فضاءات تونس
إعلانات

>> تونس >> فضاء المرأة وشؤونها

حسني | مارث | 20/02/13 |

‎. العالمة التونسية السيدة نورا بوقشة شرّفت بلادها بفوزها بجائزة لوريال-اليونسكو لهذه السنة وهي جائزة تهدف إلى مكافأة نساء عالمات قدمن إسهامات بارزة ومميزة في التقدم العلمي. مع العلم ان الدكتورة نورا بوقشة-العش من المدرسة الوطنية للمهندسين في صفاقس ستبدأ بحوثها في مجال أمراض الغدة الدرقية.



5 ; ملامح الوضع الراهن : الملاحظ أنه هناك نوع من الردة على المستوى العربي والإسلامي وسعي من طرف بعض الفرق والتيارات التي تنسب نفسها إلى الدين إلى العودة بالمرأة إلى وضع العصور التليدة ، أي وضع الحريم والجواري الذي تهان فيه المرأة وتحرم من أبسط الحقوق والمواصفات الإنسانية مثل : - الحرمان من الخروج المتواتر من المنزل وبالتالي من العمل ومن الإندماج الإجتماعي ومن تطوير وضعها الإقتصادي والمادي . - تحميل المرأة مسؤولية بعض الأوضاع الإجتماعية السلبية مثل البطالة...



يمكن أن نقول أن دعم حقوق المرأة هو خيار استراتيجي ثابت ، يرتقي عن المناسباتية وعن الظرفية وعن البحث الإجراءات الدعائية واللافتة للإنتباه . بل هو يدخل ضمن آليات التحديث الإجتماعي التونسي ذاته التي لا يمكن المساومة عليها أو التنازل عن المنجز منها ، بل إن كل التونسيين قد إلتزموا بدعمها وتثبيتها للإطمئنان على رسوخها بشكل نهائي في المجتمع التونسي ولا تراجع عنها ولما لا نجعل منها منارة مشعة تنير دروب العتمة في المجتمعات العربية الأخرى ، وقد تجلى دعم مكانة المرأة خاصة...



مكاسب المرأة التونسة ومسارات النمو المتواصل بدأ تراكم مكاسب المرأة التونسية في واقع الأمر منذ بدايات الاستقلال عن طريق مجلة الأحوال الشخصية أولا ثم عن طريق الدستور ثانيا : - فمجلة الأحوال الشخصية أرست منذ 13 أوت 1956 تنظيما جديدا للأسرة على أساس إصلاح عديد الإخلالات الإجتماعية وتطوير وضعية المرأة عن طريق مجموعة من الإجراءات التي تنص بالخصوص على : · إلغاء تعدد الزوجات . · إلغاء حق الجبر ، أي جبر الولي لابنته على قبول الزواج الذي اختاره لها إذا لم تكن راضية به...



تقع منطقة جدليان في الوسط الغربي للبلاد التونسية و تمتاز هذه المنطقة بنشاطها الفلاحي فنجد أن المرأة تساهم في تنشيط الدورة الاقتصادية في الجهة حيث تساهم بأكثر من 50 % من اليد العاملة في القطاع الفلاحي كما تسير العديد من النسوة مراكز خاصة للصناعات التقليدية بالجهة مثل صناعة الزربية و المرقوم و البرنس و القشابية.



ان البلاد تعاني اختناقا بسبب الاعتصامات الفوضوية. وجب الان وعلى كل تونسي الاقلاع عن مثل هاته الممارسات وعيا منا ومنه بضرورة التهدئة لا الاشعال. سيما دور المراة الذي غاب عن النشاط الجمعياتي النسائي بجهتي واقصد ولاية جندوبة/الام الحاضنة لابنائها رغم كل العراقيل. وايمانا منا بدور المراة الجبار في كل الميادين سيما في الشان العام احثها على العمل الجمعوي خاصة النسوي فليس هناك اية جمعية نسائية بالجهة مثلا. اتساءل لما هذا العزوف؟ لذا قررت بمبادرتي بتاسيس جمعيتي نحن...



فكرة وتصميم وبرمجة الموقع: أحمد زربوحي
للتواصل: e-mail: khbarbladi@gmail.com