فضاءات تبنه
إعلانات

نادر عاكف بني عيسى | تبنه | 12 - 07 - 12 | الزيارات: 8061 |
تبنه ....... تاريخ وعراقه

تبنة قرية أردنية تعتبر أقدم قريه في الشمال، تقع على تلة مرتفعه تسمى العلالي وعلى اطرافها وأيضا على اطراف جبل عالي ارتفاعه 900 م فوق سطح البحر يسمى جبل العجمي الذي يعتبر اخر جبال عجلون لجهة الشمال، أقيم في تبنه حكومة الامير المهيدي ثم حكومه ظاهر الدين الزيداني عام 1730 وبنا فيها مسجدا وقلعة، من احفاده آل التل وآل أبوقمر والشواقفة، ثم حكومه الشريده وقد قصفتها المدفعية الأنجليزية للسيطرة عليها، تبنة قرية زراعية تشتهر بزراعة الزيتون خاصة الروماني منه، ويقوم الأهالي بعصر زيت الزيتون بطريقة مميزة وهي سلق الزيتون على النار قبل عصره. ويسكن قرية تبنه في الوقت الحاضر حوالي 9000 نسمة يتوزعزن على العشائر التالية: ; بني ياسين ; بني عيسى ; بني عامر ; بني بكر ; وبني يونس (منهم الشريده وبني عبد الرحمن)
عشيره بني ياسين وبني يونس (منهم الشريده وبني عبد الرحمن) وبني بكر وبني عيسى جدهم واحد وهو حماد ولهذا جميع هذه العشائر هم بني حماد. وحماد اتى من الكرك ويوجد في الكرك وادي مسمى باسمه اسمه وادي بن حماد. واصل حماد هو خالد بن الوليد من بني مخزوم من قريش.. يوجد في أطراف البلدة غابات جميلة تسمى “غابات برقش” من أشجار البلوط والسنديان، وترتبط بأحراش وغابات عجلون وجرش، وقد بنى فيها ملك الأردن عبد الله الثاني ابن الحسين قصرا للاستجمام.
في تبنه مدرسة ذكور ثانوية تقع في جنوب البلدة، ومدرسة إناث ثانوية في شمال البدة. ومدارس أخرى
تاريخها
حكمت الأسرة الزيدانية بلدة تبنه بقيادة عميد هذه الأسرة وزعيمها ظاهر العمر وأصبح حاكما لشمال فلسطين وأجزاء من لبنان وسوريا والأردن ما بين (1730-1775) ويعد الشيخ ظاهر العمر مؤسس الإمارة الزيدانية التي حاولت الاستقلال عن الدولة العثمانية. وبعد استيلاء الأسرة الزيدانية على طبريا وصفد والناصرة والجليل واحتلال عكا واتخاذها عاصمة للإمارة الزيدانية، تطلع القائد الشيخ ظاهر العمر إلى إخضاع بلاد حوران وعجلون في شمال الأردن لسيطرة الإمارة الزيدانية في حوالي(1759-1760) م، ولأسباب جيوسياسية تتمثل في الموقع الدفاعي والاستراتيجي الحصين والإشراف على وادي الأردن ومنطقة الجليل غربا، والإشراف على منطقة لواء حوران شرقا تم اختيار قرية تبنه كعاصمة إقليمية لإمارة الزيدانية في شمال الأردن، وهكذا انفصلت منطقة الكورة عن مركز الولاية العثمانية في دمشق لتتبع إمارة الشيخ ظاهر واتباعه
والزيادنة اليوم(التل وأبوقمر والرقاد والشواقفة والعرموطي وزيادنة جرش والمفرق ومعان)
ثم بدأت الأسرة الزيدانية الكريمة في حوالي عام 1769م في إقامة المباني العمرانية والأماكن الدفاعية والدينية، ونستدل على ذلك من خلال أبيات شعرية كانت مكتوبة على البوابة الرئيسية لقلعة تبنه الزيدانية كتبها الشاعر الزيداني حيث يقول:- عزك يا صفد واحمد بتبنه ويا مر على بروج الدير بتبنى على إيدك يا شيخ اليوم تبنى ويرعى الذيب والنعجة سوى
ثم تولي من بعد الزيادنة آل الشريدة عام 1780 وكان على رأسهم الشيخ كليب الشريدة الذي ظهر على المسرح السياسي والاجتماعي كقائد وزعيم سياسي عمل على توطيد دعائم الأمن والاستقرار في ناحية الكورة، ومن أهم الانجازات التاريخية التي تسجل للشيخ الجليل عدم السماح للسكان المحليين بالعبث بالآثار الزيدانية، بل عمل على العناية بها وترميمها
و يدرس د.أيمن إبراهيم الشريدة في كتابه (تبنة وبناتها في العهد العثماني) التاريخ الاقتصادي والاجتماعي والأنثربولوجي محدداً فترته في الأعوام 1650 حتى 1930 ميلادية. يقدّم الشريدة الحاصل على درجة الدكتوراة في فلسفة التاريخ ومقارنة الأديان من جامعة طهران، لدراسته بتأكيده أهمية الرواية في العمل التوثيقي، حاثاً عليها؛ مبيناً أن قرية (تبنة) التي ينتمي إليها من أهم القرى الحصينة في شمال الأردن، تبعد عن مدينة إربد حوالي عشرين كيلو متر غرباً ولا يفصلها عن نهر الأردن سوى ثلاثين كيلو متر، وهي امتداد لقرى جبل عجلون في العهد العثماني. ويعرّف الشريدة ببنات تبنة وهي المزارع اللاتي كنّ في وقت من الأوقات إحدى الحدائق الخلفية الزراعية وسلّة غلالها الوحيدة، وهي: كفر الماء، دير أبي سعيد، ارخيم، اغبيرة، ارحابا، العزية، مرحبا، السمط، مهرما، أبو القين، الطبقة، وهذه المزارع أصبحت كما يرى الشريدة قرى وبلديات كبيرة يفوق عدد سكانها الأم تبنة. ويستخلص الشريدة من دراسته أحوال الناس وسلوكهم الاجتماعي والاقتصادي والتراث الأدبي الشفاهي المتناقل، بوصف ذلك يرسخ الانتماء ويعمق معرفة هذا الجيل بسابقه. في فترة حكم العثمانيين كانت تبنة تعيش فوضى واضطراباً وكان الفلاحون والبدو والجبال العالية ووحدة القرى وترابطها، وهي معادلة صعبة كما يرى الشريدة، الذي يشرح بتوثيق دقيق، ومن ضمن الأحداث التاريخية نخوة أهل تبنة في بني سعد (ساعد) التي ذكرها شاعر العصبات في قصيدته أمام منصور الشامخ الغزاوي: (بني سعد بالكورة كلهم بواجيس/ عز الدخيل وسند للضيف والجاه)، وقول آخر: (بني سعد فيهم عيال يشبهو زيد الهلال/ بالحرب ليهم فعال نقالين المارتين/ بني سعد ليهم مضاريب شنعة/ بالماطلي والمرهفات الصقال).
كما يتناول الصوفية وغرق القرية في حمى دروشة لا مثيل لها ويتحدث عن شيوخ التصوف وطقوس الذكر الخاصة. وهكذا بحديث فيه تشويق يسير الشريدة يتناول بيع المحاصيل والإنتاج والتحولات الاجتماعية والاقتصادية. للأشعار نصيب وافر في سياق الحديث، وفيها افتخار وطقوس حياة، وثقها الشريدة في كتابه الواقع في مئة صفحة.
أهم الاثار
1-المسجد الزيداني
