فضاءات الزوايدة

الزوايدة

فضاء الموروث الثقافي الشعبي

العضو الأكثر فعالية على مستوى الـبلدة
أبو علي
مسجــل منــــذ: 2010-10-16
مجموع النقط: 170.8
إعلانات


**** أخي العزيز وصديقي الصدوق/ الاستاذ المحترم /عبد الجليل/ أبو علي.. وأبو مصطفى///

**** أخي العزيز وصديقي الصدوق/ الاستاذ المحترم /عبد الجليل/ أبو علي.. وأبو مصطفى/// google_protectAndRun("ads_core.google_render_ad", google_handleError, google_render_ad);
افسح قلبك لحديثي تشعر بالارتياح قليلاً !!
أخي المحترم / أبوعلي وأبو مصطفى...ايها الرجل الطيب والمحترم/ تحدثت عن الام وفراقها ..نعم ايها الاخ العزيز أنا شخصيا أعيش نفس الشعور*****
ثمة فقد أشعر به ، وآخرون لم تحن ساعة لقائي بهم ، أجول بناظري في صفحة وجوه إخوتي من الذكور والإناث وأعيد تقليب النظر مرات وكرات ولا أكاد أجد تفسير لهذا الشعور الغريب .
، وعيني تقفز إلى كل قادم جديد وأذني تسترق سمع صوت الأقدام المقبلة .... نعم أخي أبو علي /لم يعد للحياة معنى حقيقي ، إن كل النجاحات التي ينالها والإنجازات التي يتحصّل عليها الانسان لا تكتمل فرحتها ولا ينتظم عقد سعادتها دون تلك المخلوقة العظيمة ....والتي هي الام الحنون....
ربما لم يمنحني ولم يمنحك القدر الفرصة الكافية للعيش في كنف والدي ووالدك الحازمين كما سمعت عنه ...وكما عرفت عن والدك رحمه الله من خلال ما زرع وانبت ، لكننا عشنا /أنا وانت في حضن امرأة كانت الأم والأب والأخ والصديق ، تلك العجوز وليست بعجوز فروحها الشابة ما زالت تتوثب في أعماقنا وتتنفس بكل قوة في كينونتنا .
( أمي عظيمة ..وأمك عظيمة) تلك كلمة يسهل أن تجري على كل لسان ويحلو لكل امرئ أن يقولها بملء فيه ولا أعرف إن كان قد أدى حقها ، لكن صدقوني ( أمي عظيمة ....وأم أخي أبو علي وأبو مصطفى عظيمة !! ) أقولها وكل حرف يعنيني شيئاً وتزكيه مواقف تترى تجلت فيها التضحية وتجسدت الأمانة والمسؤولية في أبهى صورها وأنصع أشكالها من أم تجاه أبنائها .
لله درهما ، كيف كانتا كل واحدة منهما.. صلبة جلدة في مواقف كانت لتهتز منها الجبال وتخور بالرجال ، كانتا رحمهما الله متمسكتين بالدين والاخلاق الفاضلة وحسن السيرة وقوة الايمان بالله ورسوله صلى الله عليه وسلم.... ذلك يوم صدمتا بخبر وفاة الرجلين العربيين العظيمين ....أخي العزيز هذه هي الشجاعة واليقين بالله تعالى سبحانه لا شريك له......فانا أخي أبو علي/// بالنسبة لي أستشهد الوالد في حرب التحرير رحم الله كل شهداء المسلمين....وبالنسبة لك أخي توفي والدك رحمه الله وانت ابن 27 سنة ما شاء الله رجل كامل والكمال لله وحده//// لكن وبدون شك ان والدتك رحمها الله تلك الزوجة الصالحة والتي أنجبت لنا رجالا ونساءا ...وولدت لنا رجل من أطيب الرجال //اسمه عبد الجليل / أبو علي / وأبو مصطفى/ رحمها الله وبارك في أبنائها جميعا...حضرت لوفاة والدك وكان...
الوداع الأخير الذي جمعها به انكبت تقبله وتودعه وكأنها تهمس في أذنه شيئاً ما ووعدته أنه لن يطول بها المقام على وجه الأرض حتى تنظم إليه بعد سنوات فقط من وفاته ، يبدو أن الحياة لم تعد تعنيها شيئاً بعد مغادرة الزوج الذي عقدت عليه آمالها وكان الوجه المشرق لحياتها التي طالما كانت عابسة مؤلمة ، الزوج الذي شاركها مؤونة تربية أبنائها وقد توفي عائلهم ولم يطرّ الشارب في وجوههم بعد .***** أخي أبو علي// أسمحلي على الاطالة ///لكن خليني نفرغ قلبي مع أخي العزيز// .....أخي العزيز ....هناك من لا يعرف للوالدين معنى.....
لا يعرفون كم تساوي كلمة : أمي متوفية ، لا يمكنك أن تقول هذه الكلمات قبل أن تسبقها غصة حادة تخنق أنفاسك وتدغدغ مشاعر الألم في داخلك فتسح عينيك دمعاً ودماً .
ذلك عندما يسألني أحدهم ممن لا يلم بكثير معرفة بعائلتي عن أحوال والدتي ، فأجيبه بكل ألم وعينين محملتين بالبكاء وتنهيدة حارة من أعماق الصدر كانت اللحن الحزين لضرب السؤال على أوتار القلب المكلوم .
إن وداع أمي الدمعة التي لم تجف بعد ، والفاقة التي لم تشبع .

