فضاءات السوالم البحرية

السوالم البحرية

فضاء الأخبار والمستجدات

العضو الأكثر فعالية على مستوى الـبلدة
عنتر العايق
مسجــل منــــذ: 2011-03-02
مجموع النقط: 20.88
إعلانات

لابد من سياسه خارجيه جديده للنظام المصرى الجديد.


بسم الله الرحمن الرحيم. ( فليعبدوا رب هذا البيت. الذى أطعمهم من جوع وأمنهم من خوف.) صدق الله العظيم. من يعتمد فى رزقه وأمنه على غير الله يكون انسان خاسر.فنحن الشعب المصرى دائماَ نعتمد على الله ودايماَ نقول الارزاق على الله. نحن لانعتمد على المعونه الاميركيه والاستثمار الاجنبى اللى طول عمرنا لم نرى ولن نرى منهم أى حاجه. فالمعونه يعطوها لنا باليمين وياخذونها بالشمال. والمستثمرون الاجانب يأخذون خامات بلادنا بأرخص الاسعار ويأخذون الوقود المدعوم من الدوله للفقراء بأرخص الاسعار ثم بعد ذلك يبيعون لنا زبالة منتجاتهم بأغلى الاسعار وحجتهم فى ذلك هى
تشجيع الاستثمار الاجنبى وكأننا نشجعهم على مص دماءنا ونهب خيراتنا فى مقابل مجموعه قليله جدا من الوزراء اللصوص الذين يأخذون الرشاوى ويستفيدون من هذا فيبيعون خيرات البلد بأبخس الاسعار. أنا لست ضد الاستثمار الاجنبى وعلى العكس انا أشجعه ولكن بالطريقه الصحيحه التى تعود على المواطن بالخير ولاتجور على حقوقه. أنا بدأت يحجتهم التى كانت تبرر لهم سياسة الانبطاح فى التعامل مع أمريكا ودول الغرب لذلك على النظام الجديد أن يبتعد عن سياسة الانبطاح ويرسخ قاعدة ( العين بالعين ) فى فى العلاقات الخارجيه وخاصة مع امريكا ودول الغرب واِن كانوا خايفين على الشعب فلايخافوا فالشعب المصرى متعود على المعيشه فى أسوأ الظروف ومش هنعيش أيام ضنك اكثر من اللى عشناها وعيشينها.
الشىء الوحيد الذى نمتلكه ونحافظ عليه هو ديننا وكرامتنا وعزة نفوسنا فلانسمح لأى مخلوق كائناَ من كان أن يعتدى على ديننا ونبينا صلى الله عليه وسلم ثم كرامتنا وعزة نفوسنا وسندافع عنهم باراحنا وعلى النظام أن لاينسى ابداَ أن الشعب تغير فيجب عليهم أن يضعوا الشعب نصب أعينهم عند اتخاذ القرارت المتعلقه بالشعب وعلاقاته الخارجيه. والله الموِفق والمُستعان. الاستاذ/ عـنتر العايق.

تقييم:

0

0

مشاركة:




التعليق على الموضوع عبر فيس بوك

التعليق على الموضوع في الموقع


لم يسجل بعد أي تعليق على هذه المشاركة !...

...........................................

=== إضافة تعليق جديد ===
الإسم:

نص التعليق:

انقل محتوى صويرة التحقق في الخانة أسفله:
الصورة غير ظاهرة