يعتبر المسجد الزيداني في قرية تبنه أحد المساجد الكثيرة التي شيدها الزيادنة في القرن الثامن عشر في الأردن، وهو المسجد الوحيد في منطقة الكورة، بل في الأردن الذي ما زال قائما حتى الآن ويحتفظ بالطابع المعماري للفترة الزيدانية، وتتجسد فيه اللمسات الزيدانية في بنائه وهي واضحة تماما، حيث انه يشبه في بنائه العمائري مسجد دير حنا ومسجد صفورية الزيدانيين، ويحتفظ المسجد بكامل هيكله المعماري بالرغم من بعض الهدم الذي تعرض له بفعل التقلبات الجوية والهزات الأرضية.
وفي عام 2002 تشكلت لجنة لإعمار وصيانة هذا المسجد وأنهت اللجنة كافة الأعمال المعمارية والهندسية في عام 2004م وبكلفة 10الاف دينار أردني تم جمعها من سكان المنطقة. وتم افتتاح المسجد في عام 2005م في احتفال مهيب حضره وزراء واعيان ونواب المنطقة ومؤسسات المجتمع المدني وجمع غفير من المواطنين، ومما قلل من بهجة الاحتفال عدم حضور أحد من أفراد الأسرة الزيدانية الكريمة مراسيم الافتتاح، حيث أقيمت فيه أول صلاة الجمعة بعد انقطاع طويل ومتواصل منذ عام 1775م.
2-قلعة الزيادنة التي بناها احمد بن ظاهر العمر الزيداني 3- مسجد كليب الشريده القديم 4- البركه 5- سور تبنه الذي يدل على استقلالها بذاتها
شرح عن العشائر : ان عشيرة بني ياسين وبني يونس (منهم الشريده وبني عبد الرحمن) وبني بكر وبني عيسى هي فروع من عشيرة “بني حماد” التي تعود باصلها لقبيلة بني مخزوم القرشية من الحجاز. وبني مخزوم هي أحد مكونات بني عبدالدار. وبني مخزوم هي احدى بطون قريش, ووالدهم هو مخزوم بن يقظة بن مُرَة بن كعب. ويرجع نسبهم إلى الصحابي خالد بن الوليد رضي الله عنه. وخالد بن الوليد هو خالد بن المغيرة بن عبد الله ابن عمر بن مخزوم بن يقظة بن مُرَة بن كعب. حيث يتصل بنسب النبي محمد صلى الله عليه وسلم بجده السادس في مُرَة بن كعب. ويذكر د. عبد العزيز انه يوجد عند (ال الخالدي) المقدسية شجرة نسب لعائلات المخزومية وانها محفوضة لدى رشدي باشا الصفدي بدمشق. وانها تشير إلى ان عشيرة بني مخزوم وسلالاتها قد توزعت في شمال الجزيرة العربية وسوريا والاردن والعراق وفلسطين. وتشير الشجرة إلى ان عشيرة بني ياسين والشريدة وهم افخاذ بني مخزومي وانهم انتقلت من شمال الجزيرة العربية إلى وادي حمَاد في الكرك ثم حوران ثم توزعت على شرقي نهر الأردن وغربه. وسمي هذا الوادي باسم جد هذه العشيرة (حماد).
وذكر الضابط الإنجليزي فريدريك ج. بيك في كتابه (تاريخ شرق الأردن وقبائلها) ان ثلاثة اخوة هم حماد وشافع ونافع هاجروا من الحجاز إلى الكرك جنوب الأردن, ثم انتقلوا إلى حوران ثم ارتحلوا إلى ناحية الكورة في شمالي الأردن. بعدها ارتحل شافع إلى صفد بفلسطين, وارتحل نافع إلى القدس وتشكلت من اعقابه عشيرة (ال الخالدي) المقدسية, اما حماد فستقر في الكورة عندما كانت زعامتها للامير المهيدي في منتصف القرن السابع عشر. وتشكلت من اعقابه عشيرة بني ياسين وعدة عشائرأخرى. واختارحماد السكن في منطقة نفوذ المهيدات وهي (قرى كفرراكب وتبنة وسموع وخنزيرة (الاشرفية) وجديتا وبيت ايدس وزمال وكفرابيل) وزعيمهم الامير المهيدي, وتمكن حماد بذكائه وحنكته من التقرب من الامير المهيدي الذي زوجه ابنته. وفيما بعد بسط الشيخ حماد نفوذه على المنطقة بعد أن نشب نزاع دموي بين الاميرالمهيدي وبعض سكان المنطقة اسفر عن رحيل بعض جماعة الامير المهيدي إلى كفراسد والجولان. ويذكر كتاب (لواء الكورة ; الأرض والإنسان والتاريخ) لمؤلفيه عارف أبوكركي ومحمد بني يونس, ان الشيخ حمَاد قد احتصل على مرسوم (فرمان سلطاني) من السلطان العثماني يقطعه فيه ببلدة تٌبنه ومن حولها.
بني ياسين, بني يونس (منهم الشريده وبني عبد الرحمن), بني عيسى, بني بكر يلتقون في جد واحد وهو “حماد”. (الملقب بالشريده) ولهذا هذه العشائر الاربعه تسمى أيضا ال الشريده. وعندما رحل حماد إلى الشمال سكنوا في لواء الكوره بقرية تبنة, وتقسمت “بني حماد” إلى الافرع السابقه في القرن الثامن عشر وانتقل كل فرع إلى قريه معينه في لواء الكوره. حيث سكنت واستقرت عشيرة بني ياسين في كفرالماء عام 1889م. وتعتبر من العشائر الكبيرة الموجودة في كفرالماء والكوره. ومنهم من سكن قرية ارحابا ومنهم من بقي في تبنه.
ويذكر كتاب د.عبد العزيز كليب ان اربعة من حمايل تبنة تنحدر من جد واحد وهو “حمًا د” وهم على النحو التالي: بني يونس: وتتكون من بنو عبد النبي ومنها عشيرة الشريدة ; وبنو حسين وبنو خليفة والبركات ومنها الجبابرة والبابسة وقطيط. ويقطنون في تبنة وديرابي سعيدوعنبة. بني ياسين: تنقسم إلى قسمين اولا: بني احمد الياسين ومنهم ; بني رمضان وبني صباح والقراعشة والعقايلة والشحادات والشجور. وثانياً: بني محمد الياسين ومنهم ; المساعدة وابوشريعة وبني اسعيد والطبش وال كشكان. ويقطنون في بلدة كفرالماء ورحابا. بني عيسى: وتتفرع منها بنيعبدالله والهمشري والغزلان وطوارشة والشنوب والخطايبة والرشدان والشتوي. ويقطنون في قرية الصمط. بني بكر: ال حرب هم الدبابسة, والحفا والعمايرة وبني علي والطبنجات والخشن ولافي والفضايضة والخشارمة. ويقطنون في مرحبا.
واذا ذكرنا عشيرة “بني حماد” فاننا نستذكر عدة رجال من هذه العشيره مثل الباشا كليب بن يوسف الشريده شيخ مشايخ الكورة. الذي كان قد اقام مملكة الكوره ولكنها انتهت بتاسيس امارة شرق الأردن. والمرحوم الشيخ مصطفى مفلح السباعي بني ياسين ووالده مفلح السباعي الذين كانوا من أوائل المتعلمين في الكورة والمرحوم الشيخ كايد احمد الكايد بني ياسين. وأيضا من شيوخهم اليوم المختار الشيخ علي عبد العزيز ,علي احمد عواد بني ياسين واللواء الباشا محمد تيسير مساعدة بني ياسين سفير الأردن في العراق والشيخ محمد عبد العزيز عواد بني ياسين والمحامي نجيب الشريده واللواء الدكتور عادل الشريده والعين يوسف الشريده وقائد العمليات الخاصه الاردنيه العميد الركن خالد بني ياسين .
ويكيبيديا

