فضاءات سوريا

سوريا

فضاء الإبداعات الأدبية والفنية

العضو الأكثر فعالية على مستوى سوريا
محمد عايد السخني
مسجــل فــــي: سلوك | محافظة الرقة
مسجــل منــــذ: 2011-10-13
مجموع النقط: 43
إعلانات


>> سوريا >> فضاء الإبداعات الأدبية والفنية

قصه مرعبه حدثت لعائله سورية اتمنى الكل يدخل واحد من سكان الرقة ، حب ياخذ اولاده في نزهه قصيره في البر بجوار الرقة يعني يبون يغيرون جو.... المهم ابوهم قال جهزو انفسكم نبي نطلع نشوي ونتمشى شوي. الأم جهزت كل طلبات الطلعه من ماء وشاي وقهوه واغراض الشوي ، ركبو سيارتهم و توجهو الى اقرب محل يبيع كل انواع المشويات ، حتى ياخذو لحم ودجاج طازج من أجل الشوي ، اخذ الأب اللحم والدجاج وركب السيارة ، توجهو على طريق حلب، واول ما نزلو من الجسر وبعد جسر قرقوزاق اتجهو مع طريق الجبل وكانو...



غريبة جداً هذه هي القصة الحقيقية لفتاة شابة زميلة الدراسة ، التى وافتها المنية الشهر الماضي فى الرقة كان اسمها سهى ،اثر تعرضها للإصتدام من سيارة. كانت تعمل في مركز علاج طبيعي. لها صديق اسمه ممدوح. كانوا عشاق بمعنى الكلمة و دائمى التحدث عبر الهاتف. ماوجدت سهى إلا و الهاتف الخلوى بيدها. حتى انها غيرت الشبكة التى تستخدمها كى تمتلك نفس شبكة ممدوح، و بذلك يكون كلا منها على نفس الشبكة ، أسرة سهى كانت على علم بعلاقتهما ، كذلك كان ممدوح قريبا جدا من أسرة سهى. (تخيل مدى حبهم ) ....



قصه حب تبكي كل من يقراها قرر صاحبنا الزواج وطلب من أهله البحث عن فتاة مناسبة ذات خلق ودين ، وكما جرت العادات والتقاليد حين وجدوا إحدى قريباته وشعروا بأنها تناسبه ذهبوا لخطبتها ولم يتردد أهل البنت في الموافقة لما كان يتحلى به صاحبنا من مقومات تغرى أية أسرة بمصاهرته وسارت الأمور كما يجب وأتم الله فرحتهم ، وفي عرس جميل متواضع اجتمع الأهل والأصحاب للتهنئة . وشيئاً فشيئاً بعد الزواج وبمرور الأيام لاحظ المحيطون بصحابنا هيامه وغرامه الجارف بزوجته وتعلقه بها وبالمقابل...



"دفتر الماضي"1- أقلب بدفتر الماضيوشفتلك صورة مرسومة ! 2- بجنب توقيع من دميوفوق أشعار منظومة !‏3- صفنت وصرت أتذكربوقت الموقف ويومه !‏4- وهلت بالدمع عينيفوق خدودي مرشومة !‏5- كأن بركان واتفجربقلبي وطم ألف طومة !‏6- قذايف دمع يقذفهنفجن وجهي محمومة !‏7- وأقول الآه وأطلعهابلهيب النار منظومة !‏8- وكلما قلتو بس ونةوألف ونات مكتومة !‏9- إذا مرة أون ونتينيرج الكون بحزومة ‏10- بجرح الذكرى يا خلينفسي دوم ملكومة !‏11- ومشكلتي إذا أتذكر تصير أفراحي معدومة !‏12- ويصير الكون باتعابهفوقي...



بحرالأبجدية عقيق الجراح سومر عبد اللطيف يوسف قُصَاراكَ لا تستلهمِ الشِعرَ بالخمْرِ... فلستُ بغيرِ الدَّم مستهلماً شعري فيا طالما هِمنا بـــعينٍ خديرةٍ .... ويا طالما طُفنا بذيَّالِكَ الخِدرِ وقفنا على الأطلال من قبلِ (عُروةٍ) ... وها نحن والأطلال قفرٌ على قَفرِ عَقرنا خيولَ العُمرِوالشوط دوننا ... قَصيٌّ ودونَ السَّبْقِ حَمحَمةُ المُهرِ وها نحن خُلجانُ القصيدةِ ماؤنا ... مَريجُ هبوب الشِّعرِ في عاصف الفِكرِ إذا الشِعرُ لم يثأر لغدرِ قصيدةٍ...» كعدنان « ما...



قطعتَ البارحة كلّ إشارات المرور... لم تميّز أخضراً من أحمر..فالألوان لم تكن في قاموسك الفطري.. بل عنتك نهايات كلّ طريق مررتَ فيه.. استوقفتْكَ أكثر من ذكرى واستحضرتكَ صور كانت في مقدمة انتصاراتك الذاكريّة.. ومالبثت أن وهبتكَ مكانها وتخلّت عن شرف الأولويّة الفائضة بكثير من راحة الضمير.. أفردتَ ذاكرتك لبقايا صور تخلّت عنّك في لحظة... تركتكَ محمومَ الوجنة والقلب ..كأنّك في أوج ولعك العاطفي... لَكم أرقّتكَ تلكَ الطرق ...حفظتَ من كلّ زاويّة وجهةً مررتَ بها..حباً...