الفقر باعتباره افةاجتماعية تعيق مسيرة التقدم والازدهار.
وامتدت اليد البيضاء للملك لتشجيع وضعية العيش في اوصال القرى بفك عزلتها وتحسين وضعية العيش فيها ايمانا من جلالته بان التنمية الشاملة لا تتحقق الا بالنهوض بالعالم القروي الذي يشكل جزءا هاما من هدا الوطن العزيز وتحظى ساكنته باهتمام قائدها الهمام
ان تامل هذا الواقع ليجعلنا نتسائل في الم وحسرة كيف يمكن تحقيق التنمية الشاملة وعالمنا القروي يتخبط في مشاكل تضطر ساكنته الى التخلي عن الارض التي جعلها دلولا للاسترزاق منها والهجرة الى المدن في غيبة استراتيجية تنموية مدمجة قائمة على تنظيم الانشطة الفلاحية وغيرها والاهتمام بالسكن والتعليم وتحسين مستوى التجهيزات الاساسية والحد من الهجرة بوضع خطة تراعي النهوض بالجماعات القروية وانشاء اقطاب جديدة للتنمية في المراكز المحيطة بالحواضر وكدا تدبير التقلبات غير المتوقعة كالجفاف وما اليه
هذه المشاطرة لهموم الساكنة القروية والتحصر على اوضاعها تعكس اولوية الجانب الانساني في اهتمامات هذا الملك الهمام الذي نفع الله به وباسلافه الميامين هذا الشعب الابي وهدا الوطن الكريم.
وادا كان الانسان محور اهتمامه نصره الله فان فئة الشباب طاقة خلاقة يعول عليها لتحقيق النقلة المنشودة الى عالم التحديث والازدهار ومن هنا كان سعيه لاسعاده غاية ووسيلة في ذات الوقت غاية لانه الانسان الذي يحرص على هنائه وامنه واستقراره ووسيلة لانه طاقة فاعلة ومنتجة من اجل النهوض بالبلاد وازدهار الوطن تحقيقا لرغد العيش.
وهكذا نجد مولاي صاحب الجلالة يدعو باستمرار الى الانخراط في مسيرة البناء والتنمية فيقول صاحب الجلالة -ان الشباب المغربي يجتاز مرحلة التحول وان الاهم هو ان يكون الشباب متشبثا بالامل مؤمنا بقدراته وبالدولة ولكن بقدراته قبل كل شيء- وبقدر ايمانه بقدرة هدا الشباب على العطاء نجده يستنهض همته ويسعى الى تحريك قيمه الوطنية الكامنة التي باستطاعتها ان تجعل منه قوة فاعلة ووسيلة تغير ناجعة مراهنا في ذلك على حسن النوايا في مرجعية دينية تنم عن ايمانه العميق بعون الله القائل عز وجل(ان يعلم الله في قلوبكم خيرا يوتكم خيرا) وخطاباته حبيب قلوبنا في المناسبات المختلفة تترجم هذا الايمان

بقلم مشرف جهة الشاوية ورديغة: رشيد هيلال


تقييم:

0

0

مشاركة:




التعليق على الموضوع عبر فيس بوك

التعليق على الموضوع في الموقع


لم يسجل بعد أي تعليق على هذه المشاركة !...

...........................................

=== إضافة تعليق جديد ===
الإسم:

نص التعليق:

انقل محتوى صويرة التحقق في الخانة أسفله:
الصورة غير ظاهرة