تقييم:

0

0

مشاركة:




التعليق على الموضوع عبر فيس بوك

التعليق على الموضوع في الموقع

| خريسات | 01/05/18 |
لا تتحدث عن التقليد وتنسى الاصل خريسات تبنه من اصول تبنه والتاريخ يدل على ذلك.خريسي لا تكلمني

| خريسي حر | 01/04/18 |
المشكله اصبح من لا اصل له في تبنة والاردن يفند العشائر يا للعار

| ابو خريس | 16/03/18 |
الخريسات تبنه من اقدم العشائر وقدمت الى قرية تبنه عام 1750 حيث قدم جدنا على ما اظن انه صالح بعد ان قتل شخصا ويقال انه من اقاربه وجاء للاردن وبالاخص الى قرية تبنه وتزوج امراة من عائلة المومني وانجب حسن الملقب بالطوزى وتزوج حسن الملقب بحسن الطوزى من عائلة الرشدان وانجب اول مولود واعطاه اي نقطه الشيخ عيسى الرشدان300دونم ولحد الان معروف بحوض الطوزى واما الاصل فهو من خريص الفدعان من عنزه

| خريسات | 07/03/18 |
عشيرة خريسات تبنه هي من أعرق عشائر تبنه واقدمها حيث قدم الجد صالح والذي تزوج امرأة من عشيرة المومني وانجب حسن الملقب بحسن الطوزى وعندما تزوج حسن الملقب بحسن الطوزى وانجب اول مولود نقطه اي اعطاه عيسى الرشدان 300 دونم ولحد الان اسمه حوض الطوزى .واما اصل خريسات تبنه فهو من خريص الفدعان من عنزه وجاءؤا قبل250عام