*******
أخي الاستاذ المحترم //أبوعلي // وأبو مصطفى ... لك هذه ابيات منقولة كما هي مكتوبة //شكرا لصاحبها*
ما أنبل ذلكـ الحبــ.. وما أصدقــ.. تلكـ المشآعر ..!!
عسى اللهـ يجمعكـ بهآ في عليين ويطفئ شوقكـ بلقآئها في الفردوس ..
لا تحزن يا أخي فالحياة قصيرة وقريبا نودعها جميعآآ ..
فقط سآعدها وكن إبنآ بارا وولدا صالحا حتى بعد موتهآآ ..
وكأني بطيفها يزور قلبكـ ليقول لكـ :: ولدي الحبيب لا تبكي فلا أحب رؤيهـ دموعكـ !!
رحمهآآ اللهـ ..
رحم الله والديك ووا لديا وأسكنهم فسيح جناته آمين* والحمدلله على نعمة الاسلام وكفى بها نعمة///ونصلي ونسلم على خير خلق الله أجمعين سيدنا وعظيمنا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم وعلى أصحابه وأزواجه الاطهار.......شكرا لك أخي أبوعلي وأبو مصطفى////وصبرا جميلا //بارك الله فيك / أخوك حجيرة ابراهيم أبو اسماعيل.

تقييم:

0

0

مشاركة:

التعليق على الموضوع

| أبو علي | الزوايدة | 30/11/10 |
بسم الله الرحمن الرحيم
وبه نستعين
والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين
سيدنا وحبيبنا وشفيعنا محمد بن عبد اللاه
وعلى صحابته وآل بيته ومن والاه...
أخي الحبيب عبدالرحمن الشاذلي...أبو صهيب...
حفظك الله ورعاك من كل سوء
مع البدء
أترحم وكل من يقرأ معنا
أترحم على والد أخي عبد الرحمن
الذي لاقي ربه وهو في الغربة في سن الشباب ساعياً وراء الرزق الشريف الحلال ،
وهي منزلة من منازل الشهداء وظننا في الله خيراً،
أخي الكريم أبو صهيب بارك الله لك في والدتك الصابرة الطاهرة التي ربت فأحسنت التربية وجعل صبرها خيراً وسعادة بكم جميعاً
وبارك الله لك في إخوتك
وبارك الله لهم فيك فأنت نعم من عوضهم الله
بك عن والدك رحمة الله عليه
أخي أبو صهيب ....أشكرك على مابزلته من جهد ووقت في أن تشاركنا مشاعرنا ...هكذا يكون الصديق عند الضيق
أزادك الله من علمه
وفتح عليك وأنار بصرك وبصيرتك
وجعل الله كل كلامك الطيب في ميزانت حسناتك
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخيك أبو علي

