فضاءات شنهور

شنهور

فضاء الإبداعات الأدبية والفنية

العضو الأكثر فعالية على مستوى الـبلدة
الطيب سيد أحمد محمد
مسجــل منــــذ: 2011-02-13
مجموع النقط: 939.29
إعلانات


مراسلة شعرية

مراسلة شعرية :

لما هاجر الشيخ محمد الخضر حسين من تونس في عام 1331هـ , بعث إليه صديقه الشيخ محمد الطاهر بن عاشور – وقد كان كبير القضاة بتونس - رسالة مصدرة بالأبيات التالية:

بَعُدْتَ ونفسي في لقاك تصيدُ : فلم يُغِنِ عنها في الحنان قصيدُ

وخلَّفت ما بين الجوانح غصة : لها بين أحشاء الضلوع وقودُ

وأضحتْ أمانيْ القرب منك ضئيلةً : ومرُّ الليالي ضعفها سيزيدُ

أتذكر إذ ودَّعْتنا صبحَ ليلةٍ : يموج بها أنسٌ لنا وبرودُ

وهل كان ذا رمزاً لتوديع أنسنا : وهل بعد هذا البين سوف يعودُ

ألم ترَ هذا الدهر كيف تلاعبت : أصابعه بالدر وهو نضيدُ

إذا ذكروا للود شخصاً محافظاً : تجلى لنا مرآك وهو بعيدُ

إذا قيل: مَنْ للعلم والفكر والتقى : ذكرتُك إيقاناً بأَنْكَ فريدُ

فقل لليالي: جَدِّدي من نظامنا : فحسبكِ ما قد كان فهو شديدُ

ثم كتب تحت هذه الأبيات: هذه كلمات جاشت بها النفس الآن عند إرادة الكتابة إليكم، فأبثها على عِلاتها، وهي - وإن لم يكن لها رونق البلاغة والفصاحة - فإن الود والإخاء والوجدان النفسي يترقرق في أعماقها .

فلما وصلت الرسالة إلى الشيخ محمد الخضر حسين أجابه بالأبيات التالية:

أينعم لي بالٌ وأنت بعيدُ : وأسلو بطيف والمنام شريدُ

إذا أجَّجتْ ذكراك شوقيَ أُخْضِلَتْ : لعمري بدمع المقلتين خدودُ

بَعُدْتُ وآمادُ الحياة كثيرةٌ : وللأمد الأسمى عليَّ عهودُ

بعدت بجثماني وروحي رهينةٌ : لديك وللودِّ الصميم قيودُ

عرفتُك إذ زرتُ الوزير وقد حنا : عليَّ بإقبال وأنت شهيدُ

فكان غروبُ الشمس فجْرَ صداقةٍ : لها بين أحناء الضلوع خلودُ

لقيت الودادَ الحرَّ من قلب ماجدٍ : وأصدق من يُصْفي الوداد مجيدُ

ألم تَرْمِ للإصلاح عن قوس نافذٍ : درى كيف يُرعى طارفٌ وتليدُ

وقمتَ على الآداب تحمي قديمها : مخافةَ أن يطغى عليه جديدُ

أتذكر إذ كنا نباكر معهداً : حُميَّاه عِلْمٌ والسقاة أسودُ

أتذكر إذ كنا قرينين عندما : يحين صدورٌ أو يحين ورودُ

فأين ليالينا وأسمارها التي : تُبلُّ بها عند الظماء كبودُ

ليالٍ قضيناها بتونسَ ليتها : تعودُ وجيش الغاصبين طريدُ

__________________


تقييم:

0

0

مشاركة:

التعليق على الموضوع


لم يسجل بعد أي تعليق على هذه المشاركة !...

...........................................

=== إضافة تعليق جديد ===
الإسم:

نص التعليق:

انقل محتوى صويرة التحقق في الخانة أسفله:
الصورة غير ظاهرة