| عبد الرحمن خريسات | 05/11/17 |
عشائر تبنة الموجود حاليا ? تربطها صلة الدم والقربى ?كنهم كانوا قطاريز عند الشيخ كليب يعملوا بالسخرة أول من سكن تبنة من العشائر افخاذ هم (العزام وبني عبدالله من بني عيسى حاليا والخريسات التي تربطهم رابط الدم) وباقي اهل البلد لفوفة ويدفنوا موتاهم في مقبرة الغربية ?نهم اغراب عن البلد و?كن قربهم الشيخ كليب من بعض ?نهم مطيعين واستخدمهم عصا له لكي يحافظ على المشيخة وبعثهم يبحثوا عن حجر طري لكي يسند ضهرة للحجر وخرج اهل البلد للبحث عن الحجر دليل على العجز الفكري لهؤلاء العشائر الا من ذكرت في بداية الحديث ?نهم اصل البلد وليسوا لفوفة احترامي للجميع

| ابو خريس - اضافه | 22/02/16 |
هذا ما كتبنه النساب حمد بن ابراهيم العقيلي عن عشائر الخريسات
عشائر تدعي إنتسابها لعتيبـة وليست منها :

1-الروسان في شمال الأردن ,وهم على جميع أقوال الباحثين والمؤرخين بأنهم من الخزاعلـة من طيئ من العراق
2-الشبول في شمال الأردن , وهم من الثبيتات من بني عقبة من جذام
3- الشويمات وهم من عشائر البلقاء وليسو من ذوي زياد من النفعة

عشائر تدعي إنتسابها لعتيبــة وهم تحت قيد البحث في نسبها :

1-الخريسات في السلط والطفيلة والكرك وخريس في إربد يقولون بأنهم من : الخراريص من ذوي عطية من عتيبة

خريسات إربد منطقة تُبنة : من الفدعان من عنزة وهنالك خريسات في غزة وخريسات من عشائر آخرى فيجب التوضيح والتفريق في تشابه الأسماء

2-العطيات في السلط والطفيلة يدَّعون أنهم من ذوي صرار من البصصة من المقطة من برقا من عتيبة من منطقة مدركة في شمال الحجاز
3-الفناطسة والخطيب واعمر وأبو خنسة وعشائر الفناطسة في معان يدَّعون أنهم من العصمة ومنهم من قبيلة الشيابين ( الشيباني ) من برقا من عتيبة
4-الدلابيح في بني حسن يدَّعن أنهم من الدلابحة من الروقة من عتيبـة


عشائر من عتيبة :

1- السعافين من المقطة من عتيبة وهم في منطقة الفالوجة في فلسطين والعاصمة عمان في الأردن
2- الجماعين من الجذعان من الروقـة


للتحذير من تشابه الأسماء فهنالك الثبيتات والثبتة والثوابتـة ويقال لهم الثبيتي ومن عشائر الأردن وفلسطين

مل تحية ل ال خريسات ابناء السلط و نعم فيهم الشيخ فلاح الحامد خريسات شيخ حمولة منطقة الاكراد في السلط . يا اخوي خالد كلمة خريص معناها مهنة من يحسب الضرائب في عهد الحكم العثماني فا هذا اللقب كان يقال على اكثر من شخص في مناطق بلاد الشام و مصر, و يقال ان اقربك نزوح من واد خريس في منطقة عمان الغربية عبدون الى السلط دلالة على اسم مهنة جد عشائر الخريسات و انتم لكم اراضي في عبدون مع القماز الهم فخذ منكم في السلط. قال الي رجل من الخريسات ان لكنة اهل البلقاء و السلط كانوا يقولوا خريسات و ليست خريصات فهكذا من خريص الى خريس و على ماسمعت انكم عنوز وليس من عتيبه من سلالة بنى وائل بن ربيعة و العلم عند الله . تشرفت بمعرفتك يا الشيخ خالد

اخوك صالح العبداللات

اشكرك اخي العبدلات على ما ذكرته ولاكنها معلومات خاطئه لان جدنا هو جبرين الملقب بالخراص وكان يخرص النخل لدى الشريف الزيدي وهو زيد بن محسن شريف مكه في الزيمه في الطائف وذالك في العام 1045 هجريه وكان جدنا يلقب بالخراص لانه كان يخرص ويحزر البلح للشريف زيد بن محسن ونعم خريص هي مهنة جدنا جبرين والخريسات جائو الى الاردن عام 1820 ميلاديه وقطنو وادي عمان والذي سمي باسمهم وادي خريس كناية عن كرمهم وليس لان اسمه كان وادي خريس ثم تحول الى وادي الحداده ومن ثم شارع السلط الى ان تسمى ب شارع الملك حسين واما اراضي عبدون فقد غنمها الخريسات ابان حروب السلطيه والعدوان ضد قبائل بني صخر وحيث توزعت اراضي عمان فكان نصيب الخريسات وادي عبدون واغلبه اليوم للقماز من الخريسات واما انهم ينتمون الى عنزه فكلام محمود مهيدات غير صحيح لانه نسب خريسات قرية تبنه في لواء الكوره الى عنزه ونعم خريسات تبنه من خريص من عنزه من الفدعان واما خريسات السلط واربد والطفيله والكرك فهم ابناء جبرين الملقب بالخراص او خريص بن محمد بن عطيه بن قسور بن ثابت بن سعد بن بكر بن هوازن وهم احفاد حليمه السعديه رضي الله عنها واما الشيخ فلاح الحمد المصلح فهو من القريقات والقريقات ليسو من الخريسات انما هم لفوفه عليهم ولهم اصولهم المختلفه تماما عن الخريسات والنعم فيهم اناس اطياب وشيوخ والخريسات يعتزون ويفتخرون بهم وليس كل مايكتب اخي في الكتب دائما صحيح فماذكر من ان الخريسات من عنزه هو لخريسات قرية تبنه في لواء الكوره من اربد وذكره الكاتب محمود مهيدات ولعلمك اخي الكريم ان الخريسات في الاردن فريقين فريق من عنزه وهم خريسات اربد والباقي وهم خريس تل اربد وخريسات السلط باستثناء القريقات وخريسات الكرك والطفيله هم من قبيلة بني سعد من هوازن من عتيبه وهذا معروف ولا يغرك من كتبو سابقا لانهم استقو معلوماتهم من مصدر لا علاقة للخريسات به وجد الخريسات في السلط هو محمد بن عبد الله بن جبرين الملقب بالخراص بن محمد بن عطيه بن قسور بن ثابت الى عطيه بن عروه بن عامر بن عميره بن ملان بن ناصره بن قصيه بن نصر بن سعد بن بكر بن هوازن وجد خريس اربد هو احمد وجد خريسات الكرك والطفيله هو ضيف الله وهم كلهم ابناء عبد الله بن جبرين الخراص وشكرا