| أبو علي | الزوايدة | 30/11/10 |
بسم الله الرحمن الرحيم
وبه نستعين
والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين سيدنا وحبيبنا وشفيعنا محمد بن عبد اللاه وعلى صحابته وآل بيته ومن والاه...
الحمد لله من قبل ومن بعد
الحمد لله إن على بركة داعاء الوالدين الذي ألمسه في كل زمان ومكان ،الحمد لله الذي لبى دعاء الوالدين رحمة الله عليهم وعلى جميع أموات المسلمين ...ووهبني بإخواني وأحبابي وكل الأصدقاء الذين يحاولوا بكلماتهم الرقيقة أن يمسحوا دموع الحزن على فراق أغلى الناس ،وسر وجودي في الحياة بأمر من الله تعالى خالق كل شيئ ،الحمد لله مهوِّن كل مصيبة وفاجعة ،لك الحمد ياربي على قضاءك .
............
أخي وحبيبي في الله حجيرة إبراهيم بن الشهيد الجزائري \\\أبو اسماعيل وأبو محمد وأبو الشيخ وأبو زكرياء...... بارك الله لك فيهم
رحم الله والدك الشهيد الذي أستشهد في ساحة الوغى من اجل اعلاء كلمة/ لا اله الا الله محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم،هنيئاً لك وله ولنا ولجميع أمتنا الإسلامية هذه الشهادة التي يسعد بها كل مسلم .
رحم الله والدتك التي أدت فريضة الحج وتوفيت في التسعنيات لتلقى الله وهى مؤدية لكل ماعليها من فرائض بثوب وعمل ناصع البياض .
رحم الله والديك ووالدينا وجميع المسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات.
أخي الفاضل حجيرة أشكر لك مواساتك وكلماتك التي تمس بها القلب والوجدان .
شكراً حجيرة ...والله ياأخي الحبيب يتوقف معي الآن الفكر عن سرد الكلام ...أرجو منك المعذرة
أخيك أبو علي

| ابراهيم حجيرة أبو اسماعيل | الزوايدة | 30/11/10 |
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته*
ما أروعك ايها الرجل الطيب أخي وحبيبي واستاذي الموقر والمحترم// الاستاذ عبدالرحمن الشاذلى ابوصهيب /// شكرا لكم ايها الحبيب ابن الرجال الطيبون....ما اروع كلامك المهذب والطاهر والمنبعث من رجل يدرس الفقه والسنة النبوية الشريفة انك والله رجل طيب مزمزم وشريف كتابة وخلقا وعلاقة انسانية ...انت حقا وصدقا من أمة خير خلق الله تهدي للتي هي أقوم بارك الله فيك على التعليق الغني بمعانيه الشيقة وهو بمثابة درس يعيش مع الانسان طول حياته حياك الله ورحم والديك ووالدينا والمسلمين أجمعين / وحتى لا أطيل على أخي أقول لك شكرا وألف شكر ونصلي ونسلم على خير خلق الله أجمعين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم///وليلة سعيدة بعيدة من كل شر ان شاء الله / أخوكم في الله /حجيرة ابراهيم ابن الشهيد.

