فضاءات العمارية الشرقية
إعلانات


الجودةالشاملة تاريخ ومفهوم

معنى الجودة في اللغة العربية أجاد ( أي أتي بالجيد من قول أو عمل ) وأجاد الشيء : أي جعله جيــداً ( المعجم الوسيط 145/1)
والجودة مفهوم يماثــــل الإتقــــان وهو يعنى أداء العمل وفــــق معايير عاليـــة الدقـــة والإحــكـــام بحيث يتحقق العمل بنتائجه بأعلى درجة ممكنه

أما عن مفهوم الجودة الشاملة في مجال التعليم فقـــد أشــــار لورنس 1997 على أنها عمليــة تطبيق مجموعة من المواصفات التعليمية والتربويــــة اللازمـــــة لرفع مستوى المنتـــج التعليمي ( طالــب ، فصل ، مدرســـــــة ، مرحلــــة تعليمية ) مـــن خـــــلال العامليــــن في مجـــــال
التربيــة والتعليم .

ان مفهوم الجودة ليس بجديد على التاريخ الإسلامي هناك عدة آيات و أحاديث تعنى به قال تعالى:
(صنع الله الذي أتقن كل شئ ( النمل: 88 )
الذي خلق الموت والحياة ليبلوكم أيكم أحسن عملاً (الملك: 2)
الذي أحسن كل شئ خلقه (السجدة: 7)
إنا لا نضيع أجر من أحسن عملاً (الكهف: 30)

والتشريع الإسلامي نهى عن الغش وأمر بإتقان العمل قال صل الله عليه وسلم ( من غشنا فليس منا)
وقال صل الله عليه وسلم( إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه)

لقد بدا الاهتمام الرسمي بالجودة والمواصفات في منتصف القرن السابع عشر الميلادي حينما كتب وزير المالية الفرنسي الى الملك انه :إذا ضمنت مصانعنا جودة منتجاتها من خلال إتقانها للعمل فان الأجانب سيهتمون بالاستيراد منا.
يعد عقد التسعينيات عقد الجودة الشاملة بينما كانت السبعينيات والثمانينيات من القرن العشرين هما عقدا الكفاية والفعالية .
والمتتبع لتاريخ الجودة في القرن الماضي يجد أنها بدأت في الأربعينيات، وكان التركيز منصباً على المجال الاقتصادي، والصناعي بالدرجة الأولى، وكثير من المهتمين بالجودة والمتخصصين فيها يرون أن الجودة ومعاييرها تعد الثورة الثالثة بعد الثورة الصناعية، والثورة التقنية، أو ما يعرف بثورة الحاسوب الآلي.
وقد اشتهر إدوارد ديمنج الذي يعد مؤسس الجودة، والذي عمل في اليابان بعد الحرب العالمية الثانية، ونجح في تطبيق نظرياته في المجال الصناعي، وظهرت نتيجة لذلك أساليب، واستراتيجيات جديدة في ذلك الوقت لإدارة العمل، وقد تقدم اليابان في المجال الصناعي وحقق مبدأ "صنع في اليابان" بتكلفة معقولة، ودرجة عالية من الإتقان، وكل هذا تم نتيجة لتطبيق مبدأ الجودة ومعاييرها بهدف التطوير والتحسين في الأداء. وظهرت بعد ذلك العديد من المفاهيم المتعلقة بالجودة، ومنها مفهوم الجودة الشاملة الذي يركز بشكل كبير على الاستثمار الأمثل للطاقات، الإمكانات البشرية في أي مؤسسة لتحقيق أهدافها، وتلبية طلبات، واحتياجات العملاء، أو المستفيدين.

مـنظومــة الجودة الشاملة في المؤ سسة التعليمية
المدخلات العمليات المخرجات التغذية الراجعة وتشمل:
خصائص الطلاب طرق وأساليب التدريس النواتج التعليمية لدى الطالب
خصائص المعلم المناهج التعليمية الانجازات الوظيفية
الموارد المادية الأنشطة العلمية والعملية تلافي العيوب إن وجدت
البيئة المدرسية القياس والتقويم تحقيق رضا المستفيد


تقييم:

0

0

مشاركة:

التعليق على الموضوع


لم يسجل بعد أي تعليق على هذه المشاركة !...

...........................................

=== إضافة تعليق جديد ===
الإسم:

نص التعليق:

انقل محتوى صويرة التحقق في الخانة أسفله:
الصورة غير ظاهرة