شكرك اخي العبدلات على ما ذكرته ولاكنها معلومات خاطئه لان جدنا هو جبرين الملقب بالخراص وكان يخرص النخل لدى الشريف الزيدي وهو زيد بن محسن شريف مكه في الزيمه في الطائف وذالك في العام 1045 هجريه وكان جدنا يلقب بالخراص لانه كان يخرص ويحزر البلح للشريف زيد بن محسن ونعم خريص هي مهنة جدنا جبرين والخريسات جائو الى الاردن عام 1820 ميلاديه وقطنو وادي عمان والذي سمي باسمهم وادي خريس كناية عن كرمهم وليس لان اسمه كان وادي خريس ثم تحول الى وادي الحداده ومن ثم شارع السلط الى ان تسمى ب شارع الملك حسين واما اراضي عبدون فقد غنمها الخريسات ابان حروب السلطيه والعدوان ضد قبائل بني صخر وحيث توزعت اراضي عمان فكان نصيب الخريسات وادي عبدون واغلبه اليوم للقماز من الخريسات واما انهم ينتمون الى عنزه فكلام محمود مهيدات غير صحيح لانه نسب خريسات قرية تبنه في لواء الكوره الى عنزه ونعم خريسات تبنه من خريص من عنزه من الفدعان واما خريسات السلط واربد والطفيله والكرك فهم ابناء جبرين الملقب بالخراص او خريص بن محمد بن عطيه بن قسور بن ثابت بن سعد بن بكر بن هوازن وهم احفاد حليمه السعديه رضي الله عنها واما الشيخ فلاح الحمد المصلح فهو من القريقات والقريقات ليسو من الخريسات انما هم لفوفه عليهم ولهم اصولهم المختلفه تماما عن الخريسات والنعم فيهم اناس اطياب وشيوخ والخريسات يعتزون ويفتخرون بهم وليس كل مايكتب اخي في الكتب دائما صحيح فماذكر من ان الخريسات من عنزه هو لخريسات قرية تبنه في لواء الكوره من اربد وذكره الكاتب محمود مهيدات ولعلمك اخي الكريم ان الخريسات في الاردن فريقين فريق من عنزه وهم خريسات اربد والباقي وهم خريس تل اربد وخريسات السلط باستثناء القريقات وخريسات الكرك والطفيله هم من قبيلة بني سعد من هوازن من عتيبه وهذا معروف ولا يغرك من كتبو سابقا لانهم استقو معلوماتهم من مصدر لا علاقة للخريسات به وجد الخريسات في السلط هو محمد بن عبد الله بن جبرين الملقب بالخراص بن محمد بن عطيه بن قسور بن ثابت الى عطيه بن عروه بن عامر بن عميره بن ملان بن ناصره بن قصيه بن نصر بن سعد بن بكر بن هوازن وجد خريس اربد هو احمد وجد خريسات الكرك والطفيله هو ضيف الله وهم كلهم ابناء عبد الله بن جبرين الخراص وشكرا

| ابو خريس | 22/02/16 |
)لسان العرب لابن منظور ج 6 ص 359) الخريسات: من عشائر الصلت.
ومؤسس هذه العشيرة شخص يقال له: مصلح أبو خريس، قدم من الحجاز،
هو وأخوه، ونزلا في وادي خريس بعمان، ولذا سمي أعقابهما بالخريسات، ثم نزح مصلح إلى الصلت، وخرج أخوه إلى اربد، حيت يعرف أعقابه بالخريسات أيضا، ويقدر عدد نفوس خريسات الصلت ب 250 نسمة، وبمنطقة عجلون طائفة من الخريسات.
(تاريخ شرقي الاردن لبيك ص 241، 273) الخريسات: فريق من قبيلة البرارشة التي يقال: إنها من من بقايا الصليبين ويقطنون في قرية كثربة (1).

ملاحظه :