| عبدالرحمن الشاذلى ابوصهيب | 30/11/10 |
السلام عليكم جميعا ورحمة الله وبركاته
الحمدلله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله وعلى اله وصحبه ومن والاه
الاخ الكريم السيد حجيرة
الاخ الحبيب السيد محمود ابوعلى
الاخ الفاضل السيد ابو مصطفى
الاحباب الكرام جميعا
يقول الله تعالى
واصبر وما صبرك الا بالله
ويقول سبحانه
انما يوفى الصابرون اجرهم بغير حساب
وكفى بها منقبة ياسادة
وازيدكم عليها
ان الله جعل مصاب من فقد امه هو هو المصاب الذى كتبه على حبيبه عليه الصلاة ولسلام
من مناينسى تلك اللحظات التى ودع فيها حبيبنا امه طفلا بريئا فى صحراء وسفر وغربة
ك|أنى بك ياسيد يارسول الله وانت تذزف دمعاتك الطاهرة على خدك الانور درر ينظمها الحزن ويصوغها الحب وتكتبها اقلام القدر
وكأنى بامك الطاهرة آمنة وهى تقول لبرمة الحبشية ام ايمن الحاضنة
يابرمة ان ابنى هذا محفووظ ووما للشيطان عليه من سبيل وسيكون له شأنا عظيما
رحلت آمنة ياسادة ودفنها الصغير الوديع حبيبنا
مع اهل الخير
وعادت به بركة الحبشية
وهكذا الايام

فاصبروا يرحمنى الله واياكم
ألستم تحبون لهن الخير؟؟؟؟
فمن ابر واحن عليهن من الله الذى خلقهن
اعزى من فقد الغالية بانها وفدت على نمن هو خير منك لها
والملتقى الجنة
ولكى تكون ذهبا خالصا ياسيدى لابد وان توضع على النار ليصفى منك الخبث كما هو شأن الذهب

وما هى الاانفاس دون انفاس
ومطعم فان ومشرب ذاهب
وملبس خلق وايام تروح وتغدو ثم الملتقى الجنة ان شاء الله

الام خلييييييفة الله فى بعض حنانه على الطفل
والله احن عليها غدا من ولدها

اما اليتم

فالشاعر يقول
كلانا حزين فلا تجزعى
ودمعك تسبقه ادمعى
فان كان نجم هنائك غاب
فنجم هنائى لم يطلع

رحل ابى عنى وعمره سبعة وثلاثين سنة ومات فى سفر وكنت رفيقه ميتتة الغرباء طبيعيا بلا حادث وضممته لصدرى واكملت مسيرة سفر الغرباء وعمرى حين موته عشر سنوات
ولى اخوة طفلة عمرها آنذاك ثلاثة ونصف واخرى عامان واخ عمره يوم رحيل ابى اربعين يوم وام عمرها سبع وعشرين سنة
واصبح الكل يدعوننى ياابى وعمرى عشرة

حفظتنا امنا القران ولا انسى انها كانت منذ كان عمرى اربع سنوات تذهب بى فى اليوم الواحد الى اربعة كتاتيب اومكاتب تحفيظ القران بالبلدة حيث كان ابى مغتربا بالسعودية

دارت الايام على الايتام بالصبر والجلادة والطاعة والعبادة واسأل الله البركة لامى فى كل شؤنها

فصبركم الله على الفقد

وسبحان من له البقاء
وانا لله وان اليه راجعون

احببت ان اشارككم هذه المشاعر الراقية واشد من عزمكم للصبر اقتداء بحبيبنا المصطفى عليه واله الصلاة والسلام
وشدا لرحلنا الى الجنةفنعم الملتقى والله هناك
وبر الوالدين لا ينقطع انهما بعد الرحيل احوج الى البر عما قبل


نامى ايتهاالامهات الراحلات الغاليات وايهاالآباء الراحلون المفقودون نومة الهانئين اذا وفدوا على الكريم
وحطوا رحالهم بعد المشقة بأرائك السعود ومنازل المجاهدين
واصبرى ايتها النفوس الثكلى الحزينة فانها اقدار يزود الله بها الشوق فى قلوبنا حتى يكون الملتقى ااحلى واشهى واطيب
ارشدنى الله واياكم الى الخير والبر والبقاء لله
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


...........................................

=== إضافة تعليق جديد ===
الإسم:

نص التعليق:

انقل محتوى صويرة التحقق في الخانة أسفله:
الصورة غير ظاهرة