فضاءات جنوب دارفور

ولاية جنوب دارفور

فضاء الإبداعات الأدبية والفنية

العضو الأكثر فعالية على مستوى الـولاية
عمر ادم حسن
مسجــل فــــي: عد الفرسان
مسجــل منــــذ: 2011-02-28
مجموع النقط: 26.2
إعلانات

>> ولاية جنوب دارفور >> فضاء الإبداعات الأدبية والفنية

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على أشرف المرسلين كلمـــات مشارك لدعم الصلح في دارفــور بالوجـدان أول فخـــري كنـــــــت مسلــــما وبعده ســــــــــوداني وثاني فخــري من جنوب دارفـــور معــز كيعــــــاني لا فرق بين ســاكـــــن كـــرنــوي أو بــرام هبـــــاني أو ساكن الجنينــــة أو زالنــجي أو عـد الفرســانــــــي وما جـــرى في بــــلادنا من مكيـــــــدة الشيــــــطــان من شــأننا السماحـــــة والكـــــرم وتلاوة القـــــــــرآن يا إخـــوتي...



ali omer adam | تلس | 15/03/12 |

بسم الله الرحمن الرحيمشعر بعنوان تلستلس يا ارض اجدادي*** بصراحة انا ديمة بهواكي وأصون بقلبي زكراكي *** واحي كل احباكي ما انت النجمة والقمرة *** تضيئي لكل بلاد دارفور تهتف ليهم احلى نشيد ***وتصدحي ليهم احلى رنين ماانت الماء للانسان *** ماانت الماء للحيوان ماانت البسمة للشبان*** تلسنا سواكي مافي مكان رجالك رجالك ماهم رجال الدين **رجالك هم رجال طيبين رجالك ان رأو الضيف هم جادين**يجيبو الشاى والسكر لو في الكاملين رجالك ما من الخاينين ** يخوضو الموت هم الفايزين بقوتنا...



وحدث مرة قال أشعب امراتى اطمع منى قيل له وكيف ذلك قال إنها قالت لي لا يخالج من قلبك من الطمع شئ يكون بين الشك واليقين الا تيقنته --- وقيل له هل خلق خلق اطمع منك قال نعم امي فانى كنت إذا جئتها بفائدة قد أعطيتها قالت ما جئت به فأتهجى لها حرفا حرفا ولقد أهدى إلينا مرة غلام فقالت ما اهدي إلينا قلت غين قالت ثم ماذا قلت لام قالت ثم ماذا قلت ألف قالت ثم ماذا قلت ميم فأغمى عليها ولو لم اقطع لها الحروف لماتت فرحا --- ودعاه بعض إخوانه الى طعام فقال أخاف إن يجئ ثقيل فقال له ليس معنا...



هواشعب بن جبير مولى عبدا لله بن الزبير ولد سنة تسع من الهجرة ونشا بالمدينة وكان من القراء حسن الصوت شديد الطمع حتى ضرب به المثل فقيل \اطمع مثل أشعب \وله في ذلك نوادر قيل له ما بلغ من طمعك قال ما نظرت قط إلى اثنين يتساران في جنازة الا قدرت أن الميت قد أوصى لي من ماله بشيء000 وما ادخل احد يده في كمه الا ظننت انه يعطيني شيئا 000 ومر برجل يعمل طبقا فقال أسالك بالله الا زدت في سعته طوقا اوطوقين قال الرجل ولم قال عسى أن يهدى إلى فيه شئ000 اجتمع يوما غلمان المدينة يعابثونه فقال لهم...



اجتمع عبد الملك بن مروان بكل من الفرزدق والأخطل وجرير ، فأحضر بين يديه كيسا فيه خمسمائة دينار ثم قال : ليقل كل منكم بيتا في مدح نفسه ، فأيكم غلب فله الكيس ، فبدأ الفرزدق فقال: أنا القطران والشعراء جربى = وفي القطران للجربى شفاء فقال الأخطل للفرزدق: فإن تك زق زاملة فإني = أنا الطاعون ليس له دواء (الزق هو الوعاء الذي يصب فيه القطران) فقال جرير لهما: أنا الموت الذي آت عليكم = فليس لهارب مني نجاء فقال عبد الملك : لعمري إن الموت يأتي على كل شيء ، وقضى لجرير. واجتمع عند عبد الملك...



(حيِّ المنازِلَ بَينَ السّفْحِ والرُّحَبِ ( حيِّ المنازِلَ بَينَ السّفْحِ والرُّحَبِ لمْ يَبْقَ غَيرُ وُشومِ النّارِ والحطبِ وعقرٍ خالداتٍ حولَ قُبتها وطامسٍ حبشي اللونِ ذي طببِ وغيرُ نؤيٍ قديمِِ الأثرِ، ذي ثلمٍ ومستكينٍ أميمٍ الرَّأسِ مستلب تعتادُها كلُّ مثلاة ٍ وما فقدت عَرْفاءُ مِنْ مُورِها مجنونَة ُ الأدبِ ومظلمِ تعملُ الشكوى حواملُهْ مستفرغٍ من سجالِ العينِ منشطبِ دانٍ، أبَسّتْ بِهِ ريحٌ يمانِيَة ٌ حتى تَبَجّس مِنْ حَيرانَ مُنْثعِبِ تجفلَ الخيلَ من ذي...