1. للاسف الشديد , اصبح من حضر الى تبنه قبل فتره وجيزه ولم يكن يسمح لهم دفن موتاهم في مقابر تبنه ( كانوا يدفنون موتاهم في حلان الغريب لأنهم غرباء عن تبنه ) يخوضون في انساب اهل البلده , وهم معروفون, فمنهم من حضر الى تبنه من غزه ومنهم من حضر اليها من ام الفحم في فلسطين وأصبحوا بقدرة قادر من عشائر تبنه الاصليه.
2. كتاب لسان العرب لأين منظور والعشائر الاردنيه لفريدريك موجود في المكتبات وعلى المواقع الالكترونيه وهي من المصادر الموثوقه ويمكن الرجوع اليها, اما سوالف الشياب على باب الدكاكين, فهي لا تسمن ولا تغني من جوع .
3. المصادر المشار اليها اعلاه تتحدث عن الخريسات في كل مناطق المملكه , وذكرت صراحه ان طائفه منهم موجوده في منطقة عجلون, والطائفه عددها معروف لأهل اللغه( ليس بالقليل وليس بالكثير ) وكما هو معلوم , فقد كانت تبنه تتبع لعجلون في السايق ( جبل عجلون ), والمؤكد ان الكاتب قصد بوجود طائفه من الخريسات في منطقة عجلون هم خريسات تبنه / لواء الكوره ولم يقصد اي فرع اخر للخريسات في اي منطقه سيما وان الكاتب تحدث في نفس الفقره عن خريسات اربد وخريسات السلط , وكما هو معلوم للجميع لا يوجد اليوم فرع او اي اسم عشيرة للخريسات في منطقة عجلون , مما يؤكد ان ما ذهب اليه الكاتب بطائفه الخريسات في منطقة عجلون هم خريسات تبنه والذين يتواجدون اليوم في ( تبنه, مرحبا وجنين الصفا ) في لواء الكوره, وهم ابناء عمومه .
4. اما اولئك المتشدقون الذين يدعون بان الخريسات وبني بكر هم ابناء عمومه, فهذا لا يعيبنا ولا يعيبهم , ولكن الحقائق تؤكد عكس ذلك , حيث لم يتم التوصل الى اي رابط دم بيننا وكل ما هو معروف اننا نرتبط بهم بعلاقات المصاهره والجيره فقط ونحن نعتز بذلك , اما علاقة قربى ودم , فالمؤكد اننا لسنا من نفس الاصول حتى ان الخريسات يدفنون موتاهم في المقبره الشماليه في حين يدفن بنو يكر موتاهم في المقبره القبليه , ولو كانوا ابناء عمومه لدفنوا موتاهم في نفس المقبره

وأخيرا كلنا من ادم وأدم من تراب مع اعتزازي وفخري بكل اهل تبنه الذين تربطنا بهم علاقات جيره ومصاهره

ودمتم
اخوكم ابو خريس

| ابو خريس | 22/02/16 |
)لسان العرب لابن منظور ج 6 ص 359) الخريسات: من عشائر الصلت.
ومؤسس هذه العشيرة شخص يقال له: مصلح أبو خريس، قدم من الحجاز،
هو وأخوه، ونزلا في وادي خريس بعمان، ولذا سمي أعقابهما بالخريسات، ثم نزح مصلح إلى الصلت، وخرج أخوه إلى اربد، حيت يعرف أعقابه بالخريسات أيضا، ويقدر عدد نفوس خريسات الصلت ب 250 نسمة، وبمنطقة عجلون طائفة من الخريسات.
(تاريخ شرقي الاردن لبيك ص 241، 273) الخريسات: فريق من قبيلة البرارشة التي يقال: إنها من من بقايا الصليبين ويقطنون في قرية كثربة (1).

ملاحظه :

1. للاسف الشديد , اصبح من حضر الى تبنه قبل فتره وجيزه ولم يكن يسمح لهم دفن موتاهم في مقابر تبنه ( كانوا يدفنون موتاهم في حلان الغريب لأنهم غرباء عن تبنه ) يخوضون في انساب اهل البلده , وهم معروفون, فمنهم من حضر الى تبنه من غزه ومنهم من حضر اليها من ام الفحم في فلسطين وأصبحوا بقدرة قادر من عشائر تبنه الاصليه.
2. كتاب لسان العرب لأين منظور والعشائر الاردنيه لفريدريك موجود في المكتبات وعلى المواقع الالكترونيه وهي من المصادر الموثوقه ويمكن الرجوع اليها, اما سوالف الشياب على باب الدكاكين, فهي لا تسمن ولا تغني من جوع .
3. المصادر المشار اليها اعلاه تتحدث عن الخريسات في كل مناطق المملكه , وذكرت صراحه ان طائفه منهم موجوده في منطقة عجلون, والطائفه عددها معروف لأهل اللغه( ليس بالقليل وليس بالكثير ) وكما هو معلوم , فقد كانت تبنه تتبع لعجلون في السايق ( جبل عجلون ), والمؤكد ان الكاتب قصد بوجود طائفه من الخريسات في منطقة عجلون هم خريسات تبنه / لواء الكوره ولم يقصد اي فرع اخر للخريسات في اي منطقه سيما وان الكاتب تحدث في نفس الفقره عن خريسات اربد وخريسات السلط , وكما هو معلوم للجميع لا يوجد اليوم فرع او اي اسم عشيرة للخريسات في منطقة عجلون , مما يؤكد ان ما ذهب اليه الكاتب بطائفه الخريسات في منطقة عجلون هم خريسات تبنه والذين يتواجدون اليوم في ( تبنه, مرحبا وجنين الصفا ) في لواء الكوره, وهم ابناء عمومه .
4. اما اولئك المتشدقون الذين يدعون بان الخريسات وبني بكر هم ابناء عمومه, فهذا لا يعيبنا ولا يعيبهم , ولكن الحقائق تؤكد عكس ذلك , حيث لم يتم التوصل الى اي رابط دم بيننا وكل ما هو معروف اننا نرتبط بهم بعلاقات المصاهره والجيره فقط ونحن نعتز بذلك , اما علاقة قربى ودم , فالمؤكد اننا لسنا من نفس الاصول حتى ان الخريسات يدفنون موتاهم في المقبره الشماليه في حين يدفن بنو يكر موتاهم في المقبره القبليه , ولو كانوا ابناء عمومه لدفنوا موتاهم في نفس المقبره

وأخيرا كلنا من ادم وأدم من تراب مع اعتزازي وفخري بكل اهل تبنه الذين تربطنا بهم علاقات جيره ومصاهره

