فضاءات بني خداش

بني خداش

فضاء الموروث الثقافي الشعبي

العضو الأكثر فعالية على مستوى الـمعتمدية
مصباح بن جاءبالله
مسجــل منــــذ: 2018-12-23
مجموع النقط: 1.47
إعلانات


بني خداش


معتمدية بني خداش إحدى معتمديات الجمهورية التونسية، تابعة لولاية مدنين. تمّ تأسيسها سنة 1956، إذ تعدّ من أقدم المعتمديات بالجمهورية التونسية. فبني خداش تقع في الجنوب الشرقي للبلاد التونسية ،و هي منطقة جبلية تنتمي لسلسلة جبل دمّر، وهي بوابة الصحراء للجنوب الشرقي لتونس، وهي منطقة وسطى بين الجفارة شرقا ومنطقة العرق الصحراوي غربا.
الموقع الجغرافي والتضاريس:
تقع معتمدية بني خداش غرب مركز الولاية(مدنين) وتبعد عنها 36 كلم وهي منطقة تضاريسها جبلية وصحراوية وسهول (سهل الجفارة)، يحدها شمالا مطماطة ومارث وشرقا مدنين وغربا دوز وجنوبا غمراسن والبئر الأحمر بها حوالي 30000 ساكن[بحاجة لمصدر] تمتاز بالقصور الجبلية وبالمساكن الحفرية (بيوت تحت الأرض)
تتميز بغطاء نباتي ثري بالنباتات المختلفة وخاصة الطبية منها (الزعتر، الكليل، العرفج، الشيح، الخزامى، العرعار، الطرفاء...)، وثروة حيوانية هامّة وخاصة من الأغنام والإبل. أصل التسمية: تضاربت المناحي والأصول في التسمية… إحدى المناحي تذهب إلى أن أصل الكلمة عربي (إسلامي) باعتبار أن فعل خدش يعني شق الأرض طولا أو عرضا. وهذا ما يعكس شدة تعلق أهاي بني خداش بالأرض ومن هناك أصبح الأهالي يسمون ببنوخداش ثم بني خداش وفي نفس السياق خداش مصطلح شرقي متأتي من هناك. أما المنحى الآخر وهو عقائدي ويرجع للخرافة التي تقول أن بالمنطقة مكثت أمّنا الخداشية فسميت المنطقة ببني خداش وهو الأكثر تداولا لدى البعض. أما المنحى الثالث فهو بربري أو أمازيغي تاريخيا. بحيث كان القائد البربري المسمى خداش قد قاد معارك ضارية كللت كلها بالنجاح ومن هذا المنطلق سميت الأهالي ببنو خداش ثم بني خداش. أما ما يؤكد هذا الإتجاه فهو القرى الجبلية المبثوثة بين الجبال حيث في الأعالي القصور الجبلية والبلد والجوامع الأرضية والمعالم المتفرقة.. تاريخ بني خداش :
لقد تعاقبت على بني خداش حضارات تاريخية متعددة نجد آثارها قائمة، ومن بين هذه الحضارات نجد:
الأمازيغ وهم من البربر.
الحضارة الرومانية: يستغرب الكاتب في الأول من وجود هذه الآثار لقصر روماني، نسبهُ المؤرخون لرومان مدينة جيكيتيس، في مثل هذا المناخ الصحراوي الجاف وفي مثل هذه المنطقة الجدباء. ولكن الكاتب يعتبر أنّ المنطقة لم يكن مناخها في العهد الروماني هو مناخها اليوم مدعما وجهة نظره بتواجد هذا الوادي الذي أُطلق عليه (وادي بالخشب) نسبة لتراكم الأخشاب على ضفافه التي كانت مكسوة بغابة من الأعشاب.
الحضارة الإسلامية: يبدو أنّ أهم فترة عرفتها المنطقة هي انتشار الخوارج الأباضية، وهي من أكثر الفرق الخارجية إعتدالا وأقربها إلى أهل السنة وهي لا تزال تُعرف عندنا ب (الخومّس)، ويبدو أنهم استقروا في هذه المنطقة فرارا من اضطهاد الفاطميين (الشيعة) وبني زيري وخاصة في عهد المعز بن باديس الصنهاجي في القرن الخامس الهجري. واستوطن الخوارج ("دمّر" عمادة تابعة لبني خداش حاليّا)، فاعتنوا بغراسة الزيتون ونحتوا لعصرها معاصر وحفروا بئرا لتوفير الماء الصالح للشراب يُعرف حتّى اليوم ب(بئر البرّادي) نسبة إلى أحد علماء الأباضية الذّي خلف إبنا ذاعت شهرته وعلا صيته بين علماء زمانه وهو أبوالفضل أبو القاسم بن إبراهيم البرّادي.
كما نجد في هذه المنطقة أثارا للهلاليين، إذ وجد فيها ذياب الهلالي مرتعا مناسبا لإبله فكان يُراقبها وهي راتعة من قمة جبل يُعرف اليوم ب(قليب ذياب). كما أنّنا نجد على مقربة من بني خداش (قصر الجوامع). و بنو جامع يبدو أنّهم قوم حكموا قابس إثر انقسام دولة بني زيري بعد الزحف الهلالي على شمال أفريقيا وتخريب القيروان.

تقييم:

1

0

مشاركة:

التعليق على الموضوع


لم يسجل بعد أي تعليق على هذه المشاركة !...

...........................................

=== إضافة تعليق جديد ===
الإسم:

نص التعليق:

انقل محتوى صويرة التحقق في الخانة أسفله:
الصورة غير ظاهرة