ودمتم
اخوكم ابو خريس

| خلدون الشلقان | تبنه | 26/01/16 |
تعتبر بلدة تبنة في لواء الكورة ذات الموقع المرتفع والوعر الأكثر اهتماما من قبل الباحثين والمؤرخين الذين وصفوها بأنها من أهم بلدات الشام والقدس لما تحتضنه من معالم أثرية تؤكد اهمية البلدة من الناحية العسكرية ابان عهد الدولة الزيدانية في القرن الماضي ولكونها توصف من قبل الكثير من المواطنين في الكورة بأنها أم القرى ، حيث انحدرت من رحمها عدة عشائر كبيرة تسكن في عدة تجمعات باللواء وبعضها ما زال يسكن تبنة التي تعني في اللغة مكان أو تجمع حصاد التبن . وتشرف تبنة بموقعها الذي يرتفع عن سطح البحر نحو 640 مترا على مناطق وسط اللواء غربا وقرى عنبة وزمال وسموع شرقا. وتبنة التي شهدت خلال السنوات القليلة الماضية تطورا شاملا يعود تاريخها الى العهد الروماني الذي تدل عليه آلاف اشجار الزيتون الرومي المنتشر في البلدة بشكل كبير وتحتضن معالم أثرية ما زالت ماثلة رغم عدم الاهتمام بها باستثناء مسجدها الزيداني الذي بناه أحمد ظاهر العمر الزيداني وقامت جمعية أصدقاء الآثار في الكورة قبل عامين بترميمه واعادة استخدامه حيث يرفع الأذان للصلوات الخمس . اما القلعة الزيادنية التي نالت مجدها في العهد الزيداني وكانت تضم في مكوناتها مشنقة وبنيت من الحجارة والطين لا تزال بعض معالمها صامدة أمام استخدامات القلعة لأغراض سكنية من قبل مالكي الموقع الذي لم تعتبره دائرة الآثار العامة موقعا أثريا. وكانت القلعة التي تضم حجرات متعددة الأغراض وادراجا تستخدم للتحصينات العسكرية حيث بناؤها المرتفع بينما المسجد الزيداني الذي كان الأذان يرفع فيه من على سقفه حسب كبار السن فان استخداماته لم تقتصر حينذاك على الصلاة بل كان يستخدم للتعليم ويتسع المسجد الى نحو مئة مصل وله قبة وأقواس داخلية ودرج لصعود المؤذن الى السطح لرفع الأذان الى الصلاة ومحراب جميعها مبنية من الحجارة والطين. ويضم كذلك بئرا لجمع مياه المطر التي كانت تستخدم لوضوء المصلين . وحينما انهارت الدولة الزيدانية قام كليب الشريدة عام 1857 زعيم الكورة باتخاذ تبنة مركزا لزعامته وبنى فيها قصرا يعرف حاليا بعلالي كليب ولا تزال له ثمة معالم واقيم حوله سياج لغايات السلامة العامة . وتضم البلدة في جنباتها عددا كبيرا من الآبار الكفرية القديمة ، ويشكل محاذاة الغابات للحدود الشرقية لبلدة تبنة موقعا سياحيا يمتد من منطقة العجمي حتى نهاية حدودها حيث يقصده المواطنون صيفا للتنزه والاستجمام بين أشجار الملول التي تغطي نحو ألف دونم من المساحات المنتشرة على جانبي طريق تبنة زوبيا حيث زيادة ارتفاع الموقع وانخفاض درجات الحرارة والاستمتاع ببقعة جبلية خضراء ودائمة الخضرة.

| كامل خريسات | 25/10/15 |
--------------------------------------------------------------------------------
ان عشيرة الخريسات والتى تقطن شرق الاردن منذ 5 اجيال قد كثر اللغط حول انتسابها الى قبيلة عنزه الوائليه الكريمه واود في مقالتي هاذه ان اختصر قد استطاعتي لكي لا اطيل كثيرا عليكم واسمحو لي بداية بالتعريف بنفسي العبد الفقير لله تعالى الدكتور خالد بن عبد الفتاح بن مفضي بن فلاح بن عايش بن احمد بن محسن بن محمد بن عبد الله الخريسات من مدينة السلط عاصمة شرق الاردن القديم البلقاء تاريخيا,,,
حقيقة استوقفتني بعض المصادر التاريخيه المغلوطه والتى لاتتفق مع ماعرفناه وتناقلناه والفناه ونعلمه علم اليقين عن تاريخ عشيرتنا واصولنا وجذورنا التاريخيه ولسبب قرب مقامنا في شرق الاردن من تاريخ قدومنا اليها منذ 5 اجيال فقط ولم يطول بنا المقام لدرجة تنسينا من نحن عليه في حقيقة الامر ولتواصل توارد الاخبار والموروثات من جهة اخرى والتي ماتزال تتوارد تلقائيا حسب عادات العشائر في الافتخار بماضي اسلافها في جلسات سامرها ودواوين شيوخها ومجالسهم وعليه بعد الاطلاع على ماكتب في بعض الكتب التاريخيه والتى يعود بعض مؤلفيها الى كتاب من الاردن وبعض الدول المجاوره والتي لست بمكان ذكرها مفصلة حاليا ولاكنى ساعرج عليها لاحقا بالتفصيل اذكر بان عشيرة الخريسات والتي تتواجد اليوم على الارض الاردنيه تنقسم الى عدة فئات وهم على النحو التالي:
1. عشيرة الخريسات في مدينة السلط
2.عشيرة الخريسات في مدينة الطفيله
3.عائلة خريس في مدينة اربد
4.عشيرة الخريسات في قرية تبنه من لواء الكوره من محافظة اربد
هاذه التنوعات نجملها كالتالي حسب الاصول والفروع والترابط:
خريسات السلط و خريسات الطفيله و خريس اربد هم ابناء عمومه من اب واحد واجدادهم هم احمد و محمد و ضيف الله ابناء عبد الله بن جبرين الملقب بالخراص بن محمد بن عطيه بن قسور بن ثابت بن سعد بن بكر بن هوازن من قبيلة بني سعد فرع برقا من عتيبه.
خريسات قرية تبنه من لواء الكوره من محافظة اربد تمت تسميتهم بالخريسات منذ فترة وجيزه لاتتعدى ال 25 سنه فقط واصل تسميتهم هي بنو بكر بن وائل بن ربيعه ويسمون اختصارا حتى اليوم ويعرفون بالقرى المجاوره ب بني بكر وهم من فرع خريص من الفدعان من عنزه وقد جائو الى الاردن في فترة متقدمه منذ اكثر من 250 عاما على الاقل من منطقة الجزيره في سوريا واستوطنو فيها حتى اليوم وهم يشكلون عددا لاباس به من سكان المنطقه .
ان ما تناقله بعض الاشخاص في موقعكم الكريم هاذا من استفسار حول عشيرة الخريسات وكذا مما تناقل عن بعض المصادر التاريخيه حول انتساب الخريسات لقبيلة عنزه يشكل دافعا قويا لمناقشة هاذا الموضوع الذي ارق علاقتنا نحن خريسات السلط خاصة كوننا الثقل العشائري للخريسات في الاردن مع قبيلتنا الام عتيبه في الحجاز وخاصة اخواننا ابناء قبيلة الخراريص من الروقه في اعالي نجد والحجاز وساعمل بعون الله على استجلاء هاذا الموضوع لاحقا لكي ابين للاخوه الكرام المصادر التاريخيه المنقوله والمغلوطه وسبب هاذا الاختلاط ولا يخفي عليكم احبائنا في قبيلة عنزه الكريمه ان قبيلة الفدعان من فروعها خريص وشجرة الفدعان معروفه جملة وتفصيلا ولن تخفى على احد ولن يستطيع احد كائن من كان التدليس عليها واختراق ثوابتها ونحن اذ نعبر عن اعتزازنا الشديد بكم وبامجادكم وبتاريخكم العريق ونعتذر منكم ان كنا قد اخطانا ولاكننا ننتمي الى قبيلة عتيبه من بني سعد هوازن واعذرونا على ذالك وسننشر لكم لاحقا وقائع ماقد وعدناكم به في مطلع مقالتنا هذه ولكم كل الحب والتقدير والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الدكتور خالد الخريسات


| مأمون خريسات | 30/04/15 |
كلام عاري عن الصحة و غير علمي وبعيد عن المصداقية والتحقيق التاريخي السليم . فبالاضافة الى تجاهل عشيرة الخريسات غير المبرر وغير المقبول . فعشيرة الشريده ? تمت لاي عشيره بالكورة بصله .. انصحك بعدم الخوض بالأصول والمنابت فانساب الناس ليست كرة تدحرجها حيث شاء هواك .. وعليك بمراجعة الكبار والتعلم منهم

| الحقيقة التاريخية | 25/02/15 |
مع احترامي للكاتب هذا كلام جرايد وبعيد عن الحقيقة فكل عشيرة في تبنة مكونهة من اكثر من ستة عشائر لا تمت بصلة كل منها باي صلة للاخرى اما ان الشريدة اصل العشائر فهذا غير صحيح على الا طلاق فعشيرة الشريدة لا يربطها اي صلة قربى ببني ياسين او عيسى او بكر وهذا الكلام كله تلفيق وتشوية للحقائق التاريخية فمثلا عشيرة بني بكر مكونة من خمس افرع لا تمت اي فرع بالقربى لاي فرع اخر فالحفا هم اصل بني بكر اما بقية الملحقين فهو بسبب توزيع الاراضي وهذا الكلام لينطبق على بني ياسين وعيسى وعامر ويونس . كل ما قرات عن الكاتب حط بالخرج وليس صحيحا

| محمد خريسات | 25/11/14 |
يبدو ان كاتب هذه المقاله ليست لديه الخبره الكافيه او المعلومات الكافيه او انه تناسى وتجاهل ان يذكر اسم عشيرة الخريسات وهم اقدم من سكن تبنه من بين العشاير الموجودة حاليا الى جانب فخذ صغير من بني عيسى وهم ما يسمو العزازمه و فخذ بيت القنوف وبيت ابو واىل اللي ابوه كان شيخ من عشيرة بني عيسى وهمه أصل بني عيسى.فليس من حق الكاتب ان يتجاهل عشيرة مرموقة مثل عشيرة الخريسات مع احترامي واحترام الكاتب لكل عشائر تبنه

| محمد الرشاد | 20/08/13 |
تبنه ام القرى ان كانت اقل سكاناً من حوله فهي تحتضن بداخلها ارث تاريخي سياسي معماري حضاري تمثلت فيه حكومات محليه واهها حكومة كليب شريده .. افتخر اني ترعرت في بلدتي تبنه وانا جزاً منها ..

| حسين الشرادقة | الفحيليه | 19/07/12 |
اغلبية عشائر الكوره سكنوا وعاشو في بلدة تبنه عاصمة الكوره ومن هذه العشائر عشيرة الشرادقه سكنة تبنه الحبيبه
لواء الكوره هذا اللواء الذى كتب عنه التاريخ برجااله الاوفيا الذين يرفعون الروؤس
وكل احترام والتقدير الي رجال الكوره من سموع الي جدتا
حسين علي الشرادقه


...........................................

=== إضافة تعليق جديد ===
الإسم:

نص التعليق:

انقل محتوى صويرة التحقق في الخانة أسفله:
الصورة غير ظاهرة

فكرة وتصميم وبرمجة الموقع: أحمد زربوحي
للتواصل: e-mail: khbarbladi